أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بوتين يؤكد رضاه عن العلاقات الروسية المغربية رغم تراجع التبادل التجاري

موسكو-أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه جلالة الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء عن رضاه من مستوى العلاقات بين البلدين رغم تراجع التبادل التجاري.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن الرئيس بوتين قوله خلال اللقاء في موسكو: “تُعد المملكة المغربية شريكا قديما ومحل ثقة روسيا”، معربا عن رضاه عن طبيعة ونوعية العلاقات بين البلدين رغم تراجع التبادل التجاري، بما في ذلك تراجع الصادرات المغربية التقليدية إلى روسيا، ومنها البرتقال والطماطم وأنواع أخرى من الخضروات والفواكه، وذلك على الرغم من أن القيود التي فرضتها روسيا على استيراد تلك السلع من دول الاتحاد الأوروبي مازالت قائمة.

وأعاد الرئيس بوتين إلى الأذهان أن زيارة محمد السادس إلى موسكو تأتي في الذكرى الـ40 لأول زيارة قام بها والده الملك الحسن الثاني إلى الاتحاد السوفيتي، إذ تم خلال تلك الزيارة وضع قاعدة للعلاقات الروسية-المغربية التي تتطور بنجاح منذ ذلك الحين. كما أكد الرئيس بوتين رغبته في الاطلاع على آراء الملك محمد السادس إزاء مختلف القضايا الإقليمية.

بدوره جلالة الملك عن ارتياحه لفرصة بحث مختلف قضايا المنطقة والمسائل الملحة مع الزعيم الروسي. وذكر بأنه وصل موسكو برفقة وفد واسع التمثيل، يضم عددا من الوزراء، بمن فيهم وزير الزراعة، وذلك من أجل بحث سبل تجاوز الصعوبات التي يواجهها التعاون الثنائي.

هذا وقام جلالته خلال زيارته إلى موسكو بوضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول المقام إلى جانب سور الكرملين.

وذكرت الدائرة الصحفية للكرملين أنه بعد محادثات القمة الروسية المغربية بموسكو، سيوقع الطرفان حزمة من الوثائق المهمة. وأوضح الكرملين أن سبل توسيق التعاون التجاري-الاقتصادي بين البلدين، بما في ذلك في مجال الطاقة والزراعة، ستتصدر جدول أعمال المحادثات.

كما أعلنت الدائرة الصحفية التابعة للكرملين أن الزعيمين الروسي والمغربي سيصدران في ختام محادثاتهما بيانا حول التصدي للإرهاب الدولي، بالإضافة إلى بيان حول الشراكة الاستراتيجية المتينة بين البلدين.

وفي الوقت نفسه، جاء في مواد إعلامية نشرتها الدائرة الصحفية للكرملين بمناسبة زيارة جلالة الملك إلى موسكو، أن التبادل التجاري بين البلدين تراجع في عام 2015 ، بالمقارنة مع عام 2014، بنسبة 34% ، وصولا إلى مليار دولار فقط. وربط الكرملين هذا التراجع بالوضع غير الملائم فى الأسواق العالمية والذبذبات في أسعار صرف العملات.

وكان الملك محمد السادس قد وصل موسكو مساء الاثنين في أول زيارة له إلى روسيا منذ 14 عاما. وفي يوم الأربعاء، سيجتمع جلالته مع رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف، إذ ستركز المحادثات على تكثيف التعاون التجاري-الاقتصادي، وتعزيز الصلات في قطاعات الطاقة والصناعة والزراعة والسياحة والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والثقافة.

يذكر أن رئيس مجلس الاتحاد الروسي (الشيوخ) فالينتينا ماتفيينكو قالت في ماي الماضي خلال زيارتها إلى المغرب، إن الملك محمد السادس أعرب عن اهتمام بلاده بوجود شركة “غازبروم” الروسية في سوق الغاز بالمغرب، بالإضافة إلى سعي الرباط لزيادة استيرادها من النفط والمشتقات النفطية من روسيا.

وتابعت ماتفيينكو أن جلالته يرحب أيضا بمشاركة الشركات الروسية في قطاع الكهرباء بالبلاد. وتحدثت ماتفيينكو أيضا عن إجراء روسيا محادثات حول توريد الغاز المسال إلى المغرب والمشاركة الروسية المحتملة في قطاع توزيع الغاز بالغرب.

