أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فردوس يفرج عن الدعم المخصص لـ 5 مؤسسات صحفية..”الصحافة الإلكترونية”تحتاج الدعم للاستمرار في الصدور ودفع الرواتب في ظل الكساد

في أول خطوة صائبة للوزير الشاب عثمان فردوس بعد تولي حقيبة الثقافة والشباب والرياضة من طرف الملك المفدى حفظه الله ، الأربعاء الماضي خلفا للوزير المعفي الحسن اعبياية، قرر فضيلته  أن يفرج على الدعم المخصص لـ 5 صحف برسم السنة الماضية 2019 من عشرات الصحف التي “تحتضر” ، ومن بين الصحف أخبار اليوم العائدة للمعتقل توفيق بوعشرين.

الرباط – أعلن عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشبيبة والرياضة، الإفراج عن الدعم المالي العمومي المخصص لخمسة مؤسسات صحفية برسم سنة 2019.

وأوضح الوزير عثمان الفردوس في تدوينة له، على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن الملفات المذكورة برسم 2019 بقيت عالقة منذ أربعة أشهر، مؤكدا أن الدعم الذي تحتاجه الصحافة يبدأ بتصفية ملفات دعم المؤسسات الإعلامية العالقة.

يجب دعم الصحافة التي تعاني في هذه الفترة الحاسمة. هذا الدعم يبدأ أولاً بتصفية الملفات المعلقة. تأخر جزء من دعم صحافة…

Publiée par Othman El Ferdaous sur Mardi 14 avril 2020

وأضاف الوزير فردوس في تدوينة، أنه جرى اليوم الثلاثاء 14 أبريل فتح الوضعية الإدارية لرصيد 2.77 مليون درهم لصالح خمس مؤسسات إعلامية هي أخبار اليوم والمصدر والمنتخب واليوم24 و زمان.

وماذا سيدي الوزير المحترم عن “المواقع  الصحافية الالكترونية” وتعد بالمئات المتضررة و تحتاج الدعم للاستمرار في الصدور ودفع الرواتب في ظل الكساد الذي يطيح بالجميع.

ولا بأس في هذا الصدد، أن نوجه سؤال للسيد الوزير المحترم، :”أما العمالة غير المنتظمة في مهنة الصحافة المضارة من أزمة كورونا وهم بالمئات يستحقون الدعم من صندوق الذي أحدثه الملك المفدى حفظه الله ورعاه  لمواجهة وباء كورونا، ويجب أن تكون النقابة والمجلس الوطني للصحافة مسئولين عن تحديد المضارين بكل شفافية، ودون مجاملات”.

وفي وقت سابق الأسبوع الماضي أكد السيد يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة في المغرب ورئيس الاتحاد الدولي للصحافة في تصريح لجريدة “الصباح” أن جميع القطاعات الاقتصادية تأثرت بالأزمة الحالية، وقطاع الصحافة يوجد في وضعية صعبة جدا لعدة أسباب، منها توقف سوق الإعلانات، بل إن هناك مقاولات توصلت بإلغاء عقود إعلانات سابقة عن الأزمة، إضافة إلى أن الصحافة الورقية مدخولها الأساسي من المبيعات وتوقفها عن الطبع أثر فيها بشكل مزدوج، لأنه لا توجد طريقة لتعويض خسارة المبيعات، ولو أن المؤسسات الصحافية تعوضها نسبيا بعدم الطبع وأداء واجبات التوزيع ، إلا أن ذلك لا يمنع الخسارة. الآن نحن أمام قطاع مأزوم اقتصاديا.

واضاف مجاهد ، أن هناك نقاش يومي بين جميع المتدخلين حول وضعية الصحافة (المجلس الوطني للصحافة والنقابة الوطنية للصحافة)، ففي آخر الاجتماعات التنسيقية تم تشكيل لجنة للتتبع ومناقشة الوضعية مع باقي الجهات، وفتح نقاش مع فدرالية الناشرين، التي بدورها تشارك في نقاش يومي بين أعضائها، ووصلنا إلى نقطة أساسية بالبحث، في المرحلة الأولى، عن حلول متعددة ومتاحة، في انتظار التطورات المقبلة، فإذا تجاوزنا الأزمة في الأسابيع القليلة المقبلة يمكن للقطاع الصمود نسبيا، أما إذا ظهر عكس ذلك سنلجأ إلى خطوات أخرى، خاصة مع تسجيل تصريح وزير المالية، الذي أشار إلى أن قطاع الصحافة لابد أن يستفيد من الإجراءات التي تستفيد منها القطاعات الأخرى، وإذا تطلب الأمر سنمر إلى مرحلة أخرى، مثل بعض الدول التي منحت دعما خاصا للقطاع الصحافي، وهي مرحلة رهينة بالتطورات اللاحقة.

اضف رد