أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

النقابات بمجلس المستشارين تحذر العثماني من رفع الدعم عن المواد الأساسية سيدفع الناس للشارع

سبق وأن حذرت وزارة الداخلية رئيس الحومة الدكوتر العثماني من مغبة الإقدام على رفع  الدعم عن المواد الاساسية في الحياة اليومية للمواطن المغربي، معتبرا أن سياسة تخفيض عجز الموازنة من خلال رفع الاسعار اثبتت انها حلول آنية لمشكلة جوهرية.

الرباط – حذر فريق الكونفيدرالية الديموقراطية للشغل بمجلس المستشارين، الثلاثاء، رئيس الحكومة الدكتور العثماني من رفع الدعم عن عدد من المواد الاستهلاكية في إطار مواصلة إصلاح صندوق المقاصة، مؤكداً خطورة هذا التوجه الذي من شأنه أن يمس جيب المواطن المغربي.

وقال رئيس الفريق إن من اهداف النقابات المهنية تأمين العيش الكريم لمنتسبيها، وهو الامر الذي شأنه أن تنحاز لهم، وتقف ضد القرارات التي تمسهم.

واضاف أن النقابات تنحاز الى موقف الشارع المغربي، الذي يعاني من صعوبات مالية جراء رفع  الدعم عن المشتقات النفطية. وذكرت أن ادراج الدعم الحكومي على جيب المواطن هو تهيئة للمواطن بأن الحكومة قد تلجأ إلى رفع الدعم.

وقد دعت المركزية النقابية اليوم، خلال جلسة عمومية خصصت لمناقشة مضامين البرنامج الذي قدمه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إلى وضع سياسات هيكلية لدعم الفئات الهشة اجتماعيا عوض التعامل معها بمنطق “إحساني”، مشيرة إلى جملة من الاختلالات التي يعانيها المرفق العمومي الذي يواجه خصاصا فادحا ينعكس على جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

وقد سجل الفريق النقابي خلو البرنامج الحكومي من الإشارة إلى الاتفاق الاجتماعي لـ24 أبريل” الذي تخلت عنه الحكومة السابقة”، داعية الحكومة الجديدة إلى إشراك الفرقاء الاجتماعيين والإصغاء لاقتراحاتهم والرفع من مستوى الدخل وتحسن ظروف عمل الموظفين والعاملين.

وقال جمال السوسي الصحافي والإعلامي ورئيس تحرير “المغرب الآن”  ان ما اعلنه رئيس الحكومة توجه لرفع الدعم عن المواد الاساسية في الحياة اليومية للمغاربة لضمان وصوله للمغاربة سيساهم في رفع أسعارها، ورأى ان ذلك يعتبر تجاهلاً لما يمر به المغرب من تردٍ في الاحوال الاقتصادية والاجتماعية، اضافة الى الظروف السياسية التي تعصف بالمنطقة وهذا يحتم على الحكومة ان تتوخى الحذر في قراراتها، ونخص بالذكر تلك التي تمس القوت اليومي للمواطن .

واشار السوسي الى ما يعانيه المواطن من ضنك العيش مما ولد احتقانا شعبياً وصل حداً لا يطاق، مطالبا الدكتور العثماني رئيس الحكومة الجديد ان يتخذ اجراءات تخفف العبء عن كاهل المواطن وتقلل من الاحتقان، بدل اصراره على اصدار قرارات اقتصادية صعبة متناسياً حالة الاحتقان الشعبي التي تسود البلاد والتي أنتجتها السياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومات المتعاقبة من تهميش وإقصاء لشرائح اجتماعية اساسية في المجتمع وأثقلت كاهلها بسبب غلاء المعيشة وتدني الأجور.

واكد السوسي أن الشعب المغربي أثبت برغم كل أوضاعه الاقتصادية الصعبة أنه حريص على أمن وإستقرار بلدنا إلا أن الحكومة تحاول أن تدفعه دفعاً باتجاه الانفجار والنزول للشارع نتيجة توجهها لرفع الدعم عن المواد الاساسية لقوته اليومي الأمر الذي يعني تهديداً صريحاً لأمننا الإجتماعي والدخول في نفق العنف والفوضى لا قدّر الله ويعني كذلك مزيد من الأعباء الاقتصادية على غالبية المواطنين، مما سيتسبب بموجات اخرى من ارتفاع الاسعار لمختلف السلع والخدمات .

وحذّر السوسي ان المسّ بقوت المواطن سيدخلنا إضافة إلى ما نحن فيه حالة اقتصادية اجتماعية سياسية معقدة، يثبت يوما بعد يوم ان التوقف عندها اصبح ضرورة حتمية لكل وطني غيور ومخلص، عبر الاعتراف بان الخيارات السياسية الاقتصادية التي رتبت هذه التحديات تحتاج الى المراجعة والتقييم وايجاد الحلول الجذرية، وانه بمرور الوقت تزداد صعوبة انجاز هكذا مهمة.

 

اضف رد