أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بالفيديو..الاستخبارات المغربية تحبط مخططاً لداعش لاستهداف مقرات دبلوماسية ومواقع سياحية

وزارة الداخلية المغربية تعلن عن إجهاض مخطط إرهابي لداعش لاستهداف مقرات دبلوماسية ومواقع سياحية.

طنجة – تمكنت الأجهزة المغربية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (DST) ، من إجهاض مخطط إرهابي، على خلفية اعتقال مواطن تشادي تابع لتنظيم داعش الإرهابي، صباح اليوم الجمعة، في أحد الشقق المفروشة بمدينة طنجة، وذلك بناءً على معلومات بأنه كان يستهدف بعض المقرات الدبلوماسية والمواقع السياحية وإعلان ولاية جديدة له في المنطقة الشرقية من المملكة.

وذكر بيان لوزارة الداخلية، أن التحريات الأولية كشفت عن أن المعتقل – الذي دخل البلاد عبر مطار محمد الخامس بالدار البيضاء يوم 4 مايو (أيار) الجاري قادماً من تشاد – تم إيفاده إلى المملكة من قبل تنظيم داعش، من أجل تأهيل وتدريب خلايا نائمة، تضم متطرفين جزائريين ومغاربة من حملة الفكر الداعشي لشن عمليات إرهابية نوعية، تستهدف مقرات بعض البعثات الدبلوماسية الغربية ومواقع سياحية، في إطار زعزعة أمن واستقرار البلاد تماشياً مع أجندة “داعش” الإرهابية.

وأضاف البيان أنه في إطار هذا المشروع الإرهابي، قام المعتقل الداعشي بعمليات استطلاعية لبعض المواقع المستهدفة، وذلك بهدف التحضير لتنفيذ عدة عمليات متنوعة ومتزامنة من حيث التوقيت، لإرباك المصالح الأمنية وإحداث خسائر جسيمة في الأرواح والممتلكات على غرار الأحداث الدامية التي عرفتها مدينة الدار البيضاء في 16 مايو(أيار) 2003، كما كان يعتزم إعلان المنطقة الشرقية للمملكة ولاية تابعة لداعش.

وأشارت وزارة الداخلية  الى أن هذه العملية الاستباقية تأتي في خضم تصاعد التهديدات الإرهابية من قبل تنظيم داعش الإرهابي، من أجل خلق ولايات تابعة له أسوة بفرعها بليبيا.

وأوضح البيان أنه يتضح جلياً من خلال الجهود المتواصلة للمصالح الأمنية من أجل التصدي للأهداف التوسعية لـ “داعش” وإيقاف المتشبعين بفكرها الدموي، والحاملين لمشاريع إرهابية داخل التراب الوطني، لجوء تنظيم داعش إلى تغيير استراتيجيتها من خلال إيفاد أحد أعضائها المنحدرين من دول جنوب الصحراء (تشاد) إلى المملكة.

وأكد البيان أن العمليات الاستباقية المتوالية ضد الشبكات الإرهابية، مكنت من إحباط العديد من المشاريع الإرهابية التي كانت تستهدف أهدافاً نوعية سواءً داخل المملكة أو خارجها، بالإضافة إلى ضبط ترسانة مهمة من الأسلحة والذخيرة والمواد المستعملة في صناعة المتفجرات والسموم لدى أعضاء هذه الخلايا المفككة، مشيراً إلى أنه سيتم تقديم المشتبه به أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معه تحت إشراف النيابة العامة بطنجة.

وأعلن المغرب في 24 مارس/آذار تفكيك خلية موالية للدولة الاسلامية في ليبيا، تنشط عناصرها التسعة بمناطق مختلفة في البلاد.

كما أعلنت السلطات المغربية في بداية أبريل/نيسان أنها ألقت القبض على شخصين مشتبهين بالتنسيق وتمويل خلية إرهابية موالية لتنظيم الدولة الإسلامية بليبيا.

كما تمكن الأمن المغربي من تفكيك خلية إرهابية تابعة للتنظيم في فبراير/شباط. وأفادت نتائج التحقيقات مع افرادها بأنها كانت تخطط لمهاجمة مواقع حساسة بهدف ضرب الاقتصاد.

ووضعت الخلية التابعة للتنظيم الإرهابي من بين أهدافها ضرب مقر البرلمان المغربي بالرباط وكذلك المركز التجاري (موروكو مول) ومقر مجموعة المكتب الشريف للفوسفات ومقر شركة التبغ بالدار البيضاء.

كما خططت لمهاجمة بنيات سياحية وبصفة خاصة مؤسسات فندقية بمدينة الصويرة وقتل سياح غربيين وشخصيات سامية عمومية مدنية وعسكرية ومهاجمة ثكنات عسكرية وخاصة بمكناس ومراكش بهدف الاستحواذ على أسلحة نارية، فضلا عن التخطيط لاستهداف وحدات عسكرية منتشرة على الشريط الحدودي بين المغرب والجزائر واستهداف رجال الشرطة.

 

اضف رد