panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بعد المواجهة “الساخنة” بين سعد لمجرد والفتاة المُتهم باغتصابها هل اعترف بعلاقته معها ؟

باريس – أفادت تقارير صحفية تفاصيل جديدة للمواجهة التي وقعت، الجمع الماضية، في إحدى المحاكم الفرنسية بين الفنان سعد المجرد والفتاة الفرنسية “لورا بريول” التي اتهمته باغتصابها والاعتداء عليها.

وقالت التقارير إن لمجرد اعترف، بعد الضغط عليه، بأنه اصطحب الفتاة الفرنسية إلى غرفته بالفندق غير أنه شدد على أنها وافقت على ذلك وقال إنهما كانا متفقين أن يذهبا لقضاء الليلة معا بالغرفة “لكنه لم يفعل معها أي شيء”.

ولفتت المصادر إلى أن “المجرد” انفعل بشدة على المدعية عليه “بريول” بعدما اتهمته بتعنيفها بالضرب لرفضها الخضوع لطلبه بإقامة علاقة جنسية معه، وقال “إنها كاذبة” ولم يضربها من الأساس، وأن وجودها معه في الفندق كان بإرادتها ولم يرغمها أحد، وبرهن على أقواله بكاميرات الفندق التي صورتها وهي في كامل أناقتها وقت دخولها وخروجها.

بالمقابل، أكدت الفتاة الفرنسية، في أقوالها، أن النجم المغربي اعتدى عليها بالقوة رغما عنها مما جعلها تضطر لطلب المساعدة من إدارة الفندق، مشيرة إلى أن القوانين الفرنسية لا تمنع أن يصطحبها إلى غرفته، لكن بالتأكيد لا تصرح له بأن يعتدي على جسدها بالقوة كما يشاء.

وكان والد النجم سعد لمجرد، الفنان البشير عبدو، أكد أن ابنه، المعتقل منذ خمسة أشهر بأحد السجون الفرنسية، واجه، الجمعة 3 آذار/ مارس بمكتب القاضي بالمحكمة الابتدائية بباريس، “لورا بريول” التي اتهمته بالاعتداء الجنسي عليها بأحد فنادق باريس، في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقال البشير عبدو في تدوينة له على حسابه بـ”فيسبوك” موضحا حيثيات لقاء ابنه مع من اتهمته باغتصابها: “الكل يتساءل حول ما يقع هذه الأيام من جديد في قضية ابني سعد. أولا أطمئنكم جميعا، نعم يوم 3 مارس (آذار) تمت جلسة المواجهة بين سعد ولورا المشتكية، ولو أننا لم نكن نعلم بهاته الجلسة لا نحن والديه ولا حتى غيتة مساعدته في أعماله الإدارية الفنية إلا حين اقتربت بيوم أو يومين ولم نكن متأكدين”.

وأضاف البشير: “كتبت هذا التوضيح فقط لأطمئن كل محبي سعد”.

وفند والد سعد كل ما روج له في المواقع الإلكترونية حول مصير ابنه، وقال: “وعكس ما روج في الجرائد الإلكترونية، لم تصدر النتيجة بعد، ونحن وإياكم في انتظارها. لا نعلم متى، لكن نرجو من الله سبحانه وتعالى أن تكون الأخبار جيدة. نحن دائما في أمس الحاجة للمزيد من دعواتكم بالفرج القريب إن شاء الله ليعود لنا ولكم على خير بإذن الله”.

يذكر أن المواجهة، كانت مساء الجمعة، بمكتب القاضي بالمحكمة الابتدائية بباريس، واستمرت إلى غاية الرابعة و45 دقيقة.

وعرفت المواجهة حضور محامي سعد لمجرد، ديبون موريتي. ومباشرة بعد انتهاء الجلسة تم نقل لمجرد إلى سجن فلوري في انتظار قرار من القاضي.

وتعود قضية “سعد لمجرد” إلى 26 من أكتوبر الماضي، وتم حبسه بسجن فلوري بباريس، بعد أن اتهمته فتاة فرنسية تدعى “لورا بريول”، باغتصابها في محل إقامته بفندق الماريوت بشارع “شانزليزيه” بباريس، قبيل أيام من موعد حفلته بباريس، ولم يتم الحكم بالقضية إلى الآن.

اضف رد