panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الوكيل العام للملك حماية النساء أثناء الحجر” تقديم شكواهم من خلال المواقع الإلكترونية والخدمات التليفونية المخصصة لذلك”

أكدت تقارير وطنية مغربية أن هناك زيادة مهولة في العنف الأسرى وخاصة ضد النساء، حيث تعانى النساء في ظل الأزمة الحالية من العنف المنزلى، خلال فترات الحجر الصحى، بالإضافة إلى عدم القدرة على التوجه إلى مراكز الشرطة للتبليغ، في ظل فترات الحظر والتقييد المفروضة في البلاد.

وفى السياق ذاته، وجه الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة، اليوم الخميس، تعليمات جديدة لنساء في المملكة ضحايا العنف إلى تقديم شكواهم من خلال المواقع الإلكترونية والخدمات التليفونية المخصصة لذلك.

وتضمنت دورية لرئيس النيابة العامة حول موضوع قضايا العنف ضد المرأة خلال فترة الحجر الصحي بالمملكة والتعليمات الجديدة لمكافحته، وجهها إلى السادة المحامي العام الأول لدى محكمة النقض، والوكلاء العامين للملك لدى محاكم الاستئناف ومحاكم الاستئناف التجارية، ووكلاء الملك لدى المحاكم الابتدائية والمحاكم التجارية.

ودعا رئيس النيابة العامة في هذه الدورية إلى العمل على تطوير منصات رقمية أو هاتفية لتلقي شكايات العنف ضد النساء، في حدود الإمكانيات المادية و اللوجستيكية المتاحة، والاستمرار في تفعيل المنصات الرقمية والهاتفية المتوفرة حاليا.

كما دعا إلى الاهتمام بالشكايات والتبليغات بشأن قضايا العنف ضد النساء وإعطائها الأهمية والأولوية في المعالجة، واتخاذ إجراءات الحماية المقررة بمقتضى القانون لفائدة النساء والأزواج عموما بما يتلاءم مع الوضعيات التي تتطلب الحماية.

وشددت دورية رئيس النيابة العامة على ضرورة الحرص على المصالح الفضلى للأطفال، واستهداف استقرار الأسر وتعايش أفرادها وفقا للمبادئ الحقوقية التي تولي المرأة مكانتها الهامة داخل النسيج الأسري والمجتمعي، وإقامة الدعاوى العمومية – حين يقتضي الأمر ذلك – في الوقت المناسب، وبالحزم اللازم.

وحسب المصدر ذاته، فقد دعا رئيس النيابة العامة أيضا إلى اتخاذ الإجراءات القانونية الأخرى التي تبدو مناسبة لمعالجة الحالات الخاصة، ومن بينها توفير خدمات خلايا التكفل بالنساء، الموجودة بالنيابات العامة، وكذلك تسخير الإمكانيات المتاحة للخلايا الجهوية للتكفل بالنساء عند الاقتضاء.

وطلب رئيس النيابة العامة، أيضا، الاستمرار في رصد الإحصائيات المتعلقة بقضايا العنف ضد النساء، مؤكدا في دوريته أنه « بالنظر لأهمية هذه التعليمات، فإنني أطلب منكم إيلاءها الاهتمام اللازم، وتنفيذها بالحزم الواجب، وإشعاري بنتائج تنفيذها وبالإشكاليات التي تعترضكم في ذلك ».

في نفس السياق تم تسجيل “عدة حالات استغل فيها الأزواج الحجر الصحي من أجل ممارسة الضغط النفسي والإكراه الجسدي لإجبار زوجاتهم على التخلي عن حقوقهن”،وتشير تقارير، أن العنف المنزلي يمثل 52 % من حالات العنف ضد النساء، بحسب معطيات رسمية.

وأظهرت دراسة رسمية العام الماضي أن أكثر من 54 بالمئة من المستجوبات تعرضن لشكل من أشكال العنف.

وتبنى المغرب في 2018، بعد نقاشات محتدمة، قانونا لمكافحة العنف ضد النساء يشدد العقوبات في بعض الحالات. وينص على “آليات للتكفل بالنساء ضحايا” العنف، غير أن الجمعيات النسائية تعتبره غير كاف.

ويراهن المغرب على الحجر الصحي، الذي يستمر حتى 20 ماي المقبل، للحد من انتشار الوباء الذي أصاب4423 شخصا حتى مساء الخميس توفي 170 منهم.

 

 

 

نائبة توجه سؤالا إلى الوزيرة المصلي حول “تزايد العنف ضد النساء في الحجر الصحي”

اضف رد