أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بعد أن طرد المينورسو من الصحراء ..الولايات المتحدة تقترح مدة سنة دون تعديل

الولايات المتحدة تقترح على الأمم المتحدة من المملكة المغربية أربعة أشهر للاتفاق على استئناف البعثة اعمالها في الصحراء المغربية.

الامم المتحدة – عرضت الولايات المتحدة مساء الاربعاء على شركائها في مجلس الامن الدولي مشروع قرار “يشدد على الضرورة الملحة” لان تستأنف بعثة الامم المتحدة في الصحراء المغربية عملها بصورة كاملة ويمهل الرباط والمنظمة الدولية اربعة اشهر للاتفاق على هذا الامر.

وبانتظار ذلك سيتم تمديد ولاية بعثة الامم المتحدة في الصحراء المغربية (مينورسو) لمدة 12 شهرا من دون تعديل، علما بأن ولايتها تنتهي في نهاية نيسان/ابريل الجاري.

وبحسب دبلوماسيين فان مشروع القرار لديه فرص كبيرة بان يتم اقراره.

وينص مشروع القرار على ان مجلس الامن “يشدد على الضرورة الملحة لأن تستعيد مينورسو قدرتها على العمل بصورة كاملة”.

ويطلب مشروع القرار من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان يبلغ مجلس الامن في غضون اربعة اشهر ما اذا كانت البعثة استعادت قدرتها على العمل بصورة كاملة ام لا.

وفي حال اتت اجابة الامين العام سلبية فان مجلس الامن يعرب عن استعداده “للنظر في افضل السبل التي يمكن ان تسهل تحقيق هذا الهدف”، بحسب مشروع القرار.

وسيحال مشروع القرار على التصويت يوم الجمعة.

وكان الامين العام طلب من مجلس الامن ان يمارس ضغوطا على المغرب لتستانف بعثة الامم المتحدة في الصحراء المغربية انشطتها كاملة بعد ان قلصت الرباط عديدها.

وقال بان كي مون في تقرير الى المجلس ان مغادرة عاملين في البعثة بطلب من الرباط “يمكن ان يستغلها عناصر متطرفون وارهابيون” ما يهدد استقرار المنطقة باكملها.

وخلال زيارة للمنطقة مطلع اذار/مارس اثار بان استياء المغرب لاستخدامه عبارة “احتلال”، في حين أن الصحراء المغربية جزء من المملكة.

ووصف المغرب موقف بان كي مون بأنه انحياز.

وردت الرباط بطلب مغادرة اغلبية الخبراء المدنيين في بعثة الامم المتحدة في الصحراء المغربية واغلاق مكتب اتصال عسكري، ما عطل عمل البعثة بحسب الامم المتحدة.

ويحظى المغرب بدعم فرنسا والسنغال خصوصا في مجلس الامن الدولي بحسب دبلوماسيين.

وبحسب الامم المتحدة بقي 28 خبيرا مدنيا فقط في العيون، كبرى مدن الصحراء المغربية، فيما نقل 25 اخرون مؤقتا الى لاس بالماس في جزر الكناري.

وانتشرت البعثة في 1991 لمراقبة وقف لاطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو المطالبة بالانفصال وللمساهمة في تحديد وضع المنطقة التي استعادها المغرب في 1975 بعد رحيل الاستعمار الاسباني.

ويقترح المغرب منذ 2007 خطة موسعة للحكم الذاتي في الصحراء المغربية المنطقة الشاسعة التي يبلغ عدد سكانها 500 الف نسمة.

اضف رد