أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
تأييد عربي لإجراءات الممكلة في "الكركرات" بعد تطهيرها من الانفصاليين

تأييد عربي لإجراءات الممكلة في “الكركرات”بعد تطهيرها من الانفصاليين..يحفظ أمنها واستقرارها

أعربت دول عربية شقيقة كالإمارات وقطر والأردن والبحرين والسعودية والكويت وعمان تسارع لتأييد المواقف المغربية عن تأييدها للإجراءات التي اتخذها المغرب لإرساء حرية التنقل في معبر “الكركرات” الحدودي بعد تظهيره من مليشيات الانفصاليين البوليساريو..بينما يظل الموقف الجزائري المؤيد للانفصاليين واستفزازاتها  معزولا في وقت صعد فيه الانفصاليون من مواقفهم باعلانهم رسميا الغاء وقف اطلاق النار مع الرباط.

وقالت وزارة الخارجية السعودية إن حكومة المملكة تؤيد الإجراءات التي اتخذها المغرب لإرساء حرية التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية. 

كما أعربت الوزارة عن استنكارها لأي ممارسات تهدد حركة المرور في هذا المعبر الحيوي الرابط بين المغرب وموريتانيا، داعية إلى ضبط النفس وعدم التصعيد امتثالاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وأعلنت الإمارات دعمها للتحرك الذي بدأه المغرب في معبر “الكركرات” الحدودي مع موريتانيا لاستعادة الامن وإنهاء استفزازات البوليساريو.

جاء ذلك في بيان لوزارة خارجية الإمارات نشرته وكالة الأنباء الرسمية (وام)، مما يشير إلى عمق العلاقات المغربية الاماراتية.

وأكد البيان “دعم قرار صاحب الجلالة الملك المفدى محمد السادس حفظه الله بوضع حد للتوغل غير القانوني بالمنطقة العازلة للكركرات، بهدف تأمين الانسياب الطبيعي للبضائع والأشخاص”.

وجددت الإمارات دعمها “الموصول للمملكة المغربية في كل الإجراءات التي ترتئيها للدفاع عن سلامة وأمن أراضيها ومواطنيها”.

كما أكد الأردن وقوفه مع المغرب في كل ما يتخذه من خطوات لحماية مصالحه الوطنية ووحدة أراضيه وأمنه.

وقالت وزارة الخارجية في الأردن إن المملكة تؤكد دعمها للخطوات التي أمر بها ملك المغرب لإعادة الأمن في منطقة الكركرات.

كما أعربت سلطنة عمان عن تأييدها للمغرب فيما اتخذه من إجراءات لحماية أمنه وسيادته على أراضيه.

وفي السياق ذاته، أعلنت الكويت تأييدها للإجراءات التي اتخذها المغرب لإرساء حرية التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة لـ”الكركرات”.

أعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي عن تأييدها للإجراءات التي اتخذها المغرب لتأمين حرية التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة لـ”الكركرات” في الصحراء المغربية. 

وأدانت الأمانة العامة أي تحركات تهدد حركة المرور في تلك المنطقة التي تربط بين المغرب وموريتانيا، داعية إلى عدم التصعيد وضبط النفس والامتثال إلى قرارات الشرعية الدولية.

وتبادل وزير الخارجية المصري سامح شكري الاتصالات مع كل من وزير الشؤون الخارجية بالجمهورية الجزائرية صبرى بوقادوم، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقى بالمملكة المغربية، ناصر بوريطة، وذلك فى إطار متابعة تطورات الأوضاع فى منطقة الكركرات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد حافظ، في بيان صحفي اليوم السبت، إن “مصر مستمرة فى متابعة مستجدات الموقف عن قرب، وإجراء الاتصالات اللازمة بما يحفظ الاستقرار انطلاقاً من مسؤوليتها تجاه أشقائها العرب وبما يصون مصالحهم ويجنب المنطقة أى توتر”.

والاسبوع الماضي الإمارات أصبحت أول دولة عربية تفتتح قنصلية عامة لها في مدينة العيون، كبرى مدن الصحراء المغربية ما يشير الى توافق في الرؤى بين البلدين في الملف.

اما دوليا دعت فرنسا الجمعة إلى “فعل كل ما يمكن تجنّباً للتصعيد” في الصحراء المغربية. 

وقالت وزارة الخارجيّة الفرنسيّة إنّ “فرنسا تدعو اليوم إلى فعل كلّ ما يمكن لتجنّب التصعيد والعودة إلى حل سياسي في أقرب وقت”.

وأضافت “هذه الأحداث تُظهر أهمّية أن يُعاد سريعاً إطلاق العمليّة السياسيّة التي تمرّ خصوصاً عبر تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة في أقرب وقت”.

ودعت إسبانيا الأطراف إلى “استئناف عملية التفاوض” حول الصحراء المغربية حيث حثت إسبانيا، القوة الاستعمارية السابقة في تلك المنطقة، “الأطراف على استئناف عملية التفاوض والمضي نحو حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين”، وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية الإسبانية مساء الجمعة.
وأضافت الوزارة أن “الحكومة الإسبانية تدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة لضمان احترام وقف إطلاق النار في الصحراء المغربية”.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن المغرب تحركه لوقف “الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة” لجبهة “البوليساريو” في منطقة الكركرات، وأن “استخدام السلاح سيكون قاصرا على الدفاع الشرعي”.
وتمكنت القوات المسلحة الملكية المغربية الجمعة من طرد ميليشيات البوليساريو من معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا وإعادة فتحه أمام الحركة التجارية بعد اشتباكات مع الانفصاليين وتدمير عدد من آلياتهم العسكرية.

ورغم ان مصادر في الجانب الموريتاني من الحدود اعلنت اليوم السبت بأن الهدوء يسود منطقة الصحراء المغربية بين المغرب وجبهة البوليساريو لكن الانفصاليين صعدوا من مواقفهم باعلانهم رسميا الغاء وقف اطلاق النار في تحد ليس للمغرب وحده ولكن للمجتمع الدولي وقرارات الامم المتحدة.

وأعلن الجيش المغربي، الجمعة، أن معبر الكركرات الرابط بين المغرب وموريتانيا، أصبح آمناً بشكل كامل، مشيرا إلى أنه أصبح آمنا من خلال حزام أمني، ووفقاً لقواعد واضحة تقوم على مبدأ عدم الاحتكاك بأي مدني.

وأصدرت القوات المسلحة الملكية بيانا، وصل “المغرب الآن” نُسخة منه، جاء فيه، أن مُسلحين تابعين لمليشيات البوليساريو، قاموا بإطلاق النار على القوات المسلحة الملكية التي اضطرت للرد، وأجبرت العناصر على الفرار، دون تسجيل أي أضرار بشرية.

وكانت وزارة الخارجية المغربية، قد أكدت تمسك المملكة بالحفاظ على وقف إطلاق النار، مؤكدة أن العملية التي قام بها الجيش تهدف لتعزيز وقف إطلاق النار

وبحسب بيان وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وصل “المغرب الآن” نُسخة منه، فإن العملية التي قامت بها القوات المسلحة الملكية تهدف لتعزيز وقف إطلاق النار من خلال الحيلولة دون تكرار مثل هذه الأعمال الخطيرة وغير المقبولة التي تنتهك الاتفاق العسكري وتهدد الأمن والاستقرار الإقليميين.

 

 

 

 

 

استئناف عمل معبر الكركرات بعد طرد ميليشيات البوليساريو

اضف رد