panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بان كي مون يواجه بـ160 ألفا انتقاد لاذع من أهالي العيون بسبب انحرافه عن المواثيق والأعراف الدولية

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يواجه بـ180 ألفا انتقاد لاذع من أهالي الصحراء المغربية في مسيرة غضب بسبب انحرافه عن المواثيق والأعراف الدولية وانحيازه للانفصاليين.

العيون (الاقاليم الجنوبية) – خرج عشرات الآلاف من المواطنين والاعيان وشيوخ القبائل الصحراوية وفعاليات المجتمع المدني في تظاهرة عصر الثلاثاء قرب مقر بعثة الامم المتحدة (مينورسو) في مدينة العيون كبرى محافظات الصحراء المغربية احتجاجا على تصريحات الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون التي وصف فيها الصحراء الغربية بـ”المحتلة”، بحسب مصادر متطابقة.

استنكر المحتجون الانحياز السافر للامين العام للأمم المتحدة الذي يمس مشاعر المغاربة ويضرب هويتهم، مؤكدين أن المغاربة لن يقبلوا بوصف استرجاع أقاليمه الجنوبية بفضل المسيرة الخضراء السلمية المظفرة، بتلاحم كل قواه الوطنية، ب”الاحتلال”.

وقال رئيس المجلس الاقليمي بالسمارة السيد محمد سالم لبيهي إن سكان الصحراء خرجوا في هذه المسيرة للتعبير عن رفضهم للممارسات والتصريحات الأخيرة لبان كي مون، مبرزا أن ساكنة هذه الاقاليم لا يقبلون أبدا بمس بمقدسات الامة المغربية وسيظلون متشبثين بمغربية الصحراء الى ان يرث الله الارض ومن عليها .

كما أكد السيد لبيهي أن الشعب المغربي سيظل موحدا ومعبئا وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل مواصلة الدفاع عن مغربية الصحراء. من جهته، أبرز سيدي ابراهيم خيا، برلماني واحد شيوخ القبائل الصحراوية ببوجدور أن الشعب المغربي اليوم بكل أطيافه السياسية يحضر بقوة في هذه المسيرة التلقائية للتنديد بتصريحات بان كي مون المستفزة ، مضيفا أن هذه المشاركة المكثفة دليل على أن الساكنة الصحراوية واعية ويقظة إزاء المناورات التي تحاك ضد الوحدة الترابية للمملكة وستبقى مجندة على الدوام للتضحية بالغالي والنفيس وبكل ما تملك من أجل الدفاع حوزة الوطن ووحدته الترابية.

وكان مئات الآلاف من المغاربة نزلوا الأحد الى شوارع الرباط رافعين لافتات تندد بـ”غياب حياد” الامين العام للأمم المتحدة في ملف الصحراء المغربية، وذلك في اعقاب زيارة قام بها الى مخيم للاجئين الصحراويين في تندوف بالجزائر حيث قال انه يتفهم “غضب الشعب الصحراوي تجاه استمرار احتلال اراضيه” في خروج عن مواثيق الأمم المتحدة والأعراف الدولية وفي انحياز مفضوح وغير مبرر لجبهة البوليساريو الانفصالية.

وقال حمود ايكيليد ممثل فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان (ابزر الجمعيات الحقوقية) في مدينة العيون “تجمع الآلاف وساروا في اتجاه مقر مينورسو رافعين الاعلام المغربية وشعارات تندد بتصريحات بان كي مون”.

وقدر ايكيليد عدد المشاركين في هذه المسيرة بـ”20 الفا تقريبا”، لكن وكالة الأنباء المغربية الرسمية قدرت عدد المشاركين بنحو 180 ألف بينما قال موقع “كود” الالكتروني المغربي نقلا عن مراسله في العيون أن المدينة “شهدت مسيرة غير مسبوقة شارك فيها أكثر من 160 ألف شخص”.

أما موقع “لو360” المقرب من اوساط القصر الملكي فقد افاد بأن “120 ألف متظاهر احتجوا في العيون”.

ويبلغ عدد سكان مدينة العيون 238 الفا حسب احصاء للسلطات المغربية اجري في نهاية 2014 واعلنت نتائجه نهاية مارس/آذار 2015.

وتنقسم الصحراء المغربية بحسب التقسيم الجديد الذي اقره المغرب سنة 2015، الى ثلاث جهات هي “كلميم السمارة” (501 الف نسمة) “العيون بوجدور- الساقية الحمراء” (302 الف نسمة) و”وادي الذهب الكويرة” (143 الفا).

وكان بان كي مون قد أبلغ الاثنين وزير الخارجية المغربي أنه يشعر بغضب وخيبة أمل من مظاهرة حاشدة في الرباط اعتبر أنها كانت “هجوما شخصيا” عليه بسبب تعليقات له بشأن الصحراء المغربية.

وكان الامين العام قد رد على مسيرة الرباط في بيان رسمي عقب لقائه الاثنين في نيويورك وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار، حيث تضمن البيان لهجة حادة وغير معتادة.

واتهمت الرباط بان الاسبوع الماضي بأنه لم يعد محايدا في نزاع الصحراء المغربية بعد ان استخدم كلمة “إحتلال” لوصف وجود المغرب في اقاليمه الجنوبية التي استعادها بعد رحيل المستعمر الاسباني في 1975.

وتعترف الامم المتحدة بأن بان استخدم هذا الوصف. وقال بيان الاثنين انه وقع سوء فهم بشأن استخدام كلمة “إحتلال” مشيرا إلى أنها صدرت عن بان “كرد فعل شخصي على الظروف الانسانية البائسة التي يعيش فيها اللاجئون الصحراويون منذ وقت طويل جدا.”

ولم تعلن السلطات المغربية رسميا عن اي لقاء جمع بين بان كي مون ومزوار.

وكان المغرب بسط سيطرته على معظم مناطق الصحراء الغربية في نوفمبر/تشرين الثاني 1975 بعد انتهاء الاستعمار الاسباني، ما ادى الى اندلاع نزاع مسلح مع جبهة البوليساريو الانفصالية استمر حتى 1991.

وتنشر الامم المتحدة بعثة في المنطقة منذ 1991 اساسا لمراقبة تطبيق وقف اطلاق النار بين المغرب وبوليساريو.

 

اضف رد