panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شاهد.. ميلان يتوّج بكأس السوبر الإيطالي على حساب يوفنتوس

م . و

ظفر ميلان بكأس السوبر الإيطالي بفوزه المستحق على غريمه يوفنتوس بركلات الترجيح 4-3 بعد تعادلهما بهدفٍ لمثله خلال الزمنين الأصلي والإضافي من المباراة التي جمعتهما على ملعب جاسم بن حمد في الدوحة.

وعادل “الروسونيري” بهذا التتويج رقم يوفنتوس بإضافة اللقب السابع في تاريخه كأثر ناديين في إيطاليا فوزاً بهذه الكأس.

وكان يوفنتوس هو الطرف الأفضل خلال أحداث الشوط الأول وهدد مرمى ميلان في أكثر من مناسبة. وكانت البداية في الدقيقة السابعة بعدما سدد المهاجم الكرواتي ماريو ماندوزكيتش تسديدة قوية أبعدها جيانلويجي دوناروما لركنية.

وكانت الفرصة الثانية السانحة في الدقيقة 16 بعدما استلم ستيفانو ستورارو كرة طويلة داخل المنطقة ليسدد كرة قوية أبعدها دوناروما قبل أن يخرجها القائد إغنازيو أباتي لركنية قبل أن يلحق بها ستورارو مجدداً.

ومن الركلة الركنية التي نفذها البوسني ميراليم بيانيتش، تمكن جورجيو كيليني من افتتاح باب التسجيل في الدقيقة 18 بعدما حول الكرة بقدمه اليسرى داخل الشباك.

وجاء التهديد الأول للفريق “اللومباردي” في الدقيقة 22 بأقدام الإسباني الشاب خوسيه فرنانديز “سوسو” بعدما أطلق كرة مقوسة من أمام المنطقة حادت عن القائم الأيمن لجيانلويجي بوفون بقليل.

وتواصلت خطورة الميلان عبر الإسباني “سوسو” الذي تمكن من صناعة هدف التعادل برأسيه جياكومو بونافينتورا في الدقيقة 38 بعدما مرر اللاعب الإسباني كرة عرضية من اليمين قابلها بونافينتورا برأسه على يمين بوفون.

وبدأ الشوط الثاني بخطورة أكبر لفريق الميلان والذي كاد أن يتقدم في النتيجة في الدقيقة 55 إثر عرضية من الجانب الأيمن لعبها الخطير “سوسو” ليحولها أليسيو رومانيولي برأسه لترتطم بعارضة بوفون الذي اكتفى بمتابعة الكرة.

وكاد الألماني سامي خضيرة أن يضع “البيانكونيري” في المقدمة في الدقيقة 60 بعدما أطلق قذيفة مدوية من أمام المنطقة تألق دوناروما في إبعادها لركنية.

وفي الدقيقة التالية مرر اللاعب السلوفاكي يوراي كوتشكا كرة خطيرة من اليمين مرت من بوفون ولكن الكولومبي كارلوس باكا لم يلحق بها لتضيع فرصة هدف ثان مؤكد للميلان.

وأطلق البديل الأرجنتيني باولو ديبالا، الذي حل بديلاً لبيانيتش في الدقيقة 67 من اللقاء، تسديدة قوية في الدقيقة 75 من خارج منطقة الجزاء ولكنها مرت على يسار دوناروما، قبل أن يعاود نفس اللاعب الكره بعدها بدقيقتين وكن كرته هذه المرة جاءت بين يدي دوناروما.

وكاد الكولومبي كارلوس باكا أن يضع ميلان في المقدمة في الدقيقة 82 بعدما قابل عرضية سوسو برأسه ويضرب الكرة في الأرض ليبعدها بوفون بصعوبة لركنية.

ولم تشهد أحداث الشوط الإضافي الأول أي هجمات خطيرة من جانب الفريقين، بينما كانت الأمور مغايرة في الشوط الثاني، عندما كان بإمكان “البيانكونيري” تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 106 بعدما توغل الأرجنتيني غونزالو هيغوايين داخل المنطقة قبل أن يسدد كرة قوية أبعدها دوناروما لركنية.

كما ألغى حكم اللقاء هدفا ليوفنتوس في الدقيقة 110 بعدما استلم الفرنسي باتريس إيفرا الكرة داخل المنطقة من ديبالا ليسددها داخل المرمى ولكن الحكم ألغاه بداعي تواجد الدولي الفرنسي سابقاً في موقع تسلل وهو ما أثبتته الإعادة.

وطالب لاعبو يوفنتوس باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة بعدما لمست الكرة يد الإيطالي ماتيا دي تشيليو ولكن الحكم أمر باستئناف اللعب قبل أن يطلق صافرته ليلعن حسم الأمور عبر ركلات الترجيح في تكرار لسيناريو 2003 بين الفريقين والذي ابتسمت الأمور فيه في النهاية لصالح “البيانكونيري”، إلا أنها هذه المرة اختارت ميلان.

وسجل من يوفنتوس كل من كلاوديو ماركيزيو وهيغوايين وخضيرة، بينما أهدر ماريو ماندزوكيتش الركلة الثانية وديبالا الركلة الرابعة.

في المقابل، سجل للميلان كل من بونافينتورا ويوراي كوتشكا و”سوسو” وماريو بازاليتش، فيما أهدر جيانلوكا لابادولا الركلة الأولى.

اضف رد