panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الوزير بلمختار يقلل من اهمية الاحتجاجات “للأساتذة المتدربين” لم تتجاوز 95 ,13 %

الرباط – قلل وزير التربية والتعليم بلمختار من اهمية التظاهرات والإضراب والاحتجاجات التي شهدتها العاصمة المغربي الرباط،  اثر احتجاج الأساتذة المتدربين على ترسيب عدد من زملائهم.

وقال الوزير بلمختار ان الاحداث التي شهدتها العاصمة قد تم تضخيمها كثيرا، معتبرا ان الصورة مازالت غير واضحة لدى البعض، وأن نسبة المشاركة الفعلية للأساتذة المتدربين في إطار مباراة التوظيف دورة دجنبر 2016 في الإضراب الوطنيي يوم لأربعاء، لم تتجاوز 95 ,13 في المائة.

إذ قالت  الوزارة في بيان اليوم ، على إثر ما تم تداوله من معطيات بخصوص الإضراب الذي نظم يوم امس الأربعاء، و”تنويراً للراي العام  وتصحيحا  لمغالط الرأي العام التعليمي والوطني”، أنه لم تسجل طيلة يوم الإضراب أية وقفة احتجاجية أو تجمعات عامة أمام المديريات الإقليمية للوزارة”.

وأشادت الوزارة “بمسؤولية والتزام أغلبية الأساتذة بواجبهم المهني النبيل”.

وخاض الأساتذة المتدربون أمس الأربعاء، إضرابا عاما وشاملا عن الدروس والامتحانات والحراسة والاجتماعات، احتجاجا على ترسيب عدد من زملائهم.

وسبق أن هدّد الأساتذة المتدربين بالاستمرار في الاحتجاج بأشكال أخرى إلى حين “تنفيذ الدولة لكل وعودها والتراجع عن نقض المحضر”. ويتحدث الأساتذة عن أن الدولة التزمت في اتفاقين موقعين بتوظيفهم جميعا بعد نهاية التكوين، بيد أن آراء داخل وزارة التربية الوطنية تتحدث عن أن المواسم السابقة لم تعرف نسبة نجاح مئة في المئة، وأنه على الدوام كان هناك راسبون.

كما يطالب المضربون بإرجاع مرسومين، الأول ينهي عملية توظيفهم المباشرة بالقطاع العام بعد تخرجهم، والثاني يخفض من قيمة المنح التي يتوصلون بها، إلى طاولة الحوار الاجتماعي.

ويعود ملف الأساتذة المتدربين إلى نهاية عام 2015، عندما أصدرت وزارة التربية المرسومين المذكورين، ممّا تسبب باحتجاجات الملتحقين بمراكز تكوين الأساتذة لعدة أشهر، قبل التوصل إلى اتفاقين، مكّنا من استئناف الدراسة نهاية أبريل/نيسان 2016.

و يحدد الاتفاق الموقع يوم 21 أبريل/نيسان في النقطة الرابعة أنه “عوض امتحان التخرج المعمول به سابقا، تُفتح مباراة التوظيف بعدد المناصب الموازي لعدد الحاصلين على شهادة التأهيل التربوي المسلمة من أحد المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين برسم الموسم التكويني أبريل- دجنبر 2016”.

 

اضف رد