panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

تاجر مخدرات يتسلق سلّم الاحتجاجات الشعبية بموجة التحريض في الحسيمة..الرباط تريد الحفاظ على سلميتها

يحاول تاجر المخدرات “سعيد شعو “، بطريقة أو أخرى، تبني التظاهرات الشعبية السلمية التي تشهدها مدن بمنطقة الريف شمالي المغربي للمطالبة بالإصلاح وتوفير الخدمات والإطاحة برؤوس الفساد في البلاد، وهو ما يمثل خطراً حقيقياً على مستقبلها وإمكانية وأدها أو تسييسها وفقَ مراقبين، حيث زعم، يوم الجمعة، شعو عبر شريط فيديو تبني تلك التظاهرات، وحثت أتباعه على المشاركة والتحريض.

الرباط تستدعي سفيرها في هولندا للتشاور الأحد بعدما اتهمت السلطات الهولندية بالتقاعس عن اتخاذ إجراء ضد استضافة سعيد شعو المتورط في دعم اطراف دخيلة على الحراك السلمي في الريف، متورط في اثارة احتجاجات مدنية.

وقال وزير الخارجية بوريطة إن الرجل يدعى سعيد شعو وعمره 50 عاما من منطقة الريف بشمال المغرب، وقد أصدرت محكمة مغربية مذكرتي اعتقال بحقه في 2010 و2015 بسبب “جرائم تكوين عصابة إجرامية والرشوة والتجارة الدولية في المخدرات”.

وأشار بيان لوزارة الخارجية إلى أن شعو شارك في دعم اضطرابات بمنطقة الريف. وقادت حركة تسمى الحراك الشعبي احتجاجات لشهور واتهمت المسؤولين بالفساد.

وقال بيان الخارجية المغربية “تمت مراسلة السلطات الهولندية ومدها بمعلومات دقيقة منذ شهور حول تورط مهرب المخدرات هذا في التمويل والدعم اللوجيستي لبعض الأوساط في شمال المغرب”.

وأضاف البيان “من الواضح أن السلطات الهولندية عليها أن تقوم بإجراءات ملموسة وعاجلة تجاه هذا التاجر في المخدرات والمرتزق”.

ولم يذكر البيان اسم الرجل لكن وزير الخارجية ناصر بوريطة قال إنه يشير إلى شعو. ولم يرد شعو على اتصالات على هاتفه في هولندا للتعقيب ولم يتسن الوصول إلى محاميه.

وفي بيان مشترك على مواقعها الإلكترونية قالت وزارات الخارجية والأمن والعدل في هولندا إن قرار المغرب استدعاء السفير “غير مفهوم وغير ضروري”.

وقبل يوم من استدعاء المغرب لسفيره في هولندا بث شعو على صفحته بموقع فيسبوك فيديو مباشرا لمدة ساعتين تقريبا انتقد فيه طريقة تعامل السلطات المغربية مع الاحتجاجات التي تشهدها منطقة الريف.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول خرج محتجون مرارا إلى الشوارع في الريف حول مدينة الحسيمة للتعبير عن شعورهم بالإحباط من الاجراءات الحكومية في مجال التنمية ومكافحة الفساد.

وقال شعو في الفيديو إن أهل الريف خرجوا إلى الشوارع “بمطالب عادلة ومشروعة” وعبر عن دعمه “للحكم الذاتي” في المنطقة.

وقال مسؤول مغربي كبير إن السلطات المغربية اعتقلت في الماضي مواطنا مغربيا وحاكمته بطلب من هولندا لارتكابه جريمة هناك.

وأضاف المسؤول “نتعامل مع مطالب الدول الأخرى بجدية ونتوقع نفس الشيء من الدول الأخرى. شعو حر ويشعر بالحماية. ولذا يحاول أن يصبح زعيما سياسيا”.

واتهم بعض مؤيدي الحكومة المتظاهرين بأنهم انفصاليون الأمر الذي رفضه المشاركون في احتجاجات الحسيمة.

ويشارك شعو في مجموعة على وسائل التواصل تدعو إلى انفصال منطقة الريف.

ويشهد إقليم الحسيمة في منطقة الريف تظاهرات منذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2016.

واتخذت التظاهرات في منطقة الريف مع الوقت طابعاً اجتماعياً وسياسياً للمطالبة بالتنمية في المنطقة التي يعتبر سكّانها أنها “مهمشة”.

وتسعى الحكومة المغربية منذ سنوات إلى احتواء الاستياء. وبادرت إلى عدد من الإعلانات المتعلقة بتنمية اقتصاد المنطقة، مرسلةً وفوداً وزارية في الأشهر الستة الأخيرة، لكنها عجزت عن تهدئة الاحتجاجات.

من جهة أخرى، أصدر الملك تعليماته للحكومة المغربية “بالإسراع في عرض مشروع القانون المتعلق باختصاصات رئاسة النيابة العامة وقواعد تنظيمها، على البرلمان” من أجل “المصادقة عليه خلال الدورة التشريعية الحالية” وذلك “في إطار تعزيز استقلال السلطة القضائية”، وفقاً للبلاغ الرسمي.

وخلال الجلسة عيّن الملك “مجموعة من المسؤولين، من ولاة وعمال، بالإدارة المركزية وبالإدارة الترابية” ومن بينهم والٍ للحسيمة.

كذلك عيّن سفراء للمملكة لدى الصين والسعودية وموريتانيا وإسبانيا وكندا وأوكرانيا ورومانيا وغانا وكوبا وجمهورية التشيك، بينهم ممثل دائم للمملكة لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف وممثل آخر دائم لدى الاتحاد الافريقي.

اضف رد