أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

تركيا تُسمع بومبيو وزير خارجية أمريكا تسجيلا صوتيا لمقتل خاشقجي

استمع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى تسجيل صوتي لعملية قتل الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في اسطنبول، بحسب مسؤول تركي رفيع المستوى.

ونقلت شبكة “أيه بي سي” الأمريكية، عن المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أنه تم تشغيل التسجيلات خلال اجتماع بومبيو مع المسؤولين الأتراك يوم الأربعاء في أنقرة، وتم إعطاء نسخة منها.

وأشارت الشبكة إلى أن خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية، بعد صراع دام 8 دقائق فقط، عن طريق الخنق.

بدروها نفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نوايرت، أن يكون الوزير قد سمع شيئا خلال زيارته لتركيا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، قال إنه يفترض أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قد مات، وإن الرد الأمريكي على السعودية سيكون على الأرجح “بالغ الشدة”، لكنه لا يزال يريد معرفة حقيقة ما حدث على وجه الدقة.

وتحدث الرئيس الأمريكي بعد ساعات من إبلاغ وزير الخارجية، مايك بومبيو، له بتفاصيل محادثاته العاجلة في السعودية وتركيا.

 

أحداث 2 أكتوبر

يقيم خاشقجي في الولايات المتحدة ويكتب مقالات لصحيفة واشنطن بوست، وذهب إلى المنفى الاختياري العام الماضي بعد أن تم تحذيره من قبل المسؤولين السعوديين بوقف انتقادات لسياسة ولي العهد.

وقد وصل إلى القنصلية في الساعة 13:14 بالتوقيت المحلي للحصول على الأوراق الرسمية حتى يتمكن من الزواج من خطيبته التركية، بحسب ما قالته خديجة جنكيز، التي تزعم أنها خطيبة خاشقجي وأنها كانت تنتظره خارج القنصلية.

وأصر المسؤولون السعوديون على أن خاشقجي قد ترك القنصلية بعد ذلك بوقت قصير ولم يصب بأذى.

لكن المسؤولين الأتراك يعتقدون أن اعتداءا وصراعًا وقع في المبنى.

ويزعمون أن خاشقجي قُتل على يد فريق من العملاء السعوديين، ونشرت وسائل إعلام تركية صور 15 شخصا أثناء تواجدهم في مطارات تركية وخروجهم منها، لكن لم يتم نشر أي صور لهم أثناء الدخول أو الخروج من القنصلية.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن أربعة من العملاء الخمسة عشر لهم صلات بولي العهد الأمير محمد، في حين أن آخر هو شخصية بارزة في وزارة الداخلية في البلاد.

وفي يوم الثلاثاء ، دعا وزراء خارجية مجموعة السبع إلى إجراء تحقيق “شفاف” في هذه القضية.

في هذه الأثناء، أصبحت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، الشخصية البارزة الأخيرة للانسحاب من مؤتمر استثماري سعودي كبير الأسبوع المقبل بعد اختفاء السيد خاشقجي.

اضف رد