panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الملك محمد السادس يهنئ الملياردير أخنوش بمناسة انتخابه رئيساً للأحرار بفارق كبير في “عدد الأصوات”

بعث جلالة الملك محمد السادس عاهل البلاد المفدى رسالة تهنئة إلى عزيز أخنوش، هنأه فيها بثقة أعضاء حزب التجمع الوطني للأحرار، وانتخابه آميناً عاماً. أعرب فيها عن أحر تهانئه مشفوعة بالدعوات الصادقة لأخنوش بكامل التوفيق والسداد في مهامه القيادية الحزبية الجديدة.

بكل الاعتزاز أننا واثقون من أنك، بفضل التقدير الذي تحظى به لدى أعضاء وعضوات الحزب، وما تتحلى به من خصال إنسانية عالية، وما هو مشهود لك به من كفاءة وحنكة، أبنت عنهما في مختلف المهام التدبيرية والمحلية والحكومية التي تقلدتها، وما عهدناه فيك من تشبث مكين بثوابت الأمة ومقدساتها، وغيرة وطنية صادقة والتزام بروح المسؤولية العالية، لن تدخر جهدا من أجل تحقيق تطلعات مكونات حزبك إلى تبويئه المكانة اللائقة به، في إطار مشهد سياسي تعددي، وتأكيد إسهامه الفاعل، بمعية الأحزاب الوطنية الأخرى، في ترسيخ أسس النموذج الديمقراطي والتنموي الذي نقوده، وتكريس قيم العمل السياسي النبيل، القائم على جعل المصالح العليا للوطن والمواطنين، تسمو فوق كل اعتبار”. كما أشاد جلالته، بالرئيس السابق صلاح الدين مزوار “لما أسداه لوطنه ولملكه، من خدمات جليلة”.

وكنا قد أكدنا في مقال سابق ، أنّ نتائج الانتخابات  الداخلية لحزب “التجمع الوطني للأحرار” وفوز الملياردير عزيز أخنوش برئاسة الحزب، بأنها نتيجة محسومة ومتوقعة، مضيفنا أنّ ما لم : “ يرد في الحسبان هو الفارق الكبير في عدد الأصوات بين الملياردير عزيز أخنوش  والمحامي رشيد الساسي”،

وحصل أخنوش على 1707 صوت، فيما جاء منافسه رشيد الساسي، عضو المجلس الوطني للحزب في الرتبة الثانية بـ98 صوتاً بعد فرز الأصوات من طرف لجنة حزبية خاصة، وقدم أخنوش في كلمة مقتضبة عقب انتخابه، الخطوط العريضة لبرنامجه، وقال إنه جاء لخدمة الحزب والوطن، وإعادة ثقة المغاربة في السياسية، وأن حزبه لا يؤمن بفكرة التصادم ونتفتح على كل الأطياف السياسية التي تريد خدمة الوطن.

وتم تسجيل 27 حالة صوت ملغي، بحسب ما أعلنت عنه لجنة الانتخاب، فيما عرفت جلسة الإعلان عن الرئيس الجديد لحزب “الأحرار”، حضور الأمين العام لحزب “الاتحاد الدستوري”، محمد ساجد، حيث أشار مزوار في كلمة ترحيبية بقيادة “الاتحاد الدستوري” بأن دعوة الحزب للحضور تأتي في إطار المصير المشترك بين الحزبين.

 

اضف رد