أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بعد تحديد موعد محاكمة زعيم البوليساريو المتهم بارتكاب جرائم حرب..غونزاليس: غالي سيغادر إسبانيا “عندما يخرج من دائرة الخطر”

أكدت وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون ، أرانشا غونزاليس لايا ، أن إسبانيا تريد “حل خلافاتها” مع المغرب ، وتحقيقا لهذه الغاية ، تقوم بـ “دبلوماسية سرية” ، لم ترغب من خلالها في تقدير قيمة المستقبل القضائي لزعيم جبهة البوليساريو(الانفصالية )  إبراهيم غالي الذي سيغادر إسبانيا “عندما يخرج من دائرة الخطر”.

 

وقال مكتب محاماة يدافع عن إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو التي تسعى لانتزاع الصحراء المغربية والذي أثار وجوده في إسبانيا غضب الرباط، الخميس إن غالي سيمثل عن بُعد من مستشفى يعالج به أمام المحكمة الإسبانية العليا يوم الثلاثاء المقبل.

وفي تدوين  Pedro Altamirano على “تويتر” كتب “رائعة حقا!! هل الوزير يعلم بالفعل الحسم القضائي؟ مؤشر مؤشر مقابل القانون وزير الخارجية يؤكد أن غالي سيغادر إسبانيا “عندما يخرج من دائرة الخطر” | ريوجا.

وقد تجنبت رئيسة الدبلوماسية الإسبانية أن تكشف لأسئلة وسائل الإعلام عن الاتصالات التي تقيمها حكومتها مع مختلف الجهات المشاركة في هذه الأزمة.

وأعلن في مؤتمر صحفي مع نظيره المجري بيتر زيجارت الذي يقوم بزيارة رسمية “يجب أن يكون الأمر على هذا النحو إذا أردنا أن تكون الدبلوماسية فعالة”.

تؤكد الحكومة أن غالي دخل إسبانيا بسبب “حالة طبية حرجة” ، في إشارة إلى آثار COVID-19 ، وبالتالي لن يغادر إسبانيا حتى “سبب وجوده في بلدنا” ، بعد تكهنات في الأيام الأخيرة مع احتمال رحيل وشيك لتجنب الاستدعاء القضائي في 1 يونيو. أكدت مصادر البوليساريو ، وفقًا لما أوردته Europa Press ، أن Gali ستعلن أخيرًا عن بُعد أمام المحكمة الوطنية في التاريخ المذكور ، وهو أمر تجنبت Laya بشأنه إجراء تقييمات لأنه يتعامل مع “العلاقات بين الفرد والعدالة الإسبانية”. وشدد على أن الحكومة “تحترم استقلال القضاء”. لكنه أضاف على الفور: “سنرحب دائمًا بعبارات عامة وفاء المواطنين بالتزاماتهم تجاه العدالة”.

وتمثل غالي في إسبانيا شركة أولي سيسي أبوجادوس للمحاماة وكشف ممثلها، الذي طلب عدم نشر اسمه، لرويترز عن موعد مثول غالي أمام المحكمة.

وكشفت وثائق اطّلعت عليها رويترز الأسبوع الماضي أن غالي، الذي يعالج من كوفيد-19 في مستشفى لوجرونو إقليم ريوخا، تلقى أمر استدعاء للمثول أمام المحكمة في الأول من يونيو/حزيران لحضور جلسة أولية في قضية تتعلق بارتكاب جرائم حرب رفعها عليه معارضون من الصحراء المغربية.

وقالت المحكمة الإسبانية العليا إن بوسعه حضور الجلسة عن بعد من المستشفى عبر دائرة تلفزيونية مغلقة إذا لم يكن شفاؤه قد اكتمل.

والصحراء المغربية إقليم محل نزاع بين السلطات المغربية والجبهة المتمردة، على معظم أراضيه منذ انتقلت إليه السيطرة عليه من إسبانيا في منتصف السبعينيات.

وتقاتل جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر من أجل انتزاع الإقليم منذ ذلك الحين.

وجاء في أوراق القضية أن جماعات حقوقية تتهم غالي وقيادات أخرى للجبهة وأفرادا في الصحراء المغربية بارتكاب جرائم من بينها الإبادة الجماعية والقتل والإرهاب والتعذيب.

وقال جليل محمد المتحدث باسم بوليساريو إن غالي وزعيم آخر في الصحراء الغربية ورد اسمه في القضية ينفيان ارتكاب أي جرائم.

وقد وصل غالي من الجزائر بجواز سفر دبلوماسي جزائري وفقا لما قاله المتحدث.

وفي الآونة الأخيرة خفف المغرب من التدابير الأمنية الحدودية مما سمح لآلاف المهاجرين بالعبور إلى جيب سبتة الإسباني. ووصف مسؤولون مغاربة ذلك بأنه رد على السماح بدخول غالي مستشفى إسباني.

وقالت إسبانيا إنها وافقت على دخول غالي المستشفى “كلفتة إنسانية”.

وفي السنوات الأخيرة عمل المغرب مع إسبانيا أكبر شركائه التجاريين لتضييق الخناق على تدفق المهاجرين إلى سبتة وجيب إسباني آخر هو مليلية وكذلك عبر مضيق جبل طارق.

 

 

 

 

 

اضف رد