أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

النظام الجزائري يستقوي بالمحور السوري الايراني لتقويض التقارب المغربي الخليجي

ليست زيارة وليد المعلم للجزائر ،  الا بداية لسلسلة  زيارات  لقيادات مدنية وعسكرية  سورية من النظام الاسدي للجزائر ، لتتعلم سوريا من الجزائر كيف استطاع نظام جنرالات الجزائر تبييض صفحاتهم السياسية بعدما قاموا بذبح الشعب الجزائري المسكين في  العشرية السوداء وعادوا سالمين غانمين لمناصبهم بدون حسيب ولا رقيب ، النظامين الجزائري والسوري اذا يتباحثان عن سبل التعاون في مجال نشر الارهاب وتقتيل الشعبين  ومن ثمة القيام بمصالحة ووئام مدني وتختلف التسميات لمعنى واحد الهروب من المساءلة الدولية والمحلية عن جرائم الطغم الحاكمة في البلدين ، وتستمر معادلة الدم والقتل كلما سمحت الظروف بذلك ، نظام جنرالات الجزائر صنعوا الجيش الاسلامي المقاتل المعروف ب GIA  ومن يريد التعرف اكثر على تفاصيل  صناعة الموت بالجزائر واختلاق جماعات ارهابية لتبرير جرائم الجنرالات ، فليراجع كتب الجزائريين المنشقين من المخابرات الجزائرية  والذين اعترفوا بصناعتهم لفرق الموت المسؤولة عن اغتيال المعارضين السياسيين والمفكرين والفنانين ،كتب هشام عبود وحسين هارون ومحمد السمراوي ومحمد سيفاوي واللائحة طويلة كلها كتب جديرة بالقراءة والتمعن لمعرفة نظام جنرالات الجزائر على حقيقته. اذا النظام الجزائري  بعد كل جرائمه استطاع العودة الى المشهد السياسي بدون محاسبة ولا اي شئ من هذا القبيل ، فجنرالاته  المتورطون في الجرائم ضد الجزائر مات اغلبيتهم بدون محاكمة وبقي الاخرون يقيمون في الدول الاوروبية الراعي الرسمي لجنرالات الجزائر وملاذهم الآمن  والبقية الاخرى ماتزال في قيادتها للجزائر ، اركان نظام الطاغية بشار الاسد يمنون النفس بنفس المصير فبعدما صنع نظام بشار الاسد ، داعش والحركات المتطرفة  ومولها وغذاها في السجون والمعتقلات ، يتظاهر اليوم امام العالم بانه يقاتلها وتتماهى معه بعض الانظمة العالمية رغم علمها اليقيني بان داعش والاسد لهما نفس قيادة العمليات ،ولكن السياسة العالمية للاسف الشديد لا تقاد بالاخلاق او بآمال الشعوب وتطلعاتها بل بالمصالح ولا شئ غيرها .

