أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

تصعيد جديد لأزمة الحكومة المتعثرة.. أخنوش لبنكيران لسنا شمعة تعلق عليها عجزك!

فى تصعيد جديد لأزمة حزب العدالة والتنيمة الفائز في الانتخابات والمفوض لتشكيل الحكومة الثانية التي لم تتضح بعد معالمها منذ قرابة شهر من الصراعات الفارغة والغير المسئولة ومن غير مراعات الوطن أولا ثم الحسابات الفارغة أخيرا