أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

النائبة عزاوي :لا يمكن توظيف المؤسسة البرلمانية لخدمة لوبي المصالح على حساب الصالح العام!

يعتبر الحزب اليوم أداة تسمح للمواطن بالمشاركة في الحياة السياسية، كما يعتبر ممثّلًا لقسم من الرأي العام، بحيث يقوم بتنفيذ برنامج سياسي واجتماعي معيّن عن طريق الوصول إلى السلطة .

وقد أكّد معظم الباحثين أنّ وجود الأحزاب هو ضرورة تقضي بها طبيعة الأنظمة الديمقراطية النيابية .

وإذا كانت الأحزاب هي وسيلة فعالة تتيح للفرد المشاركة في الشؤون العامة أو ممارسة التأثير عليها وقد تؤثّر في غالب الأحيان على تحديد المسؤولية بالنسبة إلى تصرفات الحاكمين، إلّا أنّه يتبيّن عندنا تقصيرها في مجالات مختلفة، علاوة على انحيازها وتقوقعها في المصالح والمحسوبية والزبونية، التي صبغت الأحزاب بصورة خاصة، وأبعدتها عن دورها الوطني الشامل .

إنّ الأحزاب السياسية كثيرة في المملكة المغربية ولها قانون ينظّمها ، وإنْ تمكّنت من إثارة شيء من الوعي في نفوس المواطنين، إلّا أنّها أخفقت في تنظيم دورها الريادي في المجتمع على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي. 

وفي تغريذة للنائبة البرلمانية الشابة ابتسام عزاوي عن حزب “الأصالة والمعاصرة “( المعارض) ، قالت : ” تفعفعت” بهذا التعديل “الأرعن” على مشروع قانون المالية : يتعلق الأمر بالتعديل على الرسوم الجمركية على مادة البولستر!

لا يمكن توظيف المؤسسة البرلمانية لخدمة لوبي المصالح على حساب الصالح العام!

#صوت كفي البرلمان # برلمان_القرب.

واضطر وزير المالية والإقتصاد المغربي محمد بنشعبون إلى سحب التعديل الذي أدخله المستشارين على المادة 4 من تعريفة الرسوم الجمركية على مادة البوليستير، بعد احتجاج البرلمانيين من محاولات تمرير تعديل لصالح شركة معينة، وهو ما اعتبره نواب في فرق “الاتحاد الاشتراكي، والعدالة والتنمية قائد الحكومة، المعارضة  حزب الأصالة والمعاصرة) “توظيفا للبرلمان لصالح شركة معينة عبر تخفيض الرسوم الجمركية المطبقة على مادة البوليستيرات المستوردة من الخارج”. وفق تعبيرهم.

وفي هذا الصدد ، ذكر موقع “كود” الاكتروني ، أن الأمنين العام لحزب “البام: (المعارض) ، قد وجه اصابه الاتهام مباشرة إلى الوزير السابق صلاح الدين مزوال للسعي نحو الربح السريع وتوظيف بعض البرلمانيين بمجلس المستشارين لتمرير تعديل يهم تخفيض الرسوم الجمركية المطبقة على البوليستيرات. وقال الموقع  المشار إليه هادشي كذبو مزوار عبر “كود”.

وتستعمل  مادة البولستير في صناعة النسيج، إلا أن صناعة النسيج في المملكة لم تستطيع تطوير سلسلة الانتاج ولا يهمها أمر الزيادة في تسعيرة الجمارك أو عدمها، وصناعة النسيج الوطنية لا تزال تعتمد على النسيج. وبالتالي لا تستطيع المنافسة في الأسواق الوطنية ولا الدولية.

ويرى خبراء ، يجبتوفير الدعم لقطاع صناعات النسيج والألبسة والبحث عن الحلول الضرورية من أجل تفادي المزيد من الخسائر الاقتصادية والاجتماعية في هذا القطاع. “خاصة صناعة مادة البولستير”.

ويشكّل قطاع النسيج والألبسة إحدى دعامات الصناعة والاقتصاد المغربي، حيث يساهم في توفير نحو 185 ألف وظيفة وبلغ رقم معاملاته في التصدير في عام 2018 نحو 38 مليار درهم (3.8 مليار دولار)، ويحتل المرتبة الثانية بين منتجات التصدير الصناعية بعد صناعة السيارات. وتحتضن مدينة طنجة شمال البلاد أكثر من 300 مصنع وورشة في قطاع النسيج والألبسة تتعامل مع شركات عالمية كبيرة، تعاني هي أيضا من صعوبات بسبب ركود الاقتصاد العالمي في الوقت الراهن بسبب عدم اهتمام الزبائن بشراء الملابس في ظل الحجر المنزلي.

