أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بوليساريو تحاول استفزاز المغرب بعد استعادة عضويته في الاتحاد الإفريقي

الحركة الانفصالية تجري استعدادات عسكرية باهتة بالقرب من الصحراء المغربية تأتي بعد استعادة المغرب لعضويته في الاتحاد الإفريقي.

تندوف المحتلة – في خطوة استفزازية جديدة قام مقاتلو جبهة البوليساريو الانفصالية المدعومة من الجزائر بإستعدادات عسكرية بدعم جزائري في مؤشر جديد يؤكد جنوحها الدائم للعنف وفي خطوة تحاول من خلالها استفزاز  المملكة المغربية الشريفة.

واستعادت المملكة المغربية سيادتها على صحرائها منذ 1975 وهي أراض يقطنها حوالي نصف مليون نسمة. وبعد حرب دامت 16 عاما تم إقرار وقف لإطلاق النار في 1991.

ويقف نحو 25 ألفا من مقاتلين الجبهة الانفصالية على أهبة الاستعداد في الجهة الثانية من جدار الدفاع الذي أقامه المغرب في صحرائه منذ عقود خلت.

ومنذ ذلك التاريخ نشرت الأمم المتحدة على إثره بعثة لحفظ السلام (مينورسو).

وتقترح الرباط حكما ذاتيا لهذه المنطقة الشاسعة تحت سيادتها وهو ما ترفضه بوليساريو المدعومة من الجزائر.

وقام المغرب في ثمانينات القرن الماضي بتشييد جدار من الرمال والحجارة بارتفاع ثلاثة أمتار وبطول 2700 كلم يقسم أراضي الصحراء المغربية إلى نصفين.

وأعلن ما يسمى بوزير الدفاع في بوليساريو أنه “رغم وقف إطلاق النار لازلنا نواصل التجنيد”.

وتأتي استعدادات الانفصاليين على اثر عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي في خطوة أثارت حنق الجبهة الانفصالية التي راهنت على دعم قلّة في الاتحاد الإفريقي تقودها الجزائر لتعطيل استعادة المملكة لعضويتها بعد عقود من القطيعة.

وروج الانفصاليون ووسائل الإعلام الجزائرية الرسمية مؤخرا إلى أن عودة المغرب للعائلة الإفريقية تستوجب اعترافا بما يسمى بالجمهورية الصحراوية، إلا أن الرباط بددت تلك الأحلام معلنة تمسكها بسيادتها على كافة ترابها بما في ذلك صحراؤها وأنها لن تعترف إطلاقا بالكيان المزعوم.

وكان ناصر بوريطة الوزير المنتدب بوزارة الخارجية المغربية قد أعلن مؤخرا أن عودة المغرب للاتحاد الإفريقي لا تعني الاعتراف بـ”الدولة الصحراوية”، بل إن تلك الادعاءات ليست “إلا محاولة لإخفاء الفشل الذي منيت به الجزائر والبوليساريو”.

وقال أيضا إن عودة المغرب للاتحاد لن تغير شيئا في مواقفه الثابتة والراسخة من ملف الصحراء المغربية.

وإلى جانب الأعمال الاستفزازية لبوليساريو بالقرب من الجدار، أطلق زعماء في الجبهة تصريحات متوترة شملت التلويح بـ”الخيار العسكري”، وهي تهديدات عبثية دأبوا على إطلاقها.

وتحركت جبهة البوليساريو مؤخرا في أكثر من اتجاه منذ اعلان القمة الافريقية الـ28 في أديس أبابا عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي.

وآخر هذه التحركات عقدها مؤتمرا موسعا ضم كبار قادتها العسكريين وهو الأول منذ وفاة زعيمها الانفصالي محمد عبدالعزيز وقد حمل المؤتمر اسمه وحضره قائد الجبهة إبراهيم غالي.

وأمكن للمغرب استعادة سيادته على الصحراء منذ 1975 في اعقاب جلاء المستعمر الاسباني.

وتطالب جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر بالانفصال في حين تقترح الرباط التي تعتبر الصحراء المغربية “قضية وطنية”، حكما ذاتيا تحت سيادتها، وهو الاقتراح الذي لقي ترحيبا دوليا.

وعلى الأرض، فإن الوضع على حاله منذ سنوات. وضخ المغرب استثمارات ضخمة لتنمية المناطق الصحراوية وتحديث وتطوير البنى التحتية وتوفير مواطن الشغل لابناء صحرائه.

ولعل من وراء هذا الدعم  الجزائري الذي تحظى به البوليساريو مواقف تاريخية تتعلق بالتوتر الذي طبع علاقات المغرب والجزائرمنذ السنوات الأولى لاستقلال الدولتين، وتباعدها على المستويين السياسي والعسكري، وكذا تضارب مصالح دولتي الاستعمار اسبانيا وفرنسا على اعتبار أن هذه المنطقة تعتبر من مناطق نفوذهما التقليدية.

ولم يعد التقارب والتنسيق بين الجزائر والبوليساريو حبيس الكتمان، فقد أضحى ظاهرا للعلن، وما يعزز صحة هذا الطرح هو اجتماع رفيع المستوى برئاسة الوزير الأول الجزائري ورئيس وزراء الجمهورية التي تعلنها البوليساريو، المنتظم مؤخرا بالجزائر، بحضور القيادات الأمنية والعسكرية ووزراء الخارجية.

وكان موضوع هذا الاجتماع  التشاور حول المسائل الدبلوماسية والأمنية والإنسانية ذات الاهتمام المشترك، وفقا لبيان الوزارة الأولى.

ومن هذا المنطلق، يرى مالك أن الجزائر تخسر الكثير من الثروات الطائلة لأجل جبهة البوليساريو على حساب الجزائريين، مستدركا كلامه قائلا: “لكن في الوقت نفسه كسبت إشغال المغرب في القضية الصحراوية عن المطالبة بأراضيه الشرقية المحتلة من قبل النظام الجزائري منذ جلاء المستعمر الفرنسي”.

اضف رد