 نظام بشار الاسد، النظام  الفاقد لكل شرعية شعبية واخلاقية بعد جرائمه المهولة والغير مسبوقة تاريخيا ضد الشعب السوري ، حيث قتل النظام السوري ، مليون سوري ثلثهم من الاطفال  وهجر ثلاث ملايين نصفهم من النساء والشيوخ  وخيرهم بين الموت بالبراميل المتفجرة المليئة بغاز الخردل وما شابهه ، او الموت  في البحر ليكونوا طعمة للحيتان الصغيرة والكبيرة  او التسكع في شوارع عواصم العالم  واعتقل النظام السوري المجرم  مليونيين من المواطنين السوريين اغلبهم شباب ونساء  بدون جريمة ولا محاكمة ضد كل الاعراف والمواثيق الدولية لحقوق الانسان وضدا على كل التعاليم الدينية التي ترفض الظلم والاضطهاد  ، الا ان جرم السوريين هو انهم  قالوا ذات يوم من سنة 2011 ، كفى من استبداد ال الاسد ونهبهم لخيرات سوريا وثرواتها وكفى من رهن مصير الشعب السوري بنظام بوليسي مجرم بكل المقاييس والمعايير الدولية .. نعم وليد المعلم  يقوم بزيارة وصفت بالتاريخية للجزائر وفي الحقيقة فهذه الزيارة ليست سوى تتويجا لدعم سري متواصل قام به النظام الجزائري للنظام الاسدي تمويلا وتسليحا ودعم تقني ولوجيستيكي لم يعد خافيا على احد ، وسرعان ما ردت الجزائر الزيارة السورية بزيارة وفد وزاري هام جزائري لدمشق بقيادة وزير الشؤون العربية والافريقية عبد القادر مساهل  في زيارة دعم لنظام ارهابي مدعوم ايرانيا ويخدم اجندة لم تعد سرا الا على  العميان  . ولكن لفهم ما جرى لا بد ان نتساءل ، لماذا اصرت الجزائر بلد المليون شهيد والبلد الذي احتضن حركات المقاومة الوطنية  ضد الاستعمار بكل  اشكاله وتسمياته ، على دعم نظام ارهابي قاتل لشعبه ، حاضن للارهاب الدولي ؟ لماذا رفض النظام الجزائري تصنيف حزب الله منظمة ارهابية  وهو الحزب الذي ترك القتال في جنوب لبنان ضد اسرائيل ليقاتل شعبا اعزل في دولة اخرى ؟  ان العارف بخبايا السياسة الخارجية يرى بكل اسف اندحار الديبلوماسية الجزائرية نحو مستوى غير مسبوق من الابتذال والارتباك وصياغة القرارات السياسية الخارجية على ردود افعال،  منذ مرض الرئيس بوتفليقة وعدم قدرته على قيادة الديبلوماسية الجزائرية بقوة واقتدار كما كانت قديما. الديبلوماسية الجزائرية الحالية في مآزق كبير واختصرت معاركها الدولية في الاساءة للمغرب وعرقلة جهود ديبلوماسيته . فبعد نجاح  الشراكة المغربية الفرنسية  في المجال الاقتصادي خصوصا وتوقيع اتفاقيات مهمة منها  اتفاقية صناعة السيارات وبعض اجزاء الطائرات ، صوبت الديبلوماسية الجزائرية مدفعيتها الثقيلة صوب الدولة الفرنسية واستغلت  تغريدة وصور رئيس الوزارء الفرنسي  مانويل فالس لشن حملة سياسية واعلامية جزائرية على الدولة الفرنسية ، كان الهدف من الحملة اساسا وحقيقة استنكار الشراكة المغربية الفرنسية الاكثر عمقا مع فرنسا. نفس الشئ وقع عندما اعتبرت دول مجلس التعاون الخليجي المغرب شريكا استراتيجيا بل عضوا مقترحا لعضوية مجلس التعاون الخليجي ، ووقوف دول مجلس التعاون الخليجي موقفا مناصرا للمغرب في ملف وحدته الترابية ، ردت الجزائر بخفة بهلوانية واتجهت نحو ايران وسوريا  ، الاعداء الدائمين لدول الخليج ، كأن  الجزائر تلعب  مع المغرب لعبة القط والفار وتريد ان تظهر للخليج ان خياراتها الديبلوماسية مفتوحة ضد مصالحهم كلما كان المغرب شريككم المفضل هو المغرب  ، اي بدل ان تبحث الجزائر عن تقوية علاقاتها الدولية وفق لمصالحها الاستراتيجية ، خصوصا وان وضعها الاقتصادي صعب جدا  بعد انهيار اسعار البترول والغاز دوليا ، وايران من الدول المسسبة لذلك برفضها تقليص انتاجها البترولي   ، تقوم بسياسة ردود الافعال التي لا تجدي نفعا  . النظام الجزائري بتحالفه مع النظام السوري ومحوره يكون قد دشن خيانة لشهداء الجزائر وللشعب الجزائري قاطبة الذي لا يقبل بالتأكيد ان تصطف بلاده مع مجرم دولي قتل من شعبه ما لم تقتله الحروب الاسرائيلية مجتمعة ضد العرب.

 

انغير بوبكر

المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان

باحث في العلاقات الدولية

Ounghirboubaker2012@gmail.com

 

اضف رد