panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الصحة تسجل حالتين وفاة جديدة والإصابات ترتفع إلى 345 حالة حتى التاسعة مساءً

أعلنت وزارة الصحة ، ليلة الجمعة، تسجيل 12 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعة الماضية في البلاد، ليرتفع بذلك عدد الإصابات المسجلة حتى الآن إلى 345 حالة إلى حدود الساعة التاسعة مساء.

وأشار المصدر ذاته الى أن العدد الإجمالي للوفيات بالمملكة جراء الإصابة بالفيروس ارتفع إلى 23 حالة وفاة، بعد تسجيل حالتين جديدتين. و استبعاد 1423 بعد تحليل مخبري سلبي

وفي وقت سابق من مساء الجمعة،أعلنت وزارة الصحة، ارتفاع عدد إصابات كورونا إلى 333، بينهم 21 وفاة، إثر تسجيل 11 وفاة و58 إصابة. ومن بين المتوفين رجل مسن  67 سنة، كان مصابا بالفيروس ويعاني مرضا مزمنا، دون ذكر طبيعته.

والرقم الإجمالي للمصابين في المغرب (345) يشمل الوفيات والحالات التي تعافت من المرض.

هذا وقال رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، إن الأيام العشرة المقبلة ستكون حاسمة في تطور وباء فيروس كورونا في البلاد.

جاء ذلك بحسب بيان لرئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، عقب اجتماع مجلس الحكومة اليوم الخميس،قوله، إن “عدد الإصابات بالفيروس عرفت ارتفاعا، والأيام العشرة المقبلة ستكون حاسمة في تطور الوباء بالمملكة”.

ودعا العثماني إلى تعاون الجميع والتضامن والتحلي بالوعي الجماعي المشترك لإنجاح الحجر الصحي والالتزام بمقتضيات حالة الطوارئ المعمول بها منذ أيام.

وبحسب العثماني فإن “البلاد تتوفر على 1640 سرير إنعاش، والتي من المنتظر أن ترتفع في الأسابيع المقبلة، نتيجة اقتناء البلاد لعدد من تجهيزات التنفس الاصطناعي، إلى حوالي 3000 سرير”.

ويأتي ترتيب المغرب في المجموعة الثالثة في تصنيف المصابين بكورونا فيروس، وتتشكل المجموعة الأولى من الدول التي سجلت أرقاما قياسية ابتداء من خمسة آلاف ما فوق وهي الصين وإيطاليا واسبانيا والولايات المتحدة والمانيا وفرنسا وسويسرا وهولندا وبريطانيا والنمسا وكوريا الجنوبية وإيرانوهذه المجموعة مرشحة لكي ينفتل الفيروس من السيطرة.

وتتشكل المجموعة الثانية من الدول التي سجلت ما بين ألفين الى خمسة آلاف حالة مثل البرازيل وباكستان وكندا وتايلاند وماليزيا واليابان وسويسرا والبرتغال ضمن دول أخرىوهي مجموعة قادرة على وقف زحف الفيروس وتحتاج الى مجهود جبار بين المكونات الثلاث للصحة القطاع العمومي والعسكري والخاص.

وينتمي المغرب الى المجموعة الثالثة التي سجلت حالات ما بين مائتي الى ألفي حالة، وهي كثيرة مثل الجزائر وتونس ومصر وبلغاريا وهنغاريا  وصربيا وفلندا والجزائر ضمن عشرات أخرىوتخلف قوة الدول في هذه المجموعة، ففلندا لديها قدرة كبيرة على احتواء نسبة المرضى، بينما دول مثل المغرب والجزائر تحتاج الى مجهودات جبارةويعد الطب العسكري أساسيا لدول مثل المغرب والجزائر.

وتتشكل المجموعة الأخيرة هي المتكونة من حالات الصفر الى مائتين وهي مجموعة من الدول الإفريقية مثل موريتانيا ومالي وليبيا وكينيا ورواندا.

اضف رد