أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بالفيديو.. انفجار وتمرد ومحاولة فرار جماعي في سجن عكاشة بعد اضرام النار فيه

الدارالبيضاء – شهد سجن عكاشة اليوم اعمال شغب واحتجاجات تطورت الى إضرام النار داخل احد العنابر ،وذلك على خلفية الأوضاع التي يعشها السجناء  إثر موجة الحر التي تضرب البلاد و الوضعية الهشة لبعض الأجنحة والاكتظاظ المهول. حاول عدد من المساجين في سجن عكاشة، مساء الخميس، من الهرب بعد اندلاع النار بداخله.

وقالت مصادر محلية  ان انفجارا عنيفا سمع في سجن عكاشة بمدينة الدار البيضاء فجر اليوم الجمعة .
حيث رجحت المصادر ان يكون سبب الانفجار راجع الى انفجار انبوبة غاز لكن مصادر اخرى تحدثت عن شغب وتمرد في السجن ووقوع انفجارات متتالية .

كما ذكرت مصادر طبية ان 8 جرحى اصيبوا في السجن دون تحديد هوية المصابين في الوقت الذي تحدثت مصادر اعلامية مغربية ان احداث سجن عكاشة بسبب تمرد قام به السجناء ما اجبر قوات الشرطة على استخدام الرصاص الحي .

وقالت المصادر ان السجناء استعملوا ثلاثة شاحنات للهرب من سجن عكاشة فيما سمع اطلاق رصاص من قبل رجال الشرطة.

وذكرت بعض المصادر مطلعة من عين مكان الحادث، أن بعد اضرام النار داخل السجن حدث ارباك شديد داخل السجن حيث حاول عدد من النزلاء من الهروب، لافتا إلى أنه لم تحدث خسائر في الارواح، وتجدر الاشارة إلى أن رجال الأمن وحراس السجن قد أطلقوا  النار بالدخيرة الحية على السجناء بسبب محاولة عدد من السجناء الفرار مستغلين حالة الفوضى التي شهدتها المؤسسة السجنية بعد اندلاع النار في إحدى الغرف.

و قام النزلاء بالسيطرة على احدى سيارات الاسعاف محاولين استعمالها من أجل الفرار، قبل تدخل رجال الأمن الذين اضطروا لاطلاق النار بالدخيرة الحية على السجناء بغية السيطرة على الوضع.

و شهد محيط السجن تجمهر عائلات النزلاء الذين حجوا الى المكان من اجل الاطمئنان على احوال اقربائهم بعد اندلاع هذا الحريق الذي تسبب في جرح 9 أشخاص.

وتمكنت المصالح الأمنية بجهة الدارالبيضاء الكبرى، مدعومة بموظفي السجن، وبإشراف من النيابة العامة، من السيطرة على الوضع وتهدئته، وإحلال النظام واستتباب الأمن في السجن

ومن المنتظر أن ترسل إدارة السجون في المغرب لجنة تقصٍّ لإجراء بحث دقيق وشامل لتحديد من من يقف وراء هذه الأحداث المخطط لها وتقديمهم إلى العدالة.

ويعاني المغرب من ظاهرة اكتظاظ السجون، حيث أفادت آخر معطيات إحصائية صادرة عن المندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج (مؤسسة حكومية) أن عدد السجناء يتراوح ما بين 75 و80 ألفا، في وقت لا تستوعب فيه سجون المغرب سوى 50 ألف سجين على الأكثر.

ويرجع السبب الرئيسي لهذا الاكتظاظ، حسب المنظمة المغربية لحقوق الانسان، إلى ارتفاع عدد السجناء رهن الاعتقال الاحتياطي من دون محاكمة إلى الثلثين، رغم العفو عن أكثر من 17 ألف سجين.

ويبلغ عدد السجون في المغرب 60 سجنا، غير أن المساحة المخصصة لكل سجين لا تتعدى 1,6 متر حسب الأرقام الرسمية، مع أن المعايير الدولية تحددها في ما بين ثلاثة وستة امتار.

ووجهت المنظمات الحقوقية المغربية عدة تهم إلى مندوبية السجون من قبيل التعذيب وسوء المعاملة والتغذية والحرمان من الحقوق وغياب سياسة التأهيل لإعادة الإدماج في المجتمع، ما تنفيه هذه الإدارة.

اضف رد