panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بعد فاتح ماي.. كونفدراليو الداخلة يوجهون رسائل قوية لكبار المسؤولين الجهويين ‎

الداخلة – حملت رسالة تهنئة وجهها الإتحاد الجهوي للكونفدرللية الديمقراطية للشغل بجهة الداخلة وادي الذهب، للشغيلة الكونفدرالية، إثر نجاح الشكل الاحتفالي الذي نظم بمناسبة بذكرى عيد العمال، والذي كشف من جديد أن التنظيم النقابي ذاته، هو القوة النقابية الكفاحية المحتضنة لهموم وتطلعات الطبقة العاملة بالجهة، (حملت) رسائل قوية موجهة لبعض كبار المسؤولين بالجهة.

وأفاد رفاق الزاير بجهة الداخلة وادي الذهب، أن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وهي تقوم بأدوارها الطلائعية كقوة نقابية تدافع وتتبنى وتحتضن قضايا الطبثة العاملة ولا غير الطبقة العاملة، فإنها تقف على نفس المسافة مع جميع المكونات السياسية كيفما كانت اتجاهاتها، وهي لا تصطف أو تخدم أجندة أي أحد، وإنما اصطفافها وتخندقها الوحيد والأوحد هو إلى جانب قضايا وتطلعات الطبقة العاملة ولن تناصر إلا من يناصر هذه الأخيرة.

واعتبروا أن من يزعجه نضال الكونفدراليات والكونفدراليين وله حساسية من ذلك فما عليه سوى عرض نفسه على الاختصاصيين في علاج العقد.

وحمل الإتحاد الجهوي للكونفدرللية الديمقراطية للشغل بجهة الداخلة وادي الذهب، مديرية التشغيل والإدماج المهني، مسؤولياتها الكاملة في التفاعل مع ملفات الطرد والتوقيف المعروضة عليها من طرف التنظيم النقابي، بعيدا عن استحضار الصراعات والحزازات الضيقة في تدبير الشأن الشغيلي كما تفرضه المسؤولية المناطة بها، مطالبا والي الجهة باعتباره منسق للمصالح الخارجية بالتدخل العاجل لإعادة الأمور إلى نصابها حماية لمصالح الأجراء.

هذا، وأشاد التنظيم النقابي بكل من التقط وبكل مسؤولية رسائل الكونفدرالية والكونفدراليين خلال تظاهرة فاتح ماي، والتي عملت على تحويله من يوم لتشييع الشغل إلى خلق دينامية جديدة لحلحلة قضية عاملات وعمال فندق صحراء ريجنسي، وعلى رأسهم والي الجهة ورئيس المجلس البلدي للداخلة، الذين استحضروا بقرارهم الحكيم البعدين الإنساني والإجتماعي، والقاضي باستمرار العمال والعاملات في عملهم، وكذا استمرار المنشأة الفندقية في أداء مهامها التنموية، مع وضع عملها على سكته السليمة.

وعبر عن آماله في الانكباب على حل قضية النقابيين المطرودين من شركة ريكولاص المملوكة لأحد النافذين وبحماية مكشوفة ومفضوحة من بعضهم داخل المدينة لحسابات مصلحية بحثة، وذلك من خلال تفعيل آلية اللجنة الإقليمية للبحث والمصالحة.

اضف رد