أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

براءة المتهمتين في قضية “المثلية الجنسية” وممارسة الفجور رغم وجود قانون تجريم المثلية؟!

مراكش – برأت محكمة مغربية بمدينة مراكش السياحية، اليوم الجمعة، فتاتين قاصرتين متهمتين بممارسة المثلية الجنسية. 

وقد وجهت لهما تهم تتعلق بالمثلية الجنسية، وستتم ملاحقتهما بموجب القانون الجنائي.

وتنص المادة 489 من هذا القانون على أن “كل مجامعة على خلاف الطبيعة يعاقب عليها بالحبس من ستة أشهر إلى 3 سنوات”، ويستخدم هذا القانون لتجريم المثلية في المغرب.

وهي المرة الأولى التي يتم فيها اعتقال فتاتين ومحاكمتهما بتهم تتعلق بالمثلية الجنسية في المغرب، حيث كانت الاعتقالات في السابق محصورة على الذكور المتهمين بالمثلية.

وتعود تفاصيل الواقعة، بأن سيدة تنحدر من مدينة الدار البيضاء كانت قد تقدمت بشكاية إلى مصالح الأمن بمراكش، تطلب فيها التحقق من وضعية ابنتها البالغة من العمر 16 سنة، والتي عثرت عليها بالمدينة الحمراء بعد مدة من مغادرتها مسكن العائلة، حيث لاحظت عليها وجود احمرار في أماكن معينة من جسدها، وضبطت صورا مخلة داخل هاتفها النقال.

وعلى ضوء هذه التصريحات، فتحت الشرطة القضائية بحثا في شبهة التغرير بقاصرة، غير أن التحريات المنجزة أكدت أن فتاة أخرى تنحدر من مدينة مكناس، تبلغ من العمر 17 سنة وتشكل موضوع بحث من طرف عائلتها، هي التي كانت ترتبط معها بعلاقة شاذة بعدما تعرفت عليها عن طريق مواقع الدردشة بشبكة الأنترنت.

وكانت  غرفة الأحداث بالمحكمة الابتدائية بمراكش، يوم الجمعة 4 نوفمبر الجاري، أولى جلساتها للبت في القضية التي تتابع فيها قاصرتان في حالة سراح، من أجل أفعال التشرد والشذوذ، قبل أن ترجأ هيئة الحكم النظر في القضية إلى غاية 25 نوفمبر الجاري لفسح المجال للدفاع قصد الاطلاع على الملف وإعداد دفوعاته.

وكان قاضي الأحداث لدى نفس الهيئة القضائية، والذي عرضت عليه الفتاتان يوم الثلاثاء الماضي، قد قرر تسليمهما لعائلتهما مع تحديد جلسة اليوم الجمعة الماضية، للنظر في الأفعال المنسوبة إليهما.

وقد تم تضمين الإجراءات المنجزة في هذه القضية في محضر قانوني، أحيل على النيابة العامة المختصة، حيث تقرر إخلاء سبيل الفتاتان وعرضهما على غرفة الأحداث في حالة سراح.

وأوقف أمن مدينة مراكش فتاتين قاصرين، تبلغان من العمر تواليا 16 و17 عامًا، بعدما أبلغ عنهما فرد من أسرتيهما، عندما كانتا تقبلان بعضهما في وضع حميمي بفضاء خاص، وتواجه الفتاتان تهمة “ممارسة الشذوذ الجنسي”، أي المثلية التي يعاقب عليها القانون المغربي، وقد أفرجت عنهما السلطات في وقت لاحق.

اضف رد