أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المملكة المغربية الشريفة مع عودة دمشق إلى محيطها العربي

الرباط – خفف المغرب لهجته بشأن سوريا الأربعاء حيث أشار وزير الخارجية إلى دعم دعوات من بعض الدول العربية إلى عودة دمشق إلى جامعة الدول العربية.

وعلى غرار دول عربية أخرى، استدعى المغرب سفيره من سوريا في عام 2011 بعد اندلاع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.
وقال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة لقناة الجزيرة القطرية “يجب أن يكون هناك تنسيق عربي بشأن عودة سوريا للجامعة العربية”.

وجرى تعليق عضوية سوريا بالجامعة العربية في عام 2011 ردا على حملة الحكومة العنيفة على الاحتجاجات. ويتعين أن تتوصل الجامعة العربية إلى إجماع من أجل عودة سوريا إليها.

وبعد ثمانى سنوات من المقاطعة العربية، تحديدًا منذ علقت الجامعة العربية عضوية سوريا فى نوفمبر 2011، والمقعد السورى ما زال شاغرًا فى كل الاجتماعات التى تنظمها الجامعة العربية.. وعقب ذلك طلبت دول مجلس التعاون الخليجى من سفرائها مغادرة دمشق، ولكن فى أواخر العام الماضى بدأت مظاهر أخرى لعودة سوريا إلى الجامعة العربية بعد أن استطاع الجيش السورى تحرير أغلبية الأراضى السورية والاتجاه شمالًا، تعاونًا مع الأكراد فى محاولة لتحرير إدلب أو إعادة تواجد الجيش فى كل مناطق الشمال.

العودة السورية إلى الجامعة العربية تبدو وشيكة وإن لم تلحق بالقمة الاقتصادية المقبلة، ولكن ما حدث من زيارة للرئيس السودانى لدمشق، ثم إعادة فتح سفارة الإمارات، والإعلان عن قرب فتح سفارة البحرين وسفارات أخرى فى الطريق، وتصريحات عن ضرورة تفعيل الدور العربى فى سوريا، والحديث عن زيارات متكررة لمسئولين سوريين دولًا عربية، آخرها زيارة رئيس مكتب الأمن الوطنى السورى القاهرة، ومع موقف مصرى داعم لسوريا، الدولة والشعب، ربما تشهد الأيام المقبلة تحولًا فى مواقف دول عديدة.. ففى تصريحات للنائب العراقى جاسم صقر قال إن هناك دولًا عربية، العراق ومصر وتونس والجزائر، تدعم العودة السورية.. مضيفًا أن مصر هى اللاعب الأبرز لكونها حليفًا قويًا لروسيا ووجود الجامعة العربية بها، مؤكدًا أن العراق يدعم ذلك لارتباط استقرار الأوضاع على الحدود بعودة سوريا إلى وضعها الطبيعى، معتبرًا أن استقرار سوريا يصب فى مصلحة الشرق الأوسط.. ومن البحرين أكد خالد بن أحمد، وزير الخارجية، وقوف البحرين إلى جانب سوريا فى مواجهة أى تدخل خارجى والحفاظ على وحدة أراضيها.. من لبنان أيضًا ترددت أنباء عن أن جبران باسيل، وزير الخارجية اللبنانى، يجرى سلسلة اتصالات مع الأمانة العامة للجامعة ودول عربية للحث على عودة سوريا للجامعة، وأيضًا من الموفد التونسى إلى لبنان زهر القروى الشابى، الذى أكد أن بلاده ترحب بعودة سوريا حال وافقت الجامعة على رفع تعليق العضوية.. وأضاف أن هناك بوادر خير فى هذا الموضوع بعد فتح بعض السفارات العربية فى سوريا وأن الجو ملائم للعودة.

ورغم خفض تمثيلها الدبلوماسي في دمشق، حافظت القاهرة على تنسيق أمني وثيق معها. وزار رئيس مكتب الأمن الوطني السوري علي المملوك القاهرة الشهر الحالي في ثاني زيارة معلنة إليها.

وقالت قطر هذا الاسبوع انها لا تنوي اعادة علاقاتها مع سوريا، ووصفت التطبيع مع السد بأنه تطبيع مع شخص متورط في جرائم حرب.

وتشكل القمة العربية في تونس نهاية آذار/مارس محطة رئيسية لإعادة تطبيع العلاقة مع الأسد. ويشكل رفع تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية محور اتصالات راهنة على مستويات عدة

صحف واشنطن بوست الأمريكية والتليجراف البريطانية ونينرا فبسيما غازيتا الروسية تشير، عبر تصريحات عديدة لمسئولين غربيين وعرب، إلى أن العودة السورية للجامعة العربية باتت وشيكة، خاصة بعد تصريحات ترامب وتهديداته لتركيا، ويبدو أن الشتاء القارس فى بدايات عام ٢٠١٩ سوف يحمل الدفء لسوريا سياسيًا، وسوف يعيد سوريا إلى الجامعة العربية، فى خطوة عربية للتعافى من آثار الربيع الأسود، الذى دفع فيه العرب ثمنًا باهظًا وتعرضوا لمؤامرات عديدة دمرت جيوشًا وأوطانًا.

اضف رد