أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بنكيران: لقد كبرنا ولم نعد في حاجة إلى “التوحيد والإصلاح”..إذاً هو “الطلاق”بين “العدالة والتنمية” و “حركة التوحيد والإصلاح” الدعوية

منذ مدة تطرح حركة “التوحيد والإصلاح” الدعوية مراجعة علاقتها مع حزب “العدالة والتنمية” على طاولة البحث، والاتجاه الغالب داخل الحركة، خلال المرحلة المقبلة، هو مزيد من التعميق، للتمايز إلى أبعد مدى ممكن.

الرباط – رفض عبد الإله بنكيران، أمين عام حزب “العدالة والتنمية” (معارضة)، تجديد الشراكة مع “حركة التوحيد والإصلاح” الدعوية.

وفي لقاء حزبي، قال بنكيران “هناك من تحدث عن شيء اسمه التربية، أزعجني اقتراح بعضكم تجديد الشراكة مع حركة التوحيد والإصلاح”، وفق مقطع مصور نشره موقع الحزب، في وقت متأخر من ليلة الجمعة.

ويجمع بين “العدالة والتنمية” (13 مقعدا من أصل 395 بالبرلمان) و”التوحيد والإصلاح” (تأسست عام 1996)، تنسيق وشراكة وثيقين، حيث دعمت الحركة الحزب في انتخابات 2011 و2016، إلا أنها تراجعت عن دعمه في انتخابات 2021.

وأضاف بنكيران: “لن أذهب عند الحركة من أجل أي شراكة، نتمنى أن يعينهم الله ليقوموا بمهمتهم”.

وتابع: “نعم كان للحركة الفضل علينا، ترعرعنا في حضنها، واليوم نحن كبرنا، وربما هي من في حاجة إلينا اليوم”.

وفي أغسطس/آب 2018، صادق المؤتمر العام للحركة، على تعديلات في ميثاقها المؤسس، الذي يحدد أهدافها وبرامجها، ودعت إلى “تطليق” السياسة وتعميق طابعها الدعوي.

كما تم خلال المؤتمر، إبعاد قيادات ووزراء الحزب (ذو توجه إسلامي) من المكتب التنفيذي للحركة.

منذ مدة تطرح “التوحيد والإصلاح” مراجعة علاقتها مع “العدالة والتنمية” على طاولة البحث، والاتجاه الغالب داخل الحركة، خلال المرحلة المقبلة، هو مزيد من التعميق، للتمايز إلى أبعد مدى ممكن.

وينذر هذا النهج، وفق مراقبين، باحتمال اقتراب “الطلاق” بين الحركة، التي تعود إرهاصات ميلادها إلى سبعينيات القرن العشرين، والحزب، الذي يتصدر المشهد السياسي في المملكة منذ عام 2011.

وتسعى حركة التوحيد والإصلاح، وهي حركة دعوية وتربوية وفكرية وثقافية إسلامية وسياسية مغربية، للمساهمة في إقامة الدين وتجديد فهمه والعمل به، على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع والدولة والأمة وبناء نهضة إسلامية رائدة وحضارة إنسانية راشدة، من خلال حركة دعوية تربوية، وإصلاحية معتدلة، وشورية ديمقراطية، تعمل وفق الكتاب والسنة.

وأخذت الحركة شكلها الحالي باسم “حركة التوحيد والإصلاح” في 31 آب (أغسطس) 1996، بعد الوحدة الاندماجية بين كل من حركة الإصلاح والتجديد ورابطة المستقبل الإسلامي المغربيتين. 

وتوالى على رئاستها كل من الدكتور أحمد الريسوني ومحمد الحمداوي وعبد الرحيم شيخي.

نشأت حركة “التوحيد والإصلاح” في أواسط سبعينيات القرن العشرين، من خلال فعاليات كانت تقيمها جمعيات إسلامية.

ومنذ ميلادها، أعلنت الحركة تبنيها خيار التمايز بين ثنائية “الدعوي والسياسي”.

ويقوم خيار التمايز، وفق أدبياتها، على شراكة استراتيجية بين الهيئتين الدعوية (الحركة) والسياسية (حزب العدالة والتنمية)، باعتبارهما شريكين في مشروع إصلاح واحد، والتمايز يشمل الوظائف ومجالات العمل والخطاب والرموز.

في أغسطس/ آب 2018، صادق المؤتمر العام للحركة، وهو يضم ممثلين عن كل فروعها، على تعديلات في ميثاقها المؤسس، الذي يحدد أهدافها وبرامجها، تدعو إلى “تطليق” السياسة وتعميق طابعها الدعوي.

