panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بايتاس يرد على هاشتاغ “أخنوش ارحل” الذي حطَّم رقماً قياسياً بالحكومة جاءت عبر صناديق الاقتراع وللمغرب ثلاث ثوابت رابعها الخيار الديمقراطي

في أقل من 24 ساعة عن اطلاقه، بلغ هاشتاغ “أخنوش ارحل” معدلا قياسيا من التفاعل من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي وصل لمئات الآلاف، مما يعكس حالة الاستياء الشديد والتذمر التي يعيشها المجتمع المغربي ازاء ارتفاع اسعار المحروقات وسياسة الحكومة التي اعتمدت الصمت بدل التحرك والوفاء بوعود قطعتها على نفسها وذهبت مهب الريح.

قال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى بايتاس،  خلال الندوة الصحافية التي تلت المجلس الحكومي المنعقد اليوم الخميس،أن الانتخابات هي التي جاءت بهذه الحكومة، مؤكدا على أن الخيار الديمقراطي من ثوابت المملكة.

وأشار مصطفى بايتاس، بخصوص “رفع آلاف المغاربة شعار “أخنوش ارحل” على مواقع التواصل الاجتماعي ، مطالبين برحيل رئيس الحكومة وخفض أسعار البنزين والبنزين إلى 7 و 8 دراهم”، أن للمغرب ثلاث ثوابت رابعها الخيار الديمقراطي، وقد تم إجراء انتخابات شفافة ونزيهة بشهادة كل المنظمات الدولية، وبناء على مخرجات صناديق الاقتراع، تمت صياغة برنامج حكومي، وحظيت الحكومة بالتنصيب البرلماني، وتشتغل الأن على تفعيل برنامجها.

وتصدّر وسم “أخنوش ارحل” على منصّة تويتر في المغرب، للمطالبة برحيل رئيس الحكومة عزيز أخنوش، على خلفية ارتفاع أسعار الوقود.

وتداول نشطاء على موقعي تويتر وفيسبوك، هاشتاغ “#7dh_Gazoil” و”#8dh_Essence” في إشارة إلى ضرورة خفض سعر الوقود إلى 7 و8 دراهم (0.77 دولار).

وتوجه الانتقادات لعزيز أخنوش، بصفته رئيس الحكومة الذي قدم الكثير من الوعود المغرية خلال حملته الانتخابية، وأيضا كونه مالكا لأكبر شركة لتوزيع المحروقات في السوق المغربية “أفريقيا”، حيث يعتبره جزء كبير من المغاربة المستفيد الأكبر من ارتفاع أسعار المحروقات، وأنه اختار الحفاظ على مصالحه الخاصة برفضه تقليص هامش الربح.

وتتجاهل حكومة الملياردير “عزيز أخنوش” منذ أشهر غليان الشارع المغربي على خلفية الارتفاع المستمر في أسعار الطاقة والوقود، التي سجلت أرقاما قياسية وتتسبب في استنزاف قدرات الجبهة الاجتماعية.

وانخرط في نشر الهاشتاغ المطالب برحيل رئيس الوزراء، الكثير من الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين، بالإضافة إلى صحافيين و مؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتشهد البلاد موجة من الغلاء غير مسبوقة، دفعت العديد من المواطنين إلى التعبير عن رفضهم لها سواء بالخروج إلى الشارع للاحتجاج أو من خلال المبادرات الافتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعقبت تقارير محلية على الحملة الجديدة التي يخوضها المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي وبالخصوص على موقع فايسبوك، وقالت انها تعيد للأذهان “موجة المقاطعة التي استهدفت قبل سنوات عديدة عدة شركات تسيطر أو تستحوذ على قطاعات انتاجية واقتصادية مهمة في المغرب، وضمنها شركة المحروقات التي يمتلكها الملياردير عزيز أخنوش الذي يرأس الائتلاف الحكومي الحالي”.

وتعد موجة الغضب التي تواجه عزيز أخنوش، الأحدث منذ رئاسته للحكومة، ويرى العديد من المتابعين أن الانخراط والتفاعل مع الهاشتاغ الذي يدعوه للرحيل عن الحكومة، في حالة استمراره بهذا الزخم قد يؤدي إلى نفس النتائج التي أدت إليها موجة المقاطعة، والتي كبدت الشركات المستهدفة خسائر كبيرة، و اضطرت العديد منها إلى تخفيض أسعار منتجاتها، بل وقد تسفر وفق نفس المصادر إلى تقديم رئيس الحكومة لاستقالته من قيادة الإئتلاف الحكومي.

وقال المحلل السياسي المغربي، إدريس الكنبوري، إن “هذه المبادرة الشعبية تأتي في غيابٍ للمعارضة البرلمانية وغير البرلمانية”.

ورأى في تدوينة عبر فيسبوك، أنه “في أي بلد ديمقراطي فيه حياة سياسية سليمة ومواطنة وصحافة مستقلة هناك أغلبية ومعارضة، كلتاهما تعمل على الاقتراب من المواطن”.

وتابع: “لكن الوضع في بلادنا مختلف تماماً، لا يوجد تراكم في المعارضة وتقاليد سياسية قابلة للتطوير”.

