أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بالفيديو : داعشي يرسل ابنته الصغيرة لتفجير نفسها في ساحة الميدان بدمشق

بعد أسبوعين  مرت على التفجير الانتحاري الذي نفذته طفلة في السادس عشر من ديسمبر الجاري،في مقر للشرطة في منطقة الميدان في دمشق.

أظهر شريط فيديو نشر على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”،  لأب سوري -يدعى “أبو نمر”، من “جبهة النصرة”، بغوطة دمشق- أرسل طفلتيه اللتين لا يتجاوز عمراهما العشر سنوات لتفجير نفسيهما.

وقال نشطاء، إن الأب الذي يدعى، أبو نمر، من غوطة دمشق، عنصر سابق في “جبهة النصرة”. وأكدوا أن الفيديو ليس مفبركا، وقد قامت الأم بنشره على شبكة الانترنت تحت عنوان “فاطمة قبل أن تغزو دمشق بيوم”.

ويُظهر المقطع المسجل رجلا يتحدث مع طفلتيه عن العملية التي ينوي إرسالهما لتنفيذها، وهي تفجير نفسيهما داخل مركز للشرطة.

وقد فجرت الطفلة “فاطمة” نفسها في مركز الشرطة بعد أن أدخلها شرطي لأنها كانت تبكي وتدعي أنها ضائعة، الجمعة 16 دجنبر الجاري، بينما عادت أختها إلى المنزل، لأن الشرطة لم تسمح لها بالدخول.

وقال مصدر سوري إن: “طفلة كانت تبكي بالقرب من مركز الشرطة وعندما اقترب منها الشرطي وسألها عن سبب بكائها، أجابت: أضعت طريق البيت، فقام باصطحابها إلى الضابط المناوب بقسم شرطة الميدان، وعندما دخلت، طلبت الدخول إلى الحمام، ووقع التفجير داخل الحمام، فأصيب الشرطي، وقتلت البنت”.

ووفق المرصد، قتل 31 من بين هؤلاء الأطفال في “تفجيرات واشتباكات وقصف للتحالف الدولي وطائرات النظام على نقاط تمركزهم ومواقعهم في مناطق سورية عدة خلال الشهر الحالي”.

وانضم “أكثر من 1100 طفل إلى ما يعرف بـ “أشبال الخلافة” منذ مطلع العام 2015 وحتى مطلع شهر تموز ـ يوليو بعد تجنيدهم من خلال مكاتب افتتحها التنظيم في مناطق سيطرته” في سوريا.

وغالبا ما يستخدم التنظيم الجهادي الأطفال الجنود كعناصر على نقاط التفتيش أو  لجمع معلومات من الأحياء غير الخاضعة لسيطرته نظرا لسهولة تنقلهم، لكنه في الفترة الأخيرة بدأ يستخدمهم في القتال والعمليات الانتحارية.

 

 

اضف رد