أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

النجم “كريستيانو رونالدو” يتسبب في ارتفاع عدد الأطفال المولودين خارج إطار الزواج في المغرب

ارتفعت نسبة الأطفال المولودين خارج إطار الزواج إلى 47.5 بالمئة عام 2017، ويتوقع أن تتجاوز هذه النسبة 50 بالمئة في عام 2020. 

الرباط – أثارت تدوينة المستشار البرلماني عن حزب “العدالة والتنمية”، علي العسري، ردود فعل متباينة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عندما ربط ارتفاع عدد الأطفال المولودين خارج إطار الزواج في بلاده بتأثر الشباب في البلاد بسلوك اللاعب البرتغالي “كريستيانو رونالدو”.

وقال العسري، خلال تصريح نشره عبر حسابه الرسمي على موقع “فيسبوك”، أن “اللاعب البرتغالي رونالدو، معشوق الشباب المغربي، يقول إن 2017 كانت أفضل سنة بالنسبة له، لما حققه من بطولات وألقاب، ولكونه رُزق بثلاثة أبناء، واحد من صديقته السابقة، وتوأم من شابة أخرى، فكيف إذن نستغرب ولادة أكثر من 50 ألف طفل في بلدنا خارج علاقة الزواج، وهو أكثر من عدد سكان جرادة، والعثور على معدل طفل كل يوم داخل صناديق القمامة في الدار البيضاء وحدها”.

واعتبر المستشار البرلماني أن حياة “رونالدو” الشخصية عامل مشجع لشباب المغرب كي يُقبل على علاقات خارج إطار الزواج، وتنتج عنها ولادات.

وعبّرت مجموعة أشخاص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن أسفهم من هذا التصريح والذي وصفوه بـ”المستفزّ”، معتبرين أن المستشار يكمن واجبه في إسماع صوت المواطنين، وإيجاد الحلول العقلانية لهم في شتى المجالات عبر بوابة البرلمان، لا أن يخوض في نقاش عقيم، وسخيف.

وكانت السيدة عائشة الشنا، الفاعلة الجمعوية التي إشتهرت بدفاعها على الأمهات العازبات و الأطفال المولودين خارج إطار الزواج على أن نسبة الأطفال المولودين في المغرب خارج إطار الزواج بالمغرب، أن نسبة الأطفال المولدين خارجإطار الزواج الشرعي،ستصل إلى 50 % من مجموعة عدد الولادات، وذلك بعد مرور عشرين سنة المقبلة.

وتشير بيانات جمعية إنصاف، قد أظهر إلى أن الفترة الممتدة بين 2003 و 2009، قد شهدت تواجد أزيد من 500000 طفل لا تتجاوز أعمارهم السبع سنوات، قد ولدوا خارج بيت الزوجية، بالإضافة إلى أزيد من 200000 أم عازبة.

وأوضحت السيدة عائشة، أن المعطيات السالفة الذكر، تشير إلى أن المغرب يشهد بشكل يومي ولادة أزيد من مائة طفل خارج إطار الزواج، وذلك حسب ما أسمته “المعطيات البيضاء”، و دعت الشنا إلى تحمل المسؤولية من طرف جميع الجهات من أجل الحد من هذه الظاهرة، كما دقت “السيدة عائشة ناقوس الخطر بخصوص هذه الظاهرة، داعية إلى تكثيف الجهود من أجل التصدي لها.

وندعوا في صحيفة “المغرب الآن” حكومة الدكتور العثماني إلى اتخاذ خطوات للحيلولة دون تحلل النظام العائلي وذلك من خلال تشجيع الزواج.إد أن “الناس يغيرون علاقاتهم بسهولة إذا كانت خارج نطاق الزواج”، و أن أطفال العائلات التي يحدث فيها طلاق يواجهون مصاعب دراسية ويعانون من مشاكل نفسية. كما ندعوا  الحكومة إلى تشجيع الزواج من خلال استخدام الزواج الجماعي وتكفل الحكومة بالتكاليف الأعراس الجماعية.

اضف رد