أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الملك المفدى يقيم مأدبة افطار على شرف ولي عهد أبوظبي

أقام صاحب الجلالة الملك المفدى محمد السادس حفظه الله، أمس السبت، مأدبة افطار على شرف ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والذي يقوم بزيارة للمملكة، ولي العهد، الأمير مولاي الحسن، وكذا الأمير مولاي رشيد، وذلك بالإقامة الملكية بسلا، وفقا لبلاغ للديوان الملكي.

وأوضح البلاغ أن “هذا الاستقبال يأتي اعتبارا لعمق روابط الأخوة المتينة والتقدير المتبادل، التي تجمع على الدوام، الملك محمد السادس، بأخيه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتجسيدا لوشائج المحبة الموصولة والتواصل الدائم التي تربط العائلتين الشقيقتين، ولعلاقات التعاون المثمر والتضامن الفعال القائمة بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة”.

وحضر هذه المأدبة الافطار من الجانب الاماراتي، كل من الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات المرافقة للشيخ محمد بن زايد آل نهيان. 

وتكتسي العلاقة بين البلدين عدة أوجه، منها الاقتصادي والسياسي، بالإضافة إلى الأمني والدبلوماسي، دون إغفال ما هو اجتماعي إنساني. تجليات لعلاقات ما فتئت تتطور يوماً عن يوم.

كانت بداية العلاقات الإماراتية المغربية، في عهد الوالدين الراحلين، الملك الحسن الثاني، والمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وذلك مُنذ أن تأسست دولة الإمارات عام 1972، وكان المغرب بقيادة الراحل الحسن الثاني آنذاك، أول الداعمين.

وحرص القائدان على تنمية وتعزيز علاقات البلدين الشقيقين، على مختلف الأصعدة، من خلال زيارات مُتبادلة، سواء الرسمي منها أو الشخصي. ناهيك عن اللقاءات والاجتماعات المتتالية لمسؤولي البلدين في مجالات الاقتصاد والسياسة والأمن والعدل والقضاء وغيرها من المجالات الحيوية.

ومنذ عام 1985، تنشط اللجنة المشتركة الإماراتية المغربية لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، إذ عقدت دورتها الأولى بأبوظبي في الفترة الممتدة من 22 إلى 24 نوفمبر / تشرين الثاني 1988 برئاسة وزيري خارجية البلدين.

وعام 2001، ترأس الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة للشؤون الخارجية آنذاك، ومحمد بن عيسى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي السابق، الدورة الثانية لهذه اللجنة، بينما انعقدت دورتها الثالثة في فبراير/شباط 2004 بأبوظبي، أما الدورة الرابعة فقد انعقدت بالدار البيضاء المغربية عام 2006.

وإلى جانب تنوع وتعدد مجالات التعاون بين المملكة المغربية الشريفة وشقيقتها دولة الإمارات العربية، تحذو قيادة البلدين رغبة قوية لتعزيز التعاون المشترك، وزيادة الشراكة الثُنائية بين البلدين.

فعلى المستوى الاقتصادي مثلاً، تحتل الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى من حيث حجم الاستثمارات العربية في المملكة المغربية. وكما أن للتعاون القضائي والأمني والعسكري بين البلدين تاريخا يُناهز العقدين.

المجال الإنساني حاضر بقوة في العلاقات الثُنائية، إذ ساهمت الإمارات في عدة مشاريع صحية في المغرب، من بينها مستشفى الشيخ زايد بالرباط ومركز الشيخة فاطمة لعلاج النساء مرضى السرطان ومستشفيات أخرى بالمنطقة الشرقية.

وتقف الإمارات العربية المُتحدة إلى جانب المملكة المغربية، داعمة وحدتها الترابية وسيادتها على الأقاليم الجنوبية، منذ المسيرة الخضراء لتحرير الصحراء من الاحتلال الإسباني.

وقد كان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، أصغر مُشارك في المسيرة الخضراء عام 1975.

بدورها، تدعم المملكة المغربية أمن الإمارات ووحدتها، كما دافعت في أكثر من مُناسبة عن أحقيتها في الجُزر التي تحتلها إيران.

ومنذ اعتلاء العاهل المغربي، الملك محمد السادس عرش المغرب عام 1999، وقعت الإمارات والمملكة حوالي ستين اتفاقية ثُنائية، في مجالات متعددة منها الاقتصادي والسياسي والدبلوماسي والأمني.

 

 

 

اضف رد