أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الوزيرة بوعيدة تستقبل لورا هومبسون المديرة العامة المساعدة للمكتب الدولي للهجرة

الرباط – أجرت السيدة الوزيرة المنتدبة بوعيدة، لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، اليوم الثلاثاء بالرباط مباحثات مع المديرة العامة المساعدة للمكتب الدولي للهجرة، السيدة لورا هومبسون، تناولت سبل تعزيز التعاون جنوب-جنوب في مجال الهجرة.

وأوضحت السيدة بوعيدة في تصريح للصحافة، عقب هذا اللقاء إن الجانبين تطرقا إلى الفرص والإمكانيات المتاحة لتقوية الشراكة بين المملكة والمكتب ودول أخرى، وذلك على ضوء الاتفاقيات العديدة التي تجمع المغرب بالمكتب.

وأبرزت الوزيرة أن المغرب يبقى نموذجا يحتذى في التعاطي مع ظاهرة الهجرة، وذلك من خلال السياسة الوطنية التي تعتبر رائدة على الصعيد الدولي، وبالنظر إلى الأهمية والتحديات التي تفرضها هذه الظاهرة، خاصة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

وتناول اللقاء، حسب الوزيرة، استعدادات المغرب لاحتضان القمة العالمية للمناخ (كوب22) شهر نونبر المقبل بمراكش، والتي يرتقب أن تخصص قسما كبيرا من أنشطتها لدراسة مجمل التحديات المرتبطة بقضايا الهجرة واللجوء، إلى جانب تلك المترتبة بالتغيرات المناخية، كما انصبت المحادثات على تحضيرات المغرب لاحتضان المنتدى الدولي للهجرة واللجوء.

وكانت المجموعة الإفريقية، قد اختارت، أواخر أكتوبر الماضي، المغرب لتمثيل القارة في مكتب مجلس المنظمة الدولية للهجرة ابتداء من نونبر 2015.

وجاء الاختيار الإفريقي للمغرب كعضو في مجلس المنظمة من أجل تعزيز الالتزام الثابت والمتجدد للمملكة من أجل تكفل دولي وإقليمي أكثر تنسيقا واندماجا بقضايا الهجرة في إطار مشاركة وتعاون دول المصدر والعبور والاستقبال.

وكان المغرب من البلدان السباقة إلى إثارة انتباه المجتمع الدولي حول حجم ظاهرة الهجرة الدولية ودعاه لتبني استراتيجيات شاملة تدمج الأبعاد الإنسانية والأمنية والتنموية. وفي هذا الإطار، احتضنت المملكة سنة 2006 المؤتمر الأورو إفريقي الأول حول الهجرة والتنمية والذي تمخض عن مخطط عمل طموح وجريء تضمن إجراءات ملموسة على المديين المتوسط والطويل من أجل رفع التحديات الاجتماعية والاقتصادية والقضائية والمؤسساتية التي تطرحها ظاهرة الهجرة.

وفي هذا السياق، أكد السيد أوجار أن الالتزام من أجل رفع التحديات المتعددة الأبعاد للهجرة ظل في صلب انشغالات المغرب مذكرا بأنه في سنة 2013 بلورت المملكة سياسية جديدة للهجرة واللجوء مكن تنفيذها المستمر من تسوية وضعية عدة آلاف من المهاجرين من بلدان جنوب الصحراء وغيرها.

ومن أجل التشجيع على دعم هذه الرؤية الإيجابية والبناءة التي تقوم عليها هذه المبادرة أطلقت المملكة سنة 2013 بنيويورك تحالفا إفريقيا من أجل الهجرة والتنمية بهدف التوصل إلى تكفل أفضل بقضية الهجرة في إطار السعي لتحقيق أهداف التنمية لما بعد 2015.

وخلال هذا الاجتماع، والذي شارك فيها المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة ويليام لاسي سوينغ، تم انتخاب سفير بلجيكا لجنيف بيرتران دوكرومبروغ رئيسا لمكتب مجلس المنظمة الدولية للهجرة.

اضف رد