panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بن كيران إعفائي من طرف الملك أخر همومي وما حصل لنا زلزال كبير والمواطنون لم يتقبلوا إعفائي ؟!

قال السيد عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة المعفي، لما يكون الانسان في ظروف غير عادية التي يعرفها الجميع ويقصد بقوله ” إعفاء الملك له” يعود للنظرف في هذا الأم ولماذا أعفي وكيف سيتصرف مستقبلا ، وفي الهاية الحياة امتحان ابتلاء واختبار ، وحتى نحسم هذه القضيةفيما يتعلق بي شخصيا كوني كنت رئيس الحكومة وبعد تم إعفائي من جلالة الملك قد يكون هم” ولكن هو أخر همومي ، وإن المواطنين لم يتقبلوا إعفائي من طرف الملك محمد السادس .

ويأتي كلاتم السيد بنكيران عن مرحلة إعفائه من طرف ملك البلاد في لقاء مع برلماني الحزب كما يظهر الشريط المرفق والذي نشر على موقع حزب العدالة والتنمية الحاكم، مشيرا إلى أن فكرة الاحتجاج على قرار تعيين العثماني مكانه، بقوله: “المواطنون مقبلوش بهاد شي لي وقع، وخا ساكتين وحنا مبغيناش يديرو شي رد فعل”، في إشارة منه إلى الاحتجاج على قرار إعفائه.

وعن مساهمة حزب العدالة والتنمية في الإصلاح، أوضح بن كيران، أن “الدولة بعد الله لا يحفظها شخص، بل يحفظها وعي المواطنين جميعا”، مشيراً إلى أن الدولة تكون قوية عندما تعمل في اتجاه واحد.

من جهة أخرى، وجه بن كيران انتقادات شديدة اللهجة إلى محمد حصاد وزير التربية الوطنية والتعليم العالي، بخصوص إقدامه على مراجعة مضامين كتب التربية الإسلامية بسبب تحقير الفلسفة، قائلا: “واش سحبلوا الحكومة هي لي دارت دكشي، راه وزارة الأوقاف وبتعليمات من الملك”.

كان الملك محمد السادس بادر في 17 مارس/آذار فور عودته من جولة في عدد من الدول الإفريقية تجاوزت الشهر ببضعة أيام بتعيين العثماني الطبيب النفساني القيادي في حزب العدالة والتنمية رئيسا للحكومة بدلا من بن كيران الأمين العام للحزب الفائز بالمركز الأول في الانتخابات التشريعية في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وحثه على الإسراع بإعلان تشكيلة الحكومة.

وبينما رأى محللون أن المشكلة تكمن في شخصية بن كيران يرى آخرون أنها تتمثل في استمرار حزب العدالة والتنمية الذي يمثل التيار الإسلامي في الحكم وقبول التيارات السياسية الأخرى له.

أدى قرار الملك المفدى  إعفاء بن كيران إلى فك الجمود فأعلن العثماني مساء السبت عن انفراج الأزمة وكشف عن الأحزاب التي ستشكل الحكومة المرتقبة، ومن ضمنها حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية بالإضافة إلى حزب العدالة والتنمية.

وقال العثماني في تصريح صحفي إنه “بالإرادة الحازمة تم تجاوز العقبات التي حالت دون تشكيل الحكومة في الشهور الماضية”.

وأضاف “سنعمل سويا على إرساء حكومة قائمة على هيكلة فعالة ناجحة ومناسبة. لقد بدأنا النقاش في هذا الإطار اليوم وسنستمر في الأيام المقبلة”.

وعقب إعلان العثماني لنتائج مشاوراته قال بن كيران أمام مناصريه في اجتماع حزبي داخلي إنه كان يعتزم تقديم استقالته للملك “منذ أن جاء عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار بشروطه”.

وأضاف أن قياديين من حزبه طلبوا منه التريث وأن “اللحظة التي يمر بها الحزب دقيقة . الحزب يعيش فترة صعبة”.

ورأى محللون مغاربة أن المشكلة كانت في شخص بن كيران ليس مع الدولة فقط بل مع النخبة السياسية عموما.

يقول المحلل السياسي البوز إن تعيين العثماني “لا يعني أن هناك رضا تاما عن العدالة والتنمية ولكن على الأقل كمرحلة أولى يبدو أن شخص بن كيران كان مزعجا وحاضرا في هذه الترتيبات وبالتالي كمرحلة أولى إبعاد شخص بن كيران ويمكن مرحليا على الأقل القبول بالعدالة والتنمية”.

وقال خالد الشييات أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الأول بوجدة إن “بن كيران تشبث بموقف وراهن عليه لكن في الأخير هناك موازين يجب احترامها”.

واعتبر البوز أن “العديد من الجهات لها مآخذات على العدالة والتنمية من بينها خبرة الحزب في التسيير وأطره، كما أن هناك أحزاب ملت من وجودها في المعارضة ولم تعد تستسيغ هيمنة العدالة والتنمية وتعتبره ربما حزبا سيهيمن على العملية الانتخابية في المغرب ويعيد بطريقة أخرى إنتاج هيمنة حزب العدالة والتنمية التركي على المشهد السياسي التركي”.

وأضاف أن “هذه كلها عوامل لعبت الدور في إبعاد بن كيران في هذه المرحلة وترك موضوع العدالة والتنمية إلى مرحلة لاحقة.”

ويرى الشييات في التطورات السياسية حلقة من “حلقات الصراع الخفي والظاهر بين الإسلاميين والسلطة المركزية، والحزب اليوم يحاول أن يساير الضغط الذي وضع فيه لأنه لا يمكن أن يتخلى عن رئاسة الحكومة. لكن ليس في صالحه أيضا أن يترأس حكومة ضعيفة أو برأسين”.

وقال بوعشرين في يومية أخبار اليوم “سيحاول العثماني أن يبرهن كل صباح أنه ليس بن كيران وأن الرجل هو الأسلوب وأنه ممنون لكل من ساعده في الوصول إلى رئاسة الحكومة . لتسهيل ولادة حكومة غير طبيعية في ظرفية استثنائية.”

ويقول الشييات إن “المستقبل رهن بطريقة تدبير السيد العثماني لهذا التقابل بحيث لا يذوب في تصور مركزي صرف وفي الوقت نفسه يغير المعادلات القائمة على المجابهة مع أصحاب القدرة الحقيقيين والقبول به نهائيا”.

اضف رد