كما سبق للجانب الروسي أن أعلن عن وجود فرص جيدة لتعزيز التعاون مع المغرب في مجال الطيران، بما في ذلك توريد طائرات ركاب روسية من طراز “سوخوي سوبرجيت-100”.

بدورها تسعى المغرب لتوسيع توريداتها من السلع الزراعية إلى السوق الروسية. وفي عام 2014 سجلت توريدات السلع المغربية الزراعية إلى روسيا ارتفاعا بنسبة 40%.

كما ينوي الطرفان بحث سبل تشجيع التعاون في مجال السياحة، إذ تنوي السلطات المغربية استثمار قرابة ملياري دولار هذا العام في حملتها الإعلامية لجذب السياح الروس إلى البلاد.

وتأتي زيارة الملك محمد السادس الى روسيا في ظل أزمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي على خلفية قرار محكمة أوروبية بإلغاء اتفاق زراعي بين المملكة وبروكسل وبررت قرارها بأن الاتفاق لم يشر بوضوح الى الصحراء المغربية ما يفتح الباب على احتمال ان الاتفاق ينطبق على المنطقة المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو الانفصالية.وقد علق المغرب ردا على قرار الغاء الاتفاق الزراعي الاتصالات مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي الى حين تقديم بروكسل ايضاحات وضمانات كافية.

وتأتي الزيارة ايضا بعد تصريحات للأمين العام للأمم المتحدة حول ملف النزاع بين جبهة البوليساريو الانفصالية والرباط على الصحراء المغربية وصفت بأنها غير محايدة وانحراف عن مواثيق الامم المتحدة والأعراف الدبلوماسية.ويعتمد المغرب سياسية المحاور المتعددة في اطار الدبلوماسية الهادئة من خلال تنويع الشركاء وتعزيز العلاقات بما يخدم القضايا المحلية والاقليمية والدولية.

ويرتبط المغرب وروسيا بعلاقات تجارية واقتصادية، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في 2015 نحو 2.5 مليار دولار.وفي الوقت نفسه، جاء في مواد إعلامية نشرتها الدائرة الصحفية للكرملين بمناسبة زيارة العاهل المغربي إلى موسكو، أن التبادل التجاري بين البلدين تراجع في عام 2015 ، بالمقارنة مع عام 2014، بنسبة 34% ، وصولا إلى مليار دولار فقط.

وربط الكرملين هذا التراجع بالوضع غير الملائم فى الأسواق العالمية والذبذبات في أسعار صرف العملات.وكان الملك محمد السادس قد وصل موسكو مساء الاثنين في أول زيارة له إلى روسيا منذ 14 عاما.

وفي يوم الأربعاء، سيجتمع جلالة الملك مع رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف، إذ ستركز المحادثات على تكثيف التعاون التجاري-الاقتصادي، وتعزيز الصلات في قطاعات الطاقة والصناعة والزراعة والسياحة والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والثقافة.

واحتلت آخر زيارة قام بها الملك محمد السادس إلى موسكو في الفترة من 14 إلى 18 أكتوبر/تشرين الأول 2002 موقعا مهما في تاريخ العلاقات الروسية – المغربية.وخلال مباحثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حينها تم التوقيع على بيان مشترك حول الشراكة الاستراتيجية بين روسيا الاتحادية والمملكة المغربية.

وفي الفترة بين 22 و23 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 قام وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أثناء جولته في شمال أفريقيا بزيارة المغرب واستقبله الملك محمد السادس.في 7 سبتمبر/ايلول 2006 قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة رسمية إلى المغرب التي اجرى خلالها مباحثات انفرادية وبمشاركة الوفد المرافق مع الملك محمد السادس.

وفي نهاية المباحثات وقعت مجموعة وثائق للتعاون في مجالات مختلفة.تم تشكيل لجنة روسية – مغربية مشتركة للتعاون الاقتصادي وفي مجال العلم والتقنية. وعقدت اللجنة اجتماعين الأول في مدينة الرباط عام 2004 والثاني في موسكو في 2006.

وتعمل اللجنة الحكومية المختلطة الروسية – المغربية للتعاون في المجال الاقتصادي وفي المجال العلمي التقني والتي عقدت اجتماعها الثالث عام 2008 بالرباط.

وقام جلالة الملك محمد السادس خلال زيارته إلى موسكو بوضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول المقام إلى جانب سور الكرملين.

اضف رد