وقال: “خلال حكومتَي العدالة والتنمية كانت هناك معارضة قوية في الأحزاب والصحافة والشارع، بل حتى في الإعلام الرسمي الذي يقف عادة إلى جانب الأغلبية ويقدم منجزاتها”.

وأعرب الكنبوري عن استغرابه من أن “الأسلوب السائد (في الحكومتين السابقتين) هو أسلوب الحملات والتعبئة والحشد”.

وطالب حزب التقدم والاشتراكية الحكومة بشرح استمرار ارتفاع أسعار الوقود عند الاستهلاك رغم تراجع أسعار النفط في السوق العالمية. بشكل مباشر أو غير مباشر ، من المعاناة والتدهور المطرد في القدرة الشرائية لجميع المغاربة.

واعتبر حزب التقدم والاشتراكية أن الحكومة مطالبة بشرح الآليات والأساليب والإجراءات المتبعة في كيفية تأثير التغيرات في أسعار المنتجات البترولية في السوق العالمية على أسعار المحروقات للاستهلاك.

وتساءل الحزب كغيره من الرأي العام الوطني عن خلفية وأسباب الارتفاع السريع واللحظي في أسعار البنزين والبنزين عند الاستهلاك فور ارتفاع أسعار النفط في السوق العالمية ، ومقابل التأخير في ذلك. انعكاس انخفاض الأسعار الدولية على الأسعار عند الاستهلاك الوطني.

وأكد الحزب الاشتراكي الموحد أن هذه ليست المرة الأولى التي تنخفض فيها أسعار النفط عن مستويات بداية الحرب الروسية الأوكرانية ، لكنها في المقابل لا تتراجع في السوق الوطنية ، وأشار الحزب في سلسلة من وذكرت منشورات على صفحتها الرسمية على فيسبوك أن هذا الانخفاض في الأسعار حدث سابقًا في النصف الأول من أبريل الماضي ، دون أن يكون لذلك أي تأثير على أسعار المحروقات في بلادنا ، على العكس من ذلك ، استمرت في الارتفاع.

وشدد الحزب على أن استمرار ارتفاع أسعار المحروقات في المغرب ، رغم تراجعها في السوق الدولية ، يؤكد تواطؤ حكومة عزيز أخنوش على ثروته الخاصة ، لأنه من أهم اللاعبين في سوق المحروقات.

وتراجعت أسعار الوقود إلى ما دون 100 دولار للبرميل ، لكن هذا الانخفاض لم ينعكس على أسعار الوقود في المغرب التي لا تزال مرتفعة. منذ الخميس ، انتشرت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي شارك فيها آلاف المغاربة للمطالبة بخفض أسعار المحروقات ، مع هاشتاغ يدعو إلى رحيل رئيس الوزراء عزيز أخنوش.

من جانبه أكد أحمد رحو رئيس مجلس المنافسة أن الأخير سيعيد فتح ملف الوقود من جديد. في المرحلة الأولية. سنرى إلى أي مدى سيتم معالجة هذه الأمور.

وأوضح أنه من المقرر إعادة فتح هذا الملف بمجرد التصويت والموافقة على القانون المنظم له ، موضحا أنه “سيتم اتخاذ قرار بناء على القانون الجديد ، وسيتم معالجة هذا الملف في إطار قانوني يسمح بالعلاج في ظروف جيدة. . ”

وأشار إلى أن المجلس سيعيد فتح ملف المحروقات ، مع التأكد من أن الظروف المحيطة بالقرار النهائي وفق القانون الجديد مواتية للأطراف ، مضيفاً أن “المبدأ يتعلق بحقوق الدفاع ، إذ ليس لدينا الحق في تنفيذ أشياء أشد صرامة مما نص عليه القانون القديم “. وأضاف رحو أن القانون الجديد يمنح المزيد من الحقوق ، حيث سيحدد بوضوح طريقة المصادقة على مبالغ الغرامات ، مشيرا إلى أن هذا التوضيح غير موجود في القانون الحالي.

وأضاف أنه “سيكون لدينا المزيد من المعايير ذات الصلة من أجل اتخاذ قرار أكثر كفاءة وأسرع. وهذا بدوره سيتطلب المزيد من البيانات الرقمية ، والتي ربما لم تكن موجودة في الملف القديم. لكننا لن نخترع أي شيء ، لأن الأرقام موجودة بالفعل. إنها أرقام من الماضي “. وأشار رحو إلى أن مجلس المنافسة سيقرر بين إعادة فحص كامل بتعليمات جديدة أو إعادة فحص من مرحلة القرار بعد صدور القانون الجديد.

وأكد أنه سيتم فتح نقاش داخل المجلس حول أفضل طريقة للتعامل مع الملف للوصول إلى قرار جديد يتم إقراره على المستوى القانوني ويحفظ حقوق الدفاع. ). ولهذا السبب أطلقنا دراسة حول ارتفاع الأسعار في محاولة لتقديم مقترحات للحكومة والجهات الفاعلة للمضي قدمًا “، مشيرًا إلى أنه سيتم إصدار تقرير خلال الأسابيع القليلة المقبلة ، وسيقدم إرشادات في هذا الصدد.

 

 

 

اضف رد