panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بالفيديو..القبض على 14 شخص أضرموا النار بأحد مقار إيواء القوات العمومية بمركزي إمزورن وبني بوعياش

الحسيمة شمال المغرب- أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، أن السلطات تمكنت من توقيف 14 شخصا بسبب مشاركتهم أمس في إحداث شغب وإضرام النار في سيارة الأمن وسكن للقوات الأمنية للشغب بمركزي إمزورن وبني بوعياش بإقليم الحسيمة شمال البلاد.

وأوضح الوكيل العام للملك، في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، اليوم الاثنين، أنه امر بفتح بحث في الموضوع، حيث تم لحد الآن توقيف أربعة عشر شخصا وضعوا تحت الحراسة النظرية، للبحث معهم في الأفعال المشتبه ارتكابها من طرفهم.

وأشار إلى انه سيتم تقديم الموقوفين أمام النيابة العامة فور انتهاء البحث لترتيب الأثر القانوني على ذلك.

وكانت  مدينة امزورن باقليم الحسيمة قد شهدت مساء امس مواجهات عنيفة بين عناصر القوات العمومية و مجموعة من المحتجيين استمرت إلى اخر الليل.

بدأت الاحداث منذ زوال أمس الأحد حيث كان من المقرر أن ينظم التلاميذ بمسيرة احتجاجية مشيا على الاقدام باتجاه مدينة الحسيمة، إلا أن القوات العمومية منعت المسيرة وقامت بفض التجمع التلاميذي بساحة “عدنبي” وسط امزورن حيث كان من المفترض أن تنطلق منها المسيرة التلاميذية، وبعد فض الوقفة الاحتجاجية  تفرق التلاميذ ولم يحدث أي احتكاك.

لكن بعد ذلك بقليل ستنشب مواجهات على مشارف مدينة امزورن في اتجاه ايت بوعياش، وترجع أسباب هذه المواجهة الى الاحتكاكات التي حدثت بين بعض التلاميذ الذي غادروا الوقفة الاحتجاجية والقوات العمومية التي كانت رابضة على الطريق الرئيسية الرابطة بين امزورن وايت بوعياش..

وتطورت المواجهات بشكل عنيف حيث استعملت الغازات المسيلة للدموع و تم احراق 4 سيارات للشرطة وحافلة خاصة بنقل القوات العمومية، كما نشبت النيران في منزل مكري يقطنه بعض افراد القوات العمومية يوجد في المنطقة التي اندلعت فيها المواجهات، وتوسعت رقعة المواجهات لتصل الى أحياء أخرى من المدينة، وتحدث المواطنون عن استفزازات مارسها افراد القوات العمومية من خلال ترويع الناس في منازلهم والهجوم على المحلات التجارية، وانتشرت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر هجوم افراد القوات العمومية على بعض المنازل والمحلات التجارية،

 

اضف رد