أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

تراجع الاستثمارات الخارجية في المغرب بنسبة 5ر22 %

رغم تدفق استثمارات خارجية مباشرة على المملكة المغربية في شهر أبريل الماضي بقيمة 60, 9 مليار درهم، إلا أنها سجلت تراجعاً بنسبة الربع تقريباً بحسب البيانات الصادرة عن مكتب الصرف.

وسجلت الاستثمارات الخارجية المباشرة في المغرب تراجعًا بنسبة 5ر22 % خلال الربع الأول من العام الحالي و 1, 9 % مقارنة بعام 2015م.

وأعلن مكتب الصرف الوطني أن حجم تدفقات الاستثمارات الاجنبية المباشرة بلغ متم ماي الماضي 60, 9 مليار درهم، مقابل 40, 12 مليار درهم سنة قبل ذلك، مسجلا تراجعا نسبته 5, 22 في المائة.

وعزا المكتب، الذي نشر المؤشرات الأولية للمبادلات الخارجية المتعلقة بالشهور الخمسة الأولى من السنة الجارية، هذا التطور الى تراجع المداخيل بنسبة 1, 9 في المائة،) وارتفاع النفقات 53,5في المائة.

وأشارت بيانات مكتب الصرف، أن إيرادات المغاربة المقيمين بالخارج حققت زيادة نسبتها 1ر4 في المائة، لتصل إلى 24,33 مليار درهم متم ماي 2015، مقابل 37ر23 مليار درهم خلال نفس الفترة من سنة 2014.

وأضاف المصدر ذاته أن ميزان الاسفار سجل فائضا بقيمة 15ر16 مليار درهم مقابل 15,14 مليار درهم نهاية ماي 2014، أي بزيادة نسبتها 6,6 في المائة.

وتطورت عائدات الاسفار بنسبة 4ر6 في المائة (21,53 مليار درهم مقابل 20,23 مليار درهم عند متم ماي 2015)، يرافقها ارتفاع في النفقات بنسبة 5,8 بالمائة (5,38 مليار درهم مقابل 5,09 مليار درهم عند متم ماي 2015).

وكان قد اشار،  تقرير “كاي بي إم جي”، تفضيل المستثمرين الأجانب بلداناً أفريقية أخرى على المغرب خلال السنة الحالية، إلى تحسن الأوضاع الأمنية والسياسية في عدد من البلدان الأفريقية، بخلاف السنوات الماضية التي شهدت أوضاعاً مضطربة في هذه المناطق، ما جعل المغرب يشكل الوجهة المثلى للمستثمرين الأجانب.

وحددت وكالة الاستشارات المالية، الدول الأفريقية التي باتت تنافس المغرب في استقطاب الاستثمارات الأجنبية، ومنها غانا والموزمبيق وأوغندا، إلى جانب نيجيريا وكينيا وجنوب أفريقيا، التي تعد أسواقاً تقليدية تنافس المغرب في جلب الاستثمارات الأجنبية الوافدة إلى المنطقة.

وعاد تقرير الوكالة المتخصصة إلى مكانة المغرب في شمال أفريقيا تحديداً من حيث جذب الاستثمارات الخارجية، حيث اعتبره أفضل بلدان هذه المنطقة من حيث القدرة على استقطاب المستثمرين الأجانب، مقارنة مع تونس ومصر.

وأرجع التقرير أفضلية المغرب في جلب الاستثمارات الأجنبية في منطقة شمال أفريقيا إلى تدفق الأموال والاستثمارات الخليجية خصوصاً بعد تعيين الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الإسلامية، مبيناً أن هذه التوجه تم دعمه عبر إنشاء شراكات مع صناديق سيادية تابعة لبلدان الخليج. ومقابل الإشادة بقدرة المغرب على تحقيق نسب استثمارات جيدة في منطقة شمال أفريقيا، انتقد التقرير ذاته بحدة الوضع في الجزائر بسبب “تفشي الرشوة والفساد الإداري اللذين يعوقان ارتفاع الاستثمارات الأجنبية في هذا البلاد رغم التحفيزات الضريبية المقدمة بهذا الصدد”.

وأفاد التقرير بأنه رغم تفوق المغرب في شمال أفريقيا من حيث جذب الاستثمارات الأجنبية، فإن هذا الدور ينحسر بعد تطور بعض الدول الأفريقية لتصبح دولاً صاعدة تعتبر أرضاً خصبة لاستقطاب استثمارات أجنبية، وذلك بفضل قدرتها على تقديم نفسها كبلدان قادرة على حماية الاستثمارات الأجنبية على أراضيها وتطويرها.

اضف رد