panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الوزيرة الوافي تستقبل وفد الوكالة الفرنسية للتنمية

استقبلت نزهة الوافي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج، وفدا من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)،بمقر الوزارة بالعاصمة الرباط.

وأكد الجميع على أهمية التعاون لتصبح الهجرة مصدر فرص وليس فقط إشكالات وذلك من خلال العمل على ترجمة التعاون بين المملكة المغربية وشركائها بمشاريع تعتمد مقاربة تستند إلى البراغماتية والابتكار.

L’image contient peut-être : 5 personnes, personnes assises, table et intérieur

وتطرق الجانبان إلى المشاريع التي تنفذها الوكالة الفرنسية في المغرب، بحسب المصدر نفسه.

وأعربت الوافي، عن شكرها للوفد الفرنسي على زيارته.

L’image contient peut-être : 2 personnes, personnes debout, costume, barbe et intérieur

 

5 ملايين مغربي ومغربية مقمين بالخارج

في عام 2018، بلغ حجم التحويلات المالية للمغتربين المغاربة 65.9 مليار درهم (632 مليون دولار أمريكي)، بحسب مكتب الصرف (حكومي).

ويشكل المغتربون 46 بالمئة من 12.3 مليون سائح زاروا المغرب العام الماضي.

وبين 5 يونيو/ حزيران و15 سبتمبر/ أيلول الماضيين، زار المغرب 2.8 مليون مغترب مغربي، بزيادة 2.73 مقارنة بعام 2017.

يبلغ عدد المغاربة خارج المملكة 5 ملايين، يتواجد ما يزيد عن 85 بالمئة منهم في أوروبا، وفق الحكومة المغربية.

دعم تعليمي

في قطاع التعليم، أطلقت الحكومة المغربية مبادرات عديدة لصالح المغتربين، منها تعيين مدرسين من داخل المملكة لتعليم أبناء المغتربين خارجها، بمقتضى اتفاقيات شراكة مع عدد من الدول، خاصة فرنسا، إسبانيا وبلجيكا.

وتضم تلك الهيئة التعليمية 524 مدرسا و5 مفتشين ومنسقا تربويا واحدا.

سنويًا، يستفيد من هذا التعليم قرابة 75 ألف تلميذ مغربي في الخارج، بحسب الحكومة.

وتدعم الرباط العملية التعليمية لأبناء الأسر المغربية المعوزة المقيمية في دول منها: الجزائر، تونس وكوت ديفوار، وهو ما استفاد منه، خلال الموسم الدراسي 2017-2018، 876 تلميذا وتلميذة.

كما تخصص الرباط منحا جامعية لفائدة الطلاب المعوزين من أبناء المغاربة المقيمين بالخارج، وقد بلغت ألف منحة.

مع كل صيف يعود ما يزيد عن 2.5 مليون من بين 5 ملايين مغترب مغربي إلى المملكة، فيدعمون النشاط التجاري والاقتصادي في المدن والقرى.

لكن رغم أن تحويلاتهم المالية إلى المغرب تشكل ثاني مصدر للعملة الصعبة (النقد الأجنبي) في المملكة، إلا أنه غير مسموح للمغتربين، وهم 12 بالمئة من عدد السكان، المشاركة في الانتخابات البلدية ولا البرلمانية.

اضف رد