panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بعد الإفراج عنهم.. هل يعود نشطاء “حراك الريف” اللذين شملهم العفو الملكي للاحتجاجات مجددًا؟

الإفراج عن 180 من نشطاء “حراك الريف” قد يفسح المجال أمام عودتهم إلى النشاط مرة أخرى داخل البلاد بعد لمدة سنة، حيث تجمع العشرات من المفرج عليهم بعفوٍ ملكي سامي  في حقهم مساء الثلاثاء “ليلة العيد” بالساحات العامة في مدينة الحسيمة (شمال البلاد)، مرديدين  بما يطلق عليه “قسم الحراك”، في خطوة قد تفسح المجال أمام عودة أنصار  ” الزفزافي”  إلى النشاط مرة أخرى داخل البلاد بعد غياب.

وأصدر الملك المفدى محمد السادس حفظه الله ورعاه، عفواً عن 889 سجينا بمناسبة عيد الأضحى، الذي يحتفل به المغاربة، ويوجد من بين المفرج عنهم نحو 180 سجينا من معتقلي “حراك الريف”.

وقال بيان للديوان الملكي، أن “المستفيدين من العفو الملكي الموجودين في حالة اعتقال.

وأوضح البيان أنه تم العفو مما تبقى من العقوبة السجنية لصالح 188 سجينا، وتم تخفيض عقوبة السجن لصالح 646 سجينا، فيما تم تحويل عقوبة الإعدام إلى السجن المؤبد لصالح 4 سجناء وتم تحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد لصالح 6 سجناء.

وأضاف البيان، إن المستفيدين من العفو الملكي الموجودين في حالة سراح عددهم 45 شخصا، حيث تم العفو من العقوبة الحبسية أو مما تبقى منها لفائدة 3 أشخاص، وتم العفو من العقوبة الحبسية مع إبقاء الغرامة لفائدة شخصين، فيما تم العفو من الغرامة لفائدة 40 شخصا.

وكان الملك المفدى حفظه الله ورعاه قد اصدر خلال اليومين الماضيين قرارين بالعفو عما يقارب ألف شخص، حيث تم العفو أمس الاثنين عن 522 سجينا بمناسبة عيد “الشباب” —عيد ميلاد الملك، وأصدر الأحد عفوا عن 450 سجينا بمناسبة ذكرى “ثورة الملك والشعب”.

وهزّت احتجاجات ما يعرف بـ”حراك الريف” مدينة الحسيمة ونواحيها (شمال المملكة) على مدى أشهر ما بين خريف 2016 وصيف 2017، وقد خرجت اولى تلك التظاهرات في الحسيمة احتجاجا على حادث أودى بحياة بائع السمك محسن فكري.

 وحكمت المحكمة على كل من ناصر الزفزافي (39 عاما) الذي يوصف بزعيم الحراك، ونبيل أحمجيق الرجل الثاني في الحراك، وسمير إغيد ووسيم البوستاتي بالسجن مع النفاذ لمدة 20 سنة بعدما دانتهم باتهامات تتعلق بالتآمر للمس بأمن الدولة.

 وبرز الزفزافي بصفته “زعيم الحراك”، منذ اعتقاله في مايو 2017 بعدما قاطع خطبة جمعة معادية لحركة الاحتجاجات. ودانت المحكمة بتهم تتعلق ايضا بالتآمر للمس بأمن الدولة كلا من محمد حاكي ومحمد بوهنوش وزكريا أدهشور الذين حكمت عليهم بالحبس لمدة 15 عاما، في حين حكمت على مجموعة ثالثة من سبعة أفراد بالسجن لمدة 10 أعوام بعدما دانتهم بتهم مماثلة.

الان من تماسينت .. كتب أحد النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك:
المعركة مستمرة الحرية لكافة المعتقلين

https://web.facebook.com/molay.mohand/videos/10156505746584361/

إمزورن: استقبال تاريخي للمعتقلين المفرج عنهم بمسيرات شعبية حاشدة تطالب بالإفراج عن ناصر الزفزافي وباقي معتقلي الحراك الذين أدوا ضريبة فضح الفساد

– العقبى لباقي معتقلي الريف وجرادة وكل المعتقلين :

https://web.facebook.com/RifChamikh/videos/1928421373931338/

https://web.facebook.com/100008929722933/videos/1891059297868376/

اضف رد