panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
الناقد عبدالباري المالكي 

النبض السومري عند (الأجود)

الناقد عبدالباري المالكي

دراسة نقدية لقصيدة( السومريون ) للشاعر أجود مجبل

لكل جيل من الأجيال تجربته الشعرية المتمثلة بنتاج شعرائه وفنانيه الموهوبين والمبدعين ، وهي تجربة تعبر عن سمات وملامح الوجود الذي ولدوا في أجوائه .

وشاعرنا الأجود يكاد يختفي كلياً في نبض سومرييه

حين يصور هموم وآلام أجوائه التي ولدت فيها روحه ودمه ، حتى ليكاد حبره يصبح مساراً كفءًا لفكره الذي عكس ارتباطه بمعاناة وحيرة بني قومه في وجدان متوهج ، ونبرة ثائرة ، وسر ٍ اقتنصه في عمق .

وثمة إطناب – لا أصدق َ منه – لسومرييه الذين ارتبطت زقوراتهم بتاريخ طويل ممتد ، أكسب َ قمحَه وجداناً ملتهباً ، وريحه اكفاً حانيةً استثارت أوتار قيثارتهِ المشدودة بالذكريات التي تتربص العطر في أزهاره والخمرة في ليله وهما يستحيلان الى موسيقى تعانق غصون الآس والسوسن التي تنمو وتنبت لتخص عالماً طفولياً من الصور للسري والغرين .

و (الأجود ) يكتشف في سومرييه انهم ابناء الحياة وأن ألوانهم هي تلك الألوان القادرة على رسم شموخ الجبال ، وصفاء البحر ليوقظ في أهله الحياة التي اختفى شاعرنا كلياً في ضبابها المتكثف عن جثث لابد أن تدفن .
والجثث تلك هي التي قد أحالت الارض بوراً ، وشجرة الحور يبوساً ، والمرايا أجزاءً متناثرة من خوف ، حتى أثقلت نفس شاعرنا وأوجدت فيه من التنغيص والتكدير أضعاف ما وجدت في حرم البردي وأستوطن ، الأمر الذي زاد من انفعالات الشاعر لسبر أغوار مدنه اللايقينية التي اكتظت بالحزن الخافق حين اعتراه عشقٌ مثخن من (داخل حسن) .
وجدلية البحر التي تنبعث كنبوءة سومرية للغزٍ يُحار منه ، هي الاخرى جدلية فطرية يعيش عليها شاعرنا بإشارة الى هزيمة روحية فيه ماتزال شغله الشاغل ، لكفاح فاشل ، فهو اذ يجوس ذلك اللغز دون هوادة ويطرق بابه ، فإنه يخرج بجرحٍ مزرق ّ ، ورؤيا عن الموت غامضة ، وإدانةٍ مريرة لبلالٍ غير بلالٍ قد أذّن ، ولقصبٍ مهدور ، ولزمنٍ ليس ثمة مهرب الى ملاذ فيه من واقع مريب ، ومن فتنة لطالما حذر منها .

والأرق لم يسمح لشاعرنا أن يغمض عينيه نتيجة لحظة ضياعٍ ابدية ضاع فيها كل ما هو أثير ، وتوقف عندها كل متدفق مجيد ، حتى أغرقه ذلك البحر ، وتركه يتغنى بفتى ً مصلوب ، وبوجوه شاحبة على شاطئهِ ، وبأرواح مهجورة عند ساحلهِ ، وبأشكال ممزقة من الغرقى بلا مسكن ، وبصخور جوفاء كالإسفنج مغروسة برماله ، وبفراغ خلفته ريح باردة في أديم السماء حين خلقت ْ له جناحين خرقتهما رصاصة .

ففي قصيدته (السومريون) تكون قافية النون الساكنة هي نقطة الارتكاز مرتبطة بجماليات الصور من حيث القوة والأهمية والخطورة ما يجعلها نقطة أقوى وأوقع معنى .

