أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بطلة التايكواندو فاطمة الزهراء أبوفارس تستنجد بالملك المفدى لإنصافها

محمد القندوسي

تطورات جديدة شهدتها قضية بطلة التايكواندو فاطمة الزهراء أبو فارس التي عقدت أمس الثلاثاء بأحد فنادق الدار البيضاء ندوة صحفية ، كشفت فيها للرأي العام الوطني “الفضيحة الكبرى” التي أصبحت قضية رأي عام، والمتمثلة من المؤامرة التي حيكت ضدها ، وحرمتها من المشاركة في تصفيات أولمبياد طوكيو.

من جهته ذكر مدربها عبد النبي السعودي بالدلائل القاطعة والحج الدامغة ، أن أبو فارس قد أجرت خبرة مضادة من أطباء معروفين، أكدت عدم وجود أي إصابة قد تمنعها من اللعب، كما أوضح أن الإداراة التقنية كانت تحرمها من المشاركة في بطولات الجوائز الكبرى والدوريات الدولية المصنفة التي كانت بإمكانها منح أبو فارس نقاطا مهمة للتأهل عبر التصنيف الأولمبي دون الحاجة للمشاركة في التصفيات القارية، كما قال بصريح العبارة أن أبو فارس تعرضت لمضايقات من المدرب الفرنسي من سب وشتم في تربص فرنسا الأخير قبل ثلاثة أشهر وطالب بالنهاية بفتح تحقيق معمق للكشف عن حيثيات هذا الإقصاء. البطلة المغربية فاطمة الزهراء أبو فارس ، وخلال هذا اللقاء الإعلامي استنجدت بصاحب الجلالة الملك محمد السادس بالتدخل من أجل إنصافها.

وكانت صرخة مدوية أطلقتها أبو فارس وهي تقول: “أنا كنبغي بلادي وتزاديت مغربية وغادي نبقى مغربية، وأول حاجة علموها لينا في المدرسة هي الله والوطن والملك”. وأنهت أبو فارس حديثها بالقول “أنا كناشد الملك باش يجيب ليا حقي”.

ويبدو من خلال هذه الخطوات، أن الجامعة الملكية المغربية للتاكواندو ومعها الجهاز التقني للمنتخب الوطني التي يوجد على رأسه الفرنسي فيليب بويدو، باتوا في وضع لا يحسدون عليه من الحرج الشديد، حيث أن جميع المتواطئين في هذه اللعبة القذرة لم يكونوا يتوقعوا إطلاقا أن الأمور ستصل إلى هذا الحد من التصعيد، وهم اآلآن عاجزين عن حصر هذه الفضيحة التي فجرتها البطلة الضحية فاطمة الزهراء أبو فراس.

اضف رد