panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

النائبة ماء العينين تكشف حقيقة “اعتقال شقيقتها” وتنفي الاتصال برئيس الحكومة العثماني

ارقام جديدة أعلنت عنها المدرية العامة للأمن الوطني عصر اليوم السبت ، أن عدد الموقوفين بسبب خرق حالة الطوارئ الصحية 2268 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية ، من غير أن تعلن أنه تم الإفراج عن أحد الموقوفين بغرامة مالية مثل شقيقة النائبة البرلمانية.

الرباط – أكدت النائبة آمنة ماء العينين والعضوة في  فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أنه فعلا “تم اعتقال  شقيقتها، كأي مواطنة وجدت في حالة خرق حالة الطوارئ الصحية”، مضيفة أنه ” بعد إجراءات الحراسة النظرية وتقديمها أمام وكيل الملك بمدينة تيزنيت (جنوب المغرب)، تم إطلاق سراحها بكفالة مالية وهي تتابع في حالة سراح وفق المسطرة القانونية “.

حسب تغريذة للنائبة المثيرة للجدل ـمينة ماء العينين، مساء اليوم السبت، على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” على نشر توضيح اعترفت فيه باعتقال شقيقتها والإفراج عنها لاحقاً بكفالة نافية تدخل رئيس الحكومة أو بنكيران.

وكان رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، قد تداولو تسجيلاً لصوت شقيقة ماء العينين عبر تطبيق “واتساب”، تكشف من خلاله تدخل رئيس الحكومة وبنكيران لدى وكيل المٓلك بتزنيت للافراج عنها.

وكتبت ماء العينين في تدوينة على حسابها بالفيسبوك، أن شقيقتها وجدت في مخالفة للقانون وتم اعتقالها وتقديمها أمام وكيل المٓلك بتزنيت ليتم اطلاق سراحها بكفالة.

وهذا نص ما دونته ماء العينين :”بخصوص حادثة اعتقال شقيقتي في تيزنيت. لأن الأمر لا يتعلق بي وحدي بعد إقحام آخرين في الواقعة، أجد نفسي أخلاقيا أمام ضرورة الإدلاء بالتوضيح الآتي: لقد تم اعتقال أختي كأي مواطنة مغربية وجدت في مخالفة للقانون، وبعد إجراءات الحراسة النظرية وتقديمها أمام وكيل الملك، تم اطلاق سراحها بعد أدائها للغرامة وهي تتابع في حالة سراح وفق المسطرة القانونية دون زيادة أو نقصان. وبذلك أؤكد قطعا أنني لم أتصل لا برئيس الحكومة د.سعد الدين العثماني ولا ب ذ. عبد الإله بنكيران وهو ما لا يمكن أن يصدر عني أبدا، وأنهما لم يعلما بالحادثة إلا من خلال بعض الإعلام، كما لم يحاول أحد التدخل في القضاء أو التأثير عليه لاستقلاليته. أما حيثيات القضية وما يتعلق بملف شقيقتي فمعطياته الصحية الخاصة التي تعني مواطنة مغربية، تقدم أمام القضاء وهو معروف على المستوى المحلي في تيزنيت ولست مضطرة أخلاقيا للكشف عنه احتراما لحقوق الغير. وإنني إذ أتأسف لمن يحاول توظيف هذه المعطيات بطريقة غير إنسانية خارج ما تقتضيه الأخلاق والقيم لتصفية حسابات سياسية، فإنني أؤكد من جديد أن شقيقتي ليست شخصية عامة ولا أريد أن تلحقها أي إساءة بسبب موقعي ونشاطي السياسي الذي لا يمكن أن يتحمل أحد من عائلتي تبعاته. أمينة ماء العينين”.

والاثنين، قررت السلطات المغربية العمل بإجبارية وضع الكمامات الواقية في المملكة بالنسبة لجميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقار السكن في الحالات الاستثنائية (العمل، أو اقتناء حاجيات المنزل، أو العلاج) للسيطرة على انتشار الوباء.

 كان المغرب فرض حظر تجوال ليلي أواخر مارس/آذار الماضي يستمر حتى 20 أبريل/نيسان الجاري في إطار إجراءات مكافحة “كورونا”.

اضف رد