أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بدء التحقيق في إصابة «عماد العتابي» على مستوى الرأس في أحدث الخميس بالحسيمة

أمر وكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، بفتح التحقيق في بيان الجمعة، بمقتضى السلطات المخولة لوكيل الملك بخصوص المواطن الريفي“عماد العتابي” الذي إصيب بجروح على مستوى الرأس وحالته  جد خطيرة فى أحداث مسيرة الخميس الحاشدة بإقليم الحسيمة.

وفرقت قوات الأمن ظهر أمس الخميس (20 يوليوز 2017)، مسيرات احتجاجية خرجت في مدينة الحسيمة، بدعوة من «ناصر الزفزافي ».

وقال نشطاء في الحسيمة إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهراوات لتفريق مئات المتظاهرين، يوم الخميس، وهو جزء من أكبر موجة من المظاهرات في المملكة منذ الربيع العربي في عام 2011.

وذكر بيان لوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، أن الأمر بفتح هذا التحقيق جاء بناء على بلوغ إلى علم النيابة العامة بهذه الدائرة القضائية، أمس الخميس ليلا، واقعة إصابة أحد الأشخاص المتواجدين بمستشفى محمد الخامس بهذه المدينة بجروح بليغة على مستوى رأسه والذي تبين أنه يدعى عماد العتابي. 

وأضاف البلاغ أن فتح بحث في هذا الموضوع عهد به للضابطة القضائية من أجل الكشف عن حقيقة الحدث وأسبابه وتحديد المسؤول عنه لترتيب الأثر القانوني على ذلك. 

وقالت السلطات المحلية بالحسيمة بعد صلاة الجمعة ، أن الحالة الصحية للناشط عماد العتابي مستقرة وخرج من حالة الخطر. فيما كشف مصدر من المستشفى العسكري بالرباط أن حالة الناشط بالحراك عماد جد خطيرة .

يذكر أن المواطن عماد العتابي  لم تكن له أي مشاركة في مسيرة الخميس  20 يوليوز، وأن ما في الأمر هو أن عماد أصيب بعد عودته من مقر عمله كعادته لبيته، وقد أصيب نتيجة تراشق بين المحتجين وقوات الأمن، خلال تفريق المسيرة الخميس الدامية.

وخلف التدخل الأمني العنيف حالة غضب واستنكار شديدين على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر برلمانيون وحقوقيون أن الأمور بدأت تخرج عن السيطرة وأن «هناك جهات في الدولة تجر البلد نحو الفوضى وتريد تفجير الأوضاع».

وقررت عمالة الحسيمة، الإثنين الماضي، منع المسيرات الاحتجاجية بمدينة الحسيمة ليوم الخميس، والتي دعا لها نشطاء حراك الريف قبل شهرين، لعدم حصولها على التراخيص.

وأقام السلطات الأمنية بمنطقة الريف، منذ صباح الخميس، حواجز في مداخل المدينة، للتحقق من هويات قاصدي المدينتين.

وقال ناشطون إنه تم منع عدة مواطنين من دخول مدينة الحسيمة، خصوصًا القادمين من المدن القريبة منها، مثل إمزورن، والناضور، وبني بوعياش.

والأربعاء، تداول عدد من نشطاء الحراك رواد مواقع التواصل الإجتماعي، تسجيلًا صويتًا منسوبًا لناصر الزفزافي، الذي يوصف بالقائد الميداني لحراك الريف، والمعتقل حاليًا بسجن الدار البيضاء على خلفية الحراك. ودعا الزفزافي، في التسجيل إلى المحافظة على سلمية مسيرة الخميس، حماية للمنطقة، والبلاد من كيد الكائدين، وكل من يحقد عليكم.

اضف رد