panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الملك يلقي خطاب العرش من الحسيمة وتعديل وزاري يشمل ستة وزراء من المعيين الجدد

وفق ما أفاد مصدر هام وموثوق ، أن  يوم الأحد 30 يوليوز المقبل سيشهد تعديلاً في حكومته الدكتور العثماني  يشمل ستة وزراء جدداً من الوزارء المعيين حديثاً ولأول مرة سيلقي الملك المفدى خطاب عيد العرش المجيد من مدينة الحسيمة التي تشهد احتجاجات شبه يومية منذ أكثر من ثمانية أشهر.

وضاف المصدر الذي فضل عدم كشف نفسه، أن جلالة الملك محمد السادسن حالياً في احدى المدن شمال المملكة تمهيدا أنه يحتمل أن يزور مدينة الحسيمة خلال نهاية الشهر الجاري . 

ويشهد منتجع بوسكور استعدادات وحراك لم يشهده منذ أكثر من سنتين ، في حركة يستفاذ منها أن الملك المفدى قريبا سيزور اقليم الحسيمة. 

وأشارت مصادر محلية  إلى أن السلطات المحلية منذ أسابيع عن زيارة مرتقبة لجلالة محمد السادس إلى مدينة الحسيمة بمناسبة عيد العرش، كما أفادت أن الزيارة الملكية للحسيمة بخصوص ما يشهده الإقليم منذ ثمانية أشهر ، كما اشارت إلى أن ممكن أن يصدر السدة العالية بالله عفوا شاملا عم معتقلي حراك الريف . 

وكان جلالة الملك قد عبّر خلال ترأسه مجلساً وزارياً الأحد الماضي ليلة العيد في القصر الملكي في الدار البيضاء، “للحكومة والوزراء المعنيين ببرنامج الحسيمة منارة المتوسط، بصفة خاصة، عن استيائه وانزعاجه وقلقه بخصوص عدم تنفيذ المشاريع التي يتضمنها هذا البرنامج التنموي في الآجال المحددة لها”، حسبما جاء في بيان رسمي.

كما أصدر حفظه الله تعليماته السامية تلاها الناطق باسم القصر الملكي لوزيري الداخلية والمالية من أجل “قيام كل من المفتشية العامة للإدارة الترابية بوزارة الداخلية والمفتشية العامة للمالية، بالأبحاث والتحريات اللازمة بشأن عدم تنفيذ المشاريع المبرمجة، وتحديد المسؤوليات، ورفع تقرير بهذا الشأن، في أقرب الآجال”.

و قرّر الملك المفدى أيضاً “عدم الترخيص للوزراء المعنيين بالاستفادة من العطلة السنوية” من أجل دفعهم إلى “الانكباب على متابعة سير أعمال المشاريع المذكورة”.

وشدّد جلالته على ضرورة تجنّب تسييس المشاريع الاجتماعية والتنموية التي يتم إنجازها، أو استغلالها لأغراض ضيقة.

ويشهد إقليم الحسيمة في منطقة الريف تظاهرات منذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2016.

واتخذت التظاهرات في منطقة الريف مع الوقت طابعاً اجتماعياً وسياسياً للمطالبة بالتنمية في المنطقة التي يعتبر سكّانها أنها “مهمشة”.

وتسعى الحكومة منذ سنوات إلى احتواء الاستياء. وبادرت إلى عدد من الإعلانات المتعلقة بتنمية اقتصاد المنطقة، مرسلةً وفوداً وزارية في الأشهر الستة الأخيرة، لكنها عجزت عن تهدئة الاحتجاجات.

اضف رد