أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني يعرب عن تطلعه لتعميق التعاون مع البرتغال في الأمن السيبراني والصناعات الدفاعية

أجرى عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني جلسة مباحثات مع جوا جوميز وزير الدفاع البرتغالي حيث تم بحث علاقات التعاون على الصعيد العسكري وسبل دعمها بما يحقق صالح البلدين، وأشاد وزيرا الدفاع بالعلاقات المغربية البرتغالية ومدى توافق الرؤى بين البلدين حول مختلف الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في إطار مبادرة “5+5 دفاع”.

وأعرب وزير الدفاع البرتغالي خلال الجلسة عن سعادته بالزيارة التي يقوم بها للمملكة النمغربية الشريفة  نظراً لما تمثله المغرب من أهمية استراتيجية بمنطقة شمال أفريفيا والبحر الأبيض المتوسط.

واستمع عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، إلى عرض تقديمي من رئيس اتحاد الصناعات العسكرية البرتغالية بحضور وزير الدفاع البرتغالي، أوضح من خلاله إمكانيات قطاعات الصناعات الدفاعية البرتغالية، كما تم بحث سبل تعميق التعاون بين البلدين في مجال التصنيع المشترك وتبادل الخبرات العلمية والتكنولوجية.

وأبرز الوزير المنتدب مختلف جوانب المقاربة متعددة الأبعاد التي تنهجها المملكة في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب، مسلطا الضوء على الجهود الموصولة التي يبذلها المغرب من حيث التعاطي الإنساني مع مسألة الهجرة والتدبير الناجح والاستباقي تحت قيادة جلالة الملك المفدى محمد السادس حفظه الله ورعاه لجائحة كوفيد-19.

وشملت المحادثات بين المسؤولين مختلف جوانب التعاون الثنائي العسكري ،لا سيما في مجالات التدريب والتكوين العملياتي، وتبادل الزيارات والأمن البحري، والذي يتم تحديد الانشطة المندرجة في إطاره عبر لجان عسكرية مشتركة تلتئم بالتناوب في الرباط ولشبونة.

وفى ختام الزيارة أعرب عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب، عن اعتزازه بالعلاقات الممتدة من الشراكة والتعاون مع البرتغال ولاسيما في المجال العسكري، معرباً عن تطلعه إلى استمرار الشراكة العسكرية الوثيقة بين البلدين، لا سيما في المجال البحري والأمن السيبراني والصناعات الدفاعية.

 

 

 

 

 

صحف إسبانية : رفض المغرب و الجزائر محاولة جديدة للوساطة برعاية إسبانيا و أدارا ظهريهما إلى منتدى الاتحاد من أجل المتوسط

 

اضف رد