أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الملك سلمان يرفض محاولات إيران تحويل شعيرة الحجّ لأغراض سياسية أو خلافات مذهية

مكة – شدّد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الثلاثاء على أنّ السعودية ترفض رفضاً قاطعاً أن تتحول شعائر الحجّ  المقدسة لأغراض سياسية أو خلافات مذهية ضيقة، وسط التوترات مع إيران بعد الاخفاق في التوصل إلى اتفاق بين طهران والرياض ما حال دون أداء الإيرانيين لفريضة الحج هذا العام.

وللمرة الأولى منذ نحو ثلاثة عقود لم يتمكن 64 ألف حاج إيراني من أداء مناسك الحج في السعودية بعد اخفاق القوتين الإقليميتين في التوصل إلى اتفاق حول الأمن والترتيبات اللوجستية.

وقالت الرياض إن طهران تقدمت بمطالب عدة بينها الحق في تنظيم التظاهرات أثناء الحج تحت مسمى البراءة من الكفار.

وترفض السعودية أي مظاهر من شأنها أن تمس بأمن البلاد وبأمن الحجاج وتعكر صفو المناسك.

وقال في كلمة له خلال استقباله عددًا من كبار المسؤولين والدعاة من السعودية ومن دول مجلس التعاون الخليجي وقادة القطاعات العسكرية المشاركة في حج هذا العام، إن الله شرع الحج على المسلمين كافة دون تفرقة، مؤكدًا أن الغلو والتطرف توجه مذموم شرعًا وعقلًا، وهو حين يدب في جسد الاسلامية يفسد تلاحمها ومستقبلها وصورتها أمام العالم.

واتهمت طهران الرياض بـ”منع الايرانيين من السير على الطريق إلى الله” ووجهت انتقادات لاذعة للسعودية في محاولة لتبرير حرمانها لمواطنيها من الحج.

وبين القضايا الشائكة بين الجانبين المسألة الامنية بعد التدافع خلال موسم الحج الماضي والذي أدى إلى مقتل مئات الحجاج معظمهم من إيران التي قالت إن عدد من توفوا من حجيجها في حادثة التدافع 464 ايرانيا.

وأكّد الملك سلمان أنه لا سبيل إلى الخلاص من هذا البلاء إلا باستئصاله دون هوادة وبوحدة المسلمين للقضاء على هذا الوباء.

 وأضاف أن الإسلام هو دين السلام والعدل والإخاء والمحبة والإحسان، لافتًا إلى أن “ما يشهده العالم الإسلامي اليوم في بعض أجزائه من نزاعات ومآسً وفرقة وتناحر يدعونا جميعًا إلى بذل قصارى الجهد لتوحيد الكلمة والصف، والعمل سويًا لحل تلك النزاعات وإنهاء الصراعات”.

وأشار العاهل السعودي إلى أن المملكة تؤكّد حرصها الدائم على لم شمل المسلمين ومد يد العون لهم، والعمل على دعم كلِّ الجهود الخيرة والساعية لما فيه خير بلداننا الإسلامية.

وأدى فريضة الحج لهذا العام أكثر من 1.8 مليون مسلم من أنحاء العالم.

وقال الملك سلمان إن “المملكة تعتز وتتشرف بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما وهو شرف خصها الله به”.

ولا علاقات دبلوماسية بين الرياض وطهران اللتين تختلفان على عدد من قضايا المنطقة من بينها الحربان في سوريا واليمن.

وتصاعد التوتر بين الرياض وطهران في يناير/كانون الثاني على اثر اعتداء متظاهرين ايرانيين على سفارة المملكة في العاصمة الايرانية وقنصليتها في مشهد على خلفية اعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر بتهمة تتعلق بالإرهاب.

اضف رد