وفي هذه القصيدة نجد أن الأجود يقرر ماهية صوره الشعرية من خلال الحقائق التي ضمنت قصيدته , فهو لم يكن ليفتت المعنى الواقع لكي يفقدها تماسكها البنائي حتى أصبحت صوره المكانية والزمانية مكتملة التكوين أمام الاذن السامعة الموافقة لمنطق التنسيق للشعور بالاشياء ، (في ليلة مع زقوراتهم ولدوا ) والتي لا تقف عند حدودها الرؤية الشعرية وانما تتجاوزها الى الوجدان والافكار .

وهكذا فان السومري هو صاحب الأقداح المعلاة وهو الزمن كل الزمن ولا عجب ان يعتزله اصحاب الفكر الأجوف ولا غرابة ان يتمسك هذا السومري بالانفراد مع قصبه المهدور ومواويله التي فاحت كالعطر .

انه لا يعلل خسة الانسان وفساده بالفطرة ولا ينسب الشر الى الطبع بل الى الانظمة الجائرة التي يفقد بها الانسان كل أمل ورجاء , حتى اذا حانت لحظة اليأس انتفض الأخيار والأبطال الذين يؤمنون بأن التاريخ لا يولد الّا بأصوات تدوس كل ظلم وطغيان ، فترتفع من الجمع الحاشد امام الادغال غمغمة قوية وتجيش بالحركة ولايمكن لاحد ان يكبح جماح غنائهم وهم الذين احتفظوا بظلهم واستضاؤوا بعاصفة مدوية من الموال والهتاف لا لشيء الا لانهم قد انشقت حناجرهم من غدوقهم الصوفي الذي يكرهونه ، ويزعجهم بشكل كبير تلك الفرصة التي تمنح للنهر ان ينام بين ضفتيه هلال يلوح من نوافذ احلامهم التي تحييهم والتي طالما انتظروا مرورها تحت اشعة شمس الصيف المحرقة عسى ان يحيوا نصيبهم من المجد الفاتح المنتصر فترتفع اصواتهم الخشنة يحدوهم نشيدهم الوطني الذي يحطم الاغلال وياخذهم الى الموت الذي لايهابونه لانهم ولدوا من رحمه .

انه يعيش زمن الظل المؤكد والموال المضيء , انه يرى ذلك وحياً لعصره ومقتضى زمانه , فالمغنون هم وحدهم من رددوا الالحان الرزينة والمعزوفات السويّة , فقد سخروها لينام الهلال بين ضفتي ذلك النهر دون أن يأبهو للانذارات الشريرة والتحذيرات المستمرة التي لا يرون فيها الا غلوّاً واستهتاراً بالروح النضالية والنفسية التي تدور رحاها في خيالهم اتقاء ثورتهم وتمردهم على ظلم الظالمين .

وحين يشتد الالم والغيظ على حد سواء ولا يجد (أجودنا) لواقعه الفاسد علاجاً فانه ينشد تحطيم كل سلاسل و أغلال الانحطاط الفكري والاجتماعي , فهو ينتقد الحكام الجائرين ويندد بالظلم والتحكم ويحمل عليهم حملة شعواء فهو يلوم الناس على تقديس الاشياء .

وهو بذلك قد أدرك غاية أبعد مما كتبه فلا يستولي عليه الاشمئزاز واليأس فهو مازال يعيش في حدود ذاكرته وعشيقته في السر والعلن وما هي سوى بغداد التي يتحسس آلامها ويتطلع اليها أن تكون قوية ومتحررة

من العبودية التي رزحت طويلاً تحت نيرها الثقيل وعانت ما عانت من الحروب وهزتها الكوارث والخسائر والآلام هزّاً عنيفاً .
ان عملية الابداع الشعري تمثل اقوى ما تتمثل في ابداع اللغة والصورة , والشاعر هو الذي يصنع لغته وصورته , ولشاعرنا لغته الخاصة وصوره المتعددة وهي وسيلة تواصل ناجحة بينه وبين قرائه , فأي تعبير

مغنٍ هو أداة توصيل من ابداعه الى متذوقيه فهو يستخدم تلك اللغة التي يعيشها القارئ في حياته الاجتماعية بطاقة تعبيرية مصفاة ومكثفة .

و هي فكرة نبض تنضوي تحتها حقيقة استعاراتٍ خاطب بها شاعرنا قرّاءهُ وهذا ما يسمى بسرّ الشعر .

 

 

 

 

 

همس الافانين عند فريد مسعود

اضف رد