أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بالفيديو..أزمة تكدس التلاميذ في المدارس وبلمختار 7 مليون تلميذ تسجلوا الموسم الجديد؟!

ليس مبالغاً القول إن تكدّس التلاميذ في الفصول المدرسية في مدينة الدارالبيضاء(كبرى مدن المغرب) بات بمثابة ظاهرة خطيرة.

وقد أظهر شريط فيديو نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعية فصل للتلاميذ الخامسة إعدادي في الفصول الدراسية في المدارس الحكومية حيث يصل العدد الى 55 تلميذ في الصف الواحد مما يسبب مشاكل نفسية وصحية وتعليمية للاطفال ويؤثر بالتالي على المعلم وعلى مستوى التلاميذ وتحصيلهم الدراسي رغم ان وزارة التربية الوطنية تؤكد بإنها لا تسمح بأكثر من(30) طالبا في الحلقة الاولى و(35) طالب لبقية الصفوف في التعليم الاساسي والثانوي.

الرباط – اعلن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، رشيد بلمختار، بأن عدد التلاميذ المسجلين برسم الموسم الدراسي 2016-2017 بلغ حوالي 7 ملايين تلميذ، وهو ما يمثل ارتفاعا نسبته 3,3 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

وأوضح  بلمختار على هامش إعطاء الملك محمد السادس مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، اليوم الجمعة 23 شتنبر 2016 بطنجة، الانطلاقة الرسمية للموسم الدراسي 2016- 2017 وكذا انطلاقة المبادرة الملكية “مليون محفظة” ، أن الارتفاع الأكبر سجل في صفوف عدد التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بالمستويين الإعدادي والثانوي.

وأكد الوزير أن الإقبال على الباكالوريا المهنية عرفت ارتفاعا “لافتا”، مبينا أن عدد التلاميذ المسجلين في هذا المسلك تضاعف أحد عشر مرة.

وبخصوص الإجراءات المتخذة من طرف الوزارة برسم الموسم الدراسي الجديد، أشار السيد بلمختار إلى توسيع المشاريع الرائدة التي تم إطلاقها سنة 2016، ولاسيما برنامج السنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي، وتعزيز الدعم المدرسي، وتعلم اللغات، مضيفا أن الوزارة قررت اعتماد منهجية جديدة لتدريس اللغتين الفرنسية والإنجليزية.

وتابع أن الوزارة تعتزم “بذل مجهود خاص جدا في مجال تأطير الأساتذة وتخليق الحياة المدرسية”.

وشدد بلمختار على أن كل هذه الإجراءات تأتي انسجاما مع روح الرؤية الاستراتيجية لإصلاح القطاع 2015-2030.

ويؤكّد بعض التلاميذ أن الفصول المدرسية قد لا تتسع في حال حضور الجميع خلال اليوم الدراسي، الأمر الذي يضطرهم إلى الجلوس على الأرض، عدا عن كون الكراسي والطاولات غير مريحة للدراسة.

أما في حال تقرّر زيارة أحد المسؤولين الكبار، يصبح كل شيء على أفضل حال. إلا أن الأمر لا يدوم، ويعود كل شيء إلى ما كان عليه بمجرد أن يرحل المسؤول.

وبطبيعة الحال، يؤكد عدد من المدرسين والمدرسات أن تكدس الفصول يؤثّر على فهم التلاميذ، حتى إن كثيرين في الصف الخامس والسادس الابتدائي ما زالوا لا يجيدون القراءة والكتابة، مشيرين إلى أن الحكومة، ممثلة بوزارة التربية الوطنية، على علم بذلك.

على صعيد آخر، لا بد من الإشارة إلى أن المدارس الخاصة لا تعرف ظاهرة التكدّس، على الرغم من أن عدد التلاميذ زاد عن الرقم المسموح به، ووصل إلى 25 تلميذاً في الفصل الواحد. مع ذلك، لا تمثّل النسبة مشكلة للتلاميذ والأساتذة.

 

اضف رد