أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الموريتانيون يقاطعون “اتصالات المغرب” “خلوها_تفلس”

اطلق نطاء موريتانيون حملات للمقاطعة احتجاجا على غلاء بعض المنتجات الاستهلاكية، حيث أعلنوا عن مشاركتهم في حملة لمقاطعة أكبر شركات الاتصال في البلد بسبب ما اعتبروه “رداءة خدماتها”.

وتحت هاشتاغ “#خلوها_تفلس” طالب نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي من شركة “موريتل” وهي فرع لمجموعة “اتصالات المغرب” بتحسين خدماتها “والتراجع عن إجراءات السرقة والتحايل التي تقوم بها قبل مستهل شهر رمضان”، وفق بيان نشروه على شبكات التواصل الاجتماعي.

وانطلقت الحملة على موقع فيسبوك دون أن يتبناها أحد منذ 20 نيسان/أبريل 2018، واستهدفت إلى جانب “دانون” شركتي “أفريقيا” لمحطات توزيع الوقود، و”سيدي علي” للمياه المعدنية، وتستحوذ هذه الشركات على حصة الاسد من السوق.

تسيطر شركة موريتل على 60 في المائة من سوق الهاتف النقال في موريتانيا، ووسعت خدماتها للجيل الثالث خلال الأسبوع الأخير إلى مدينة تامشكط في أقصى الشرق الموريتاني وإلى أقصى جنوب البلاد. كما أعلنت الشركة قبل أيام تحديث شبكاتها للجيل الثالث في عشرات المدن الموريتانية.

وأكد النشطاء أن حملتهم “غير سياسية وغير مسيسة، فخدمات النت السيئة يتضرر منها الجميع موالاة ومعارضة، إنها حملة شعبية وطنية تمارس الضغط من خلال وسيلة سلمية ومتحضرة ومدنية هي: المقاطعة”.

ودشن نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي حملات مقاطعة خلال الشهرين الماضيين في ثلاث دول مغاربية، حيث عرفت تونس حملة لمقاطعة الأسماك والمنتجات البحرية، حيث دشن النشطاء حملة أخذوا لها شعار “#خليه-ينتن” للاحتجاج على الارتفاع الكبير التي تعرفه أسعار الأسماك في معظم الأسواق التونسية، فيما دشنت حملة أخرى بالجزائر حملت شعار “خليها_تصدي” استهدفت السيارات المركبة محليا، بعد التقارير التي كشفت التلاعب في أسعارها. بدورها عرف المغرب حملة أطلقها نشطاء تحت وسم “خليه_يريب” للاحتجاج على ثلاث شركات كبرى للمياه والحليب والبنزين التي قال عنها النشطاء إنها تحتكر السوق بأكثر من خمسين بالمئة، وتعرف منتجاتها ارتفاعا مهولا في الأسعار مقارنة مع مثيلاتها في الدول الغربية.

اضف رد