من أهم التعديلات في ميثاقها هو إحلال قسم باسم “مداخل الإصلاح ومجالات عمل الحركة” محل قسم “مجالات العمل”، والتخلي عن “المجال السياسي”.

وأصبحت الحركة تحدد “مجالات العمل” في: الدعوة، التربية، التكوين، والمجال العلمي والفكري.

أما “العمل السياسي” فجعلته الحركة مدخلًا من مداخل الإصلاح، وفق ميثاقها.

وتقصد بالعمل السياسي “مختلف الأعمال والمهام الرامية إلى التزام المؤسسات والممارسات السياسية بمبادئ الإسلام وأحكامه وقيمه، وأن تكون منضبطة بالتوجهات الإسلامية التي تؤطر مجال العمل السياسي”.

وكان الميثاق المؤسس للحركة، المعتمد منذ 1998، يحدد “المجال السياسي” ضمن عشرة مجالات للعمل هي: الدعوة الفردية، الدعوة العامة، العمل الثقافي والفكري، والعمل العلمي التعليمي.

إضافة إلى المجال التربوي والتكويني، والاجتماعي والخيري، والمجال السياسي، والمجال النقابي، والمجال الإعلامي، والمجال الاقتصادي.

وكان يحدد ثلاث وسائل للمجال السياسي هي: تأصيل العمل السياسي بالدراسات والأبحاث، توفير الآليات المشروعة اللازمة للعمل السياسي، والعمل على تقديم صورة جديدة للممارسة السياسية الراشدة والنظيفة.

تعتبر حركة “التوحيد والإصلاح” أن توجهها الجديد بعدم الاشتغال بالسياسة كشأن حزبي “نابع من قناعة فكرية واجتهاد في العمل الإسلامي مغاير لما اعتمدته أغلب الحركات الإسلامية الحديثة”، وفق رئيس الحركة، عبد الرحيم شيخي، في 2018.

كما يهدف التوجه الراهن داخل الحركة، وفق المراقبين، إلى مزيد من الوضوح في مسألة التمايز بين الدعوي والسياسي، خاصة أن البعض يصف الحركة بالذراع الدعوية للحزب، وآخرون يصفون الحزب بالذراع السياسية للحركة.

وتأسس “العدالة والتنمية” في 1967، على أيدي المقاومين للاحتلال الفرنسي عبد الكريم الخطيب، وابن عبد الله الكوتي، باسم “الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية”.

وفي 1996 عقد الحزب مؤتمرًا استثنائيًا لتمكين قيادات من حركة “التوحيد والإصلاح” من الحصول على عضوية أمانته العامة.

وللمرة الأولى في تاريخه، تصدر الحزب، في 2011، الانتخابات البرلمانية، ليترأس حكومة، قادها عبد الإله بن كيران من نوفمبر/ تشرين ثانٍ 2011 إلى مارس/ نيسان 2017، بعدما تصدر انتخابات 2016.

وفي مارس/ آذار 2017، عيّن العاهل المغربي، الملك محمد السادس، سعد الدين العثماني رئيسًا للحكومة، خلفًا لعبد الإله بنكيران، بعدما تعذّر على الأخير تشكيل الحكومة.

من الخطوات التي تؤكد أيضًا التوجه نحو فك الارتباط نهائيًا بين الحركة الدعوية والحزب السياسي هو إبعاد قيادات ووزراء الحزب من المكتب التنفيذي للحركة، بعد أن كانت بعض القيادات تجمع بين عضويتيهما.

وقبل مؤتمرها العام كان ثلاثة أعضاء في المكتب التنفيذي للحركة يمتلكون عضوية في الأمانة العامة (الهيئة التنفيذية) للحزب، أبرزهم محمد الحمداوي، منسق مجلس الشورى (أعلى هيئة في الحركة).

كما أن عضوين في المكتب التنفيذي للحركة كانا وزيرين في الحكومة، هما: محمد يتيم الوزير السابق للشغل (العمل) والإدماج المهني، ومصطفى الخلفي، الوزير السابق المنتدب المكلف بالمجتمع المدني، المتحدث السابق باسم الحكومة.

وخلت اللائحة الحالية لأعضاء المكتب التنفيذي (أعلى هيئة) للحركة من أي اسم من وزراء “العدالة والتنمية” أو أعضاء أمانته العامة، بمن فيهم محمد الحمداوي، الذي ترأس الحركة لولايتين (2002-2014)، وتفرغ للعمل في قيادة الحزب.

 

 

 

 

 

 

 

بالفيديو.. بنكيران دعمت سعد الدين العثماني لرئاسة الحكومة حتى لا يترأس إلياس العمري للحكومة

اضف رد