panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المملكة المغربية تحتفل بالذكرى الـ65 لعيد الاستقلال ..ذكرى التحام العرش والشعب دفاعاً عن الوطن

تحتفل المملكة المغربية، اليوم الأربعاء، بذكرى عيد الاستقلال الـ65 تخليداً لذكرى تاريخية، التحم فيها العرش والشعب دفاعاً عن البلاد وتحريرها من الاستعمار، حيث يحتفل الشعب المغربى يوم 18 نوفمبر من كل عام، بعيد استقلال البلاد حين تخلصت من الاستعمارين الفرنسي والإسباني في 1956.

وتمثل ذكرى عيد الاستقلال إحدى المحطات المضيئة في تاريخ المغرب الحديث؛ إذ جسدت انتصارا للشعب والعرش في معركة نضال طويلة، إحقاقا للحرية والكرامة واسترجاعا للحق المسلوب.

وتحيي المملكة المغربية، في يوم 18 من نوفمبر من كل عام، يوم عيد استقلالها، حين تخلصت من الاستعمارين الفرنسي والإسباني في عام 1956.

وتمثل ذكرى عيد الاستقلال إحدى المحطات المضيئة في تاريخ المغرب الحديث، إذ جسدت انتصاراً للشعب والعرش في معركة نضال طويلة، إحقاقاً للحرية والكرامة، واسترجاعاً للحق المسلوب.

وبعد سنوات من الكفاح الوطني، انخرط فيه أبناء الشعب المغربي، واصطف إلى جانبه العاهل المغربي الراحل، الملك محمد الخامس، إذ رفض الخنوع لسلطات الاحتلال، ودافع عن استقلال بلاده ووحدتها، وتمكن من انتزاع حرية بلاده.

ففي التاسع من أبريل عام 1947، سافر الملك محمد الخامس إلى مدينة طنجة، التي كانت تحت الوصاية الدولية آنذاك، ومن هُناك ألقى خطابه التاريخي، الذي أكد فيه تشبث المغرب، ملكاً وشعباً، بحرية الوطن ووحدته الترابية، وتمسكه بمقوماته وهويته.

وتحتفل المملكة المغربية، أيضاً في العشرين من أغسطس من كل عام، بذكرى ثورة الملك والشعب، باعتبارها مناسبة مهمة تدرك من خلالها الأجيال الجديدة حجم التضحيات التي بذلها أجدادهم للتحرر من الاستعمار، واسترجاع استقلال المغرب.

وبعد عامين من النفي، انتصرت الإرادة القوية للأمة المغربية، وانهارت مُخططات المُستعمر، لتعود الأسرة الملكية من المنفى عام 1955، ويبزغ فجر الحرية والاستقلال، حيث زف الملك الراحل محمد الخامس، لدى عودته من المنفى، بشرى انتهاء نظام الوصاية والحماية الفرنسية.

وجسد المغاربة منذ عام 1912، تاريخ دخول الاستعمار الفرنسي للبلاد، مظاهر مُختلفة للمقاومة والتشبث بحرية الوطن ووحدته، إذ بذلوا الغالي والنفيس في سبيل كرامة الوطن والدفاع عن مُقدساته.

ثورة الملك والشعب

وجسد المغاربة منذ العام 1912، تاريخ دخول الاستعمار الفرنسي للبلاد، مظاهر مُختلفة للمقاومة والتشبث بحرية الوطن ووحدته، إذ بذلوا الغالي والنفيس في سبيل كرامة الوطن والدفاع عن مُقدساته.

ومن المحطات البارزة في تاريخ تحرير البلاد، محاولة اغتيال السلطان غير الشرعي، الذي وضعته سلطات الحماية بعد نفيها للملك محمد الخامس، وهو ما رفضه الشعب المغربي، وفي مقدمتهم رجال الحركة الوطنية.

وفي 11 سبتمبر/أيلول عام 1953، أي بعد أقل من شهر على توليه الحكم، قام مغربي يُدعى علال بن عبد الله بمُحاولة فاشلة لاغتيال “بنعرفة”، ولكنها انتهت بمقتل الأول على أيدي حرس السلطان غير الشرعي.

ويُسجل التاريخ المغربي، الكثير من المعارك والانتفاضات، التي واجه فيها أبطال المقاومة الاستعمار، والتي من بينها “معارك الهري” و”أنوال” و”بوغافر” و”جبل بادو” و”سيدي بوعثمان” و”قبائل آيت باعمران”، وغيرها من المعارك التي لقن فيها المجاهدون قوات الاستعمار دروسا في الصمود والمقاومة والتضحية.

ولم تكتف الحركة الوطنية بالكفاح المُسلح ضد المُستعمر، بل رافقها نضال سياسي لنشر الوعي في صفوف الشباب المغربي آنذاك، ومُختلف الفئات المجتمعية، وتوعيتهم بضرورة الدفاع عن استقلال المغرب بشتى الطرق الشرعية المتاحة.

اضف رد