panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بالصور والفيديو..تحطم طائرة إندونيسية …ولا ناجين

محمد القندوسي

أفادت مصادر إعلامية أندونيسية نقلا عن وكالة البحث والإنقاذ بإندونيسيا، إن طائرة ركاب تابعة لشركة “ليون إير” تحطمت فى البحر أثناء رحلة من العاصمة جاكرتا إلى مدينة بانكال بينانج فى جزيرة سومطرة، وأن جميع ركابها الـ 188 لقوا حتفهم في هذا الحادث الأليم.

وفي توضيح آخر ذكرت وكالة “رويترز”، استنادا إلى يوسف لطيف المتحدث باسم الوكالة فى رسالة نصية عند سؤاله عن مصير الطائرة ، أكد بأن الطائرة الأندونيسية قد تحطمت بالفعل، وذلك بعد إقلاعها من مطار جاكرتا بحوالي ربع ساعة، حيث فقدت الاتصال مع جهاز المراقبة برج المراقبة، فيما أوضحت وزارة النقل الإندونيسية أن الطائرة وهي من نوع ” بوينغ 737 ” كانت تقل 188 شخصا، لم ينجو منهم واحد.

وأضاف ذات المصدر، أن الطائرة أقلعت فى تمام الساعة 6:20 بالتوقيت المحلى واختفت فى تمام الساعة 6:33.

ومن جانبها، قالت وزارة النقل الإندونيسية: إن “الطائرة المنكوبة كانت تحمل 188 شخصا”.

ولحسن حظه يعتبر ” سوني سيتياوان ” هو الناجي الوحيد من هذه الكارثة، وذلك إثر تأخره عن موعد انطلاق اقلاع الطائرة المنكوبة، إذ وصل إلى المطار بعد عشر دقائق من إقلاع الطائرة بسبب تعرقل حركة المرور.

وفقا لاحداثيات موقع Flightradar، سقطت الطائرة فى البحر على الساحل الغربى من جزيرة جاوة الإندونيسية.

وأفادت السلطات الإندونيسية بأنه تم العثور على حطام فى موقع فقد الاتصال بالطائرة المنكوبة.

وقالت شركة بوينج فى تغريدة على “تويتر”: “إنها على علم بتقارير عن حادث طائرة فى إندونيسيا وتتابع الوضع عن كثب”.

وشركة “ليون إير” تعتبر من أكبر شركات الطيران الخاصة فى إندونيسيا، وتقوم بتشغيل رحلاتها إلى 126 مطارا فى إندونيسيا وسنغافورة وفيتنام وماليزيا والمملكة العربية السعودية. ويقع الميناء الرئيسى للناقل الجوى ومركز النقل الرئيسى فى مطار سوكارنو هاتا الدولى فى جاكرتا.

ويشار إلى أن شركة طيران ليون، قد تم وضعها على قائمة شركات النقل الجوى التى تم حظرها من الطيران فى المجال الجوى لدول الاتحاد الأوروبى.

يذكر أنه فى أبريل 2013، سقطت طائرة من طراز “بوينج 737-800” تابعة للشركة نفسها فى المياه الضحلة بالقرب من مدينة دنباسار الإندونيسية، وتحطمت إلى جزئين. ولكن لحسن الحظ، نجا جميع الركاب الـ 108 الذين كانوا على متنها.

اضف رد