إنّ أهمية جماعات الضغط ترتبط بالدور الفاعل الذي تؤديه داخل النظام السياسي للتأثير على قرارت السلطة من خارجها. فهي لا تسعى للوصول إلى السلطة، كما هو الأمر بالنسبة للأحزاب السياسية ، وإنّما لجعل قرارات هذه السلطة تتطابق مع أفكار الفئات التي تمثّلها ومصالحها . بالإضافة إلى اعتبارها جرعة أوكسجين ضد السلطة.

وقد برز هذا النوع من الجماعات في الولايات المتحدة الأميركية، عن طريق ظاهرة اللّوبي . وقامت هذه الفئات القادرة على التدخّل في السياسات العامة عبر التأثير في الانتخابات، بمنح الأموال وتأمين الدعم البشري للمرشحين الذين يؤيدون أهدافها وتوجّهاتها . من هنا نرى العلاقة القائمة بين الجماعة الضاغطة من جهة، والليبرالية الديمقراطية من جهة أخرى. فهذه الجماعة تتحرّك بسهولة أكبر وبطريقة علانية ومباشرة في الأنظمة الديمقراطية، مستفيدة بذلك من مناخ الحريات السياسية والمدنية القائمة في هذه الأنظمة، أي إنّ الجماعة الضاغطة هي أحد مظاهر الديمقراطية الحديثة إذا صحّ التعبير.

إنّ اللّوبي هو جماعة تعمل من خلال التأثير على مصدر القرارات التي تتوزّع ما بين السلطتين التشريعية والتنفيذية الحاكمة في البلاد، والتي تحدّد صلاحياتهما من قبل دساتيرهما، فيحدّد اللّوبي نقطة تركيزه اعتمادًا على مصدر اتخاذ القرار .

أخطر صورة تظهر فيها جماعات الضغط هي تلك الصورة المضلّلة التي تكون فيها مواقفها أوسع من أهدافها . فتضلّل بذلك الرأي العام وتستغل المصالح الخاصة على حساب المصلحة العامة . نستخلص أخيرًا، التعريف التالي:”إنّ جماعة الضغط هي أي جماعة منظّمة، تحاول التأثير على السياسات والقرارات الحكومية، من دون محاولتها السيطرة على المراكز الرسمية للدولة، وممارسة أساليب القوة الرسمية من خلالها”. 

وتطالب جمعية الشركات المتوسطة والصغيرة لصناعة النسيج والألبسة بضرورة تقديم قروض ميسرة بلا فوائد لمدة 5 سنوات من أجل مساعدة الشركات التي تمر بأوضاع صعبة لتجاوز الأزمة.

وتشدد على ضرورة شمول جميع الشركات بتلك القروض الميسرة سواء كانت منظمة أو غير منظمة في الاقتصاد المهيكل (الرسمي).

وطالبت الجمعية لجنة اليقظة الاقتصادية الإسراع في معالجة الإشكالات القانونية والتشريعية غير الملائمة التي تعرقل عمل الآلاف من الشركات المتوسطة والصغيرة، وإدماجها في القطاع المهيكل.

كما تطالب بمراجعة قواعد ورسوم الاستيراد والتصدير بالنسبة إلى المواد الأولية التي تدخل في صناعات المنتج المحلّي سواء المواد الأولية أو المصنّعة بشكل جزئي. وأكد العاملون في قطاع النسيج والألبسة الجاهزة، الذي يضم أكثر من 1600 شركة، على أن القطاع يواجه تحديات كبيرة تتعلق بالتدفق الهائل للواردات التي تخلّ بشروط المنافسة العادلة.

ودعت جمعية الشركات المتوسطة والصغيرة لصناعة النسيج والألبسة، لجنة اليقظة الاقتصادية إلى اتخاذ قرارات جريئة من أجل دعم علامة “صنع في المغرب” ودعم القدرة التنافسية للمنتج المحلّي في وجه المنتجات الأجنبية المنافسة.

وطالبت باعتماد سياسة حمائية قوية لصناعة النسيج والألبسة المحلية، إلى جانب إعفاء ضريبي كلّي للقطاع بصفته قطاعا متضرّرا بنسبة 100 في المئة. وشدّدت على أهمية إدماج نشاطات الاقتصاد الموازي في هذا القطاع وتنظيمه لمواكبة تغيّرات الأسواق العالمية والتحوّلات في عادات الاستهلاك التي تؤثّر على أنماط اقتناء الشركات الدولية.

وكشفت المندوبية السامية للتخطيط في بحث تقييمي، أن صناعات النسيج والألبسة من بين أكثر القطاعات تضرّرا من الأزمة الحالية بنسبة 76 في المئة، وأن الأزمة الراهنة ستكون لها تداعيات قاسية على فرص العمل في القطاع.

وأشار إلى أن نسبة 27 في المئة من الشركات اضطرت إلى تخفيض العمالة بشكل مؤقت أو دائم.

 

 

اضف رد