أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الملك سلمان: الخليج يتضامن مع المغرب في قضية صحرائه ووحدة ترابه

نرى أن هده الخطوة لن تروق النظام الجزائري ، ومن هنا نحي موقف المملكة العربية السعودية والدول الخليجية لدعمها شقيقتها المملكة المغربية ، وناسف للجارة التي أوصى الله ونبيه عليه الصلاة والسلام على الجوار ، التي تقف وتساند جبهة البوليساريو اللدين هم مرتزقة كدبة وقادتهم مغاربة من شمال المغرب لا جنوبه..!

الرياض- افتتح خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مساء اليوم الأربعاء، القمة الخليجية – المغربية في الرياض.

وأكد الملك سلمان في كلمتة أن القمة الخليجية المغربية تعكس العلاقات الوثيقة في كافة الجوانب بين الطرفين، مضيفاً أن دول الخليج تتضامن مع المغرب، لاسيما في قضية الصحراء،كما أكد حرص المملكة على إيجاد حل للأزمة اليمنية على أساس المبادرة الخليجية.

ومن جانب أخر ثمّن العاهل المغربي “الدعم المادي والمعنوي من دول الخليج للمغرب”، متحدثاً عن “روابط وثيقة تجمع المغرب بدول الخليج العربي”.

وأكد أن الطرفين يواجهان “التحديات نفسها لاسيما في المجال الأمني”، مضيفاً: “نحاول الاستفادة من التجربة الرائدة لدول مجلس التعاون الخليجي”.

وشدد على أن عقد القمة المغربية الخليجية ليس موجها ضد أي جهة، إلا أنه استدرك قائلاً: “نحن أمام مؤامرات تستهدف أمننا الجماعي. الدفاع عن أمننا واجب، والأمن الخليجي هو أمن المغرب”.

جدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تعقد فيها قمة خليجية مغربية بالرياض، ويحضرها الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد محمد بن سلمان، إضافة إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي والملك المغربي محمد السادس.

ومن المرتقب أن تخصص القمة لبلورة مواقف موحدة بخصوص القضايا الإقليمية، وإعطاء دفعة جديدة للشراكة الاقتصادية الاستراتيجية بين الرباط ودول مجلس التعاون الخليجي.

وفي شهر مارس الماضي ، أكد الجبير وزير الخارجية السعودي خلال الزيارة دعم السعودية للمغرب في قضية الصحراء. وكان الجديد في تصريحات الوزير السعودي هو تعبير الرياض عن اهتمامها بالاستثمار في الجنوب المغربي، وبأنها ستوجه رجال أعمالها لاكتشاف المنطقة وتوجيه رؤوس أموالهم نحوها.

ولم يرق الموقف السعودي للجزائر التي اعتبرت أن الرياض سجلت “سابقة”، باعتبارها أول بلد عربي يوجه رجال الأعمال به إلى المناطق الجنوبية للمغرب.

وبحسب وسائل إعلام جزائرية تعبر عن موقف الحكومة فإن الرياض وإن كان موقفها معروفا على اعتبار أنها تدعم سياسيا المغرب في ملف الصحراء، “إلا أن الجديد هو الدعم الاقتصادي والاستثمار في الجنوب”.

وشرعت السلطات المغربية منذ أكثر من سنتين في تنفيذ مشروع طموح لتنمية الصحراء يهدف إلى تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي في الصحراء.

وباشر المغرب منذ ثلاثين سنة مخططا طموحا يهدف إلى الرقي بالصحراء إلى مستوى تنمية مشابه لنظيره بباقي أقاليم المملكة، وذلك انطلاقا من اقتناعه بأن التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية ستؤدي إلى حلّ النزاع المفتعل حول هذا الجزء من المغرب.

ويقول المراقبون إنه “إذا كانت المطالب الانفصالية أو تلك التي تتعلق بمخططات الهيمنة الإقليمية (في إشارة إلى البوليساريو وداعميه الجزائريين) لها منطقها الخاص، فإن التنمية البشرية والاقتصادية التي يعمل المغرب جاهدا على تحقيقها بالصحراء ترمي من جانبها إلى توسيع الفرص والخيارات المقدمة للسكان”.

 

اضف رد