أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بصيص أمل في السيدة الوزيرة “نزهة بوشارب”

الكاتب: محمد ربيع خنشوف (البواردي) من الوكالة الحضرية لطنجة

قطاع التعمير والإسكان وسياسة المدينة وإعداد التراب الوطني، قُسِّمَ تارة ووُحَّدَ تارة أخرى، حسب كبر أو صغر عدد أعضاء الحكومات، وكان مجالا لإرضاء الأحزاب الصغيرة المشاركة في الحكومة، من باب الحقيبة الواحدة يقدر على حملها إثنان، وتاه فيه موظفو القطاع لدرجة بمجرد ما إن ينتهوا من إعداد التسميات الجديدة لمطبوعاتهم حتى يجدوا أنفسهم مضطرين إلى إعادة صياغة مطبوعات جديدة بمسميات طارئة، على سبيل المثال الإنخراط في جمعية الوزارة ينتهي يوم تقسيمها، ويعود بعد توحيدها، وما بينهما إقصاء وعود إلى الترضية، وقس على ذلك المسؤوليات، فبين ليلة وضحاها، يصبح مسؤول عن التعمير بدون منصب بعد أن يُقدف به إلى الإسكان، والعكس صحيح، والأغرب هو حجم التحكم الذي تمارسه وزارات أخرى والتي تبقى لها اليد والكلمة العليا في اتخاذ القرارات، ومن أهمها التعيينات والإقالات في المناصب العليا، والتحكم في حجم الموارد المالية كما وكيفا، ليذوب وسط هذا الإستئساد أي طموح في الخروج بأي أنظمة أساسية تضمن أبسط الحقوق للمنتسبين لمؤسسات الوزارة الأم، ويخشى فيه كل مسؤول من أي قرصة أذن قد تعصف بمشواره المهني..

كل الأمنيات أن يصبح لهذا الزخم من الأطر العليا الذي يزخر به القطاع دور وكلمة واحدة تمنحه القيمة الحقيقية لجليل الخدمات التي يسديها للوطن والمواطن..

كل الأمنيات أن تُمنح المسؤوليات للمستحقين من رجال الظل في هذا القطاع..

كل الأمنيات أن يرد الإعتبار لمن كانوا ضحية مزاج أو غضبة غاضب يملك من السلطة ما لا يردعه عنها إلا ملك البلاد دام له النصر والتمكين..

نرى بصيص الأمل في السيدة الوزيرة، فهل ستشفي الغليل؟! إن غذا لناظره قريب..

 

 

 

اضف رد