أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

النص الكامل لوثيقة الصلح بين بين ولد الرشيد وشباط قبل إلغائها من طرف شباط

وقع اطراف النزاع من قيادي حزب الاستقلال المعارض ببيت بوعمر تغوان، الأمين العام حميد شباط و غريمه حمدي ولد الرشيد ومحمد السوسي وعبد الواحد الفاسي، على تأجيل دورة المجلس الوطني، التي كان قد تقرر انعقادها، يوم السبت المقبل.

نشرت وثيقة تفيد ما تم الاتفاق عليه بين الفراقء الاستقلاليين حصلت المغرب الآن على نسخة منها، وتظهر الوثيقة أن نص اتفاق الصلح المبرم بين الأمين العام حميد شباط، الأمين العام لحزب “الإستقلال”، وحمدي ولد الرشيد، عضو اللجنة التنفيذية لنفس الحزب، الذي يقود تيارا يسعى من خلاله عزل الزعيم الشباطي المثير للجدل.

تشير الوثيقة إلى أن الاتفاق تم بين خمسة أعضاء وهيي من ثلاث صفحات، كما تحمل ايضا توقيعات  خمسة أعضاء هما حميد شباط الذي وقع بالنيابة عنه عبد القادر الكيحل، بالرغم من حضوره اللقاء الذي تمخض عنه نفس الإتفاق. كما حمل الوثيقة توقيع حمدي ولد الرشيد، وبوعمر تيغوان الذي انعقد الإجتماع في بيته، وتوقيع عبد الواحد الفاسي الذي انعقد اللقاء بمبادرة منه، بالإضافة إلى توقيع محمد السوسي.

ويذكر الاتفاق المبرم بين الغريمان على الدعوة إلى مؤتمر استثنائي، حدد له تاريخ  29 أبريل، ويكون مخصصا فقط لتعديل مادتين من القانون الداخلي للحزب، وهما المادة 91، التي ستسمح بحضور كل من له رغبة من أعضاء المجلس الوطني لأشغال اللجنة التحضيرية للمؤتمر العادي المقبل للحزب، الذي سينتخب القيادة الجديدة.

ويتضح بناء على تاريخ التوقيع على الوثيقة أنه  تم يوم 11 أبريل الجاري قبل يومين  وتضمن جدول أعماله عدة نقاط كانت وراء تأجيج الخلافات بين شباط ومعارضيه.

أما التعديل الثاني، فسينصب على المادة 54، التي ستسمح بالترشح لمنصب الأمين العام المقبل لكل من له رغبة في ذلك، ما قد يعبد الطريق أمام أشد منافسي حميد شباط لاعتلاء كرسي الأمانة العامة لحزب الميزان.

ومن أهم ما ينص على الاتفاق هو  إلغاء تجميد عضوية أعضاء اللجنة التنفيذية، وهو القرار الذي اتخذه شباط بوصفه أمينا عاما ضد أعضاء من اللجنة التنفيذية وتعهد بالرتاجع عن. كما خلص اللقاء إلى الإتفاق على تأجيل عقد المجلس الوطني (برلمان الحزب) يوم 15 أبريل الجاري، وهو ما تراجع عنه شباط الذي دعا إلى عقد اجتماع المجلس في نفس التاريخ المحدد له.

يذكر ، أن عبد الواحد الفاسي تفاجأ من تهرب شباط من التوقيع على محضر الصلح كما اتفق عليه، وأنه بصدد التفكير بالخروج ببلاغ الرأي العام ولمناضلي الحزب يشرح فيها سبب فشل مساعيه في حال اذا لم يعد شباط إلى طاولة المصالحة ويلتزم بعهده.

كما أكدت ذات المصادر أن هناك محاولات أخرى قوية استمرت طيلة يومه الخميس، لإقناع شباط بإحضار لجنة ترافقه لتطلع على مشروع الصلح تفاديا لأي اتهامات بالتخلي عن مناصريه والنفاذ بجلده بعيدا عنهم.

 

 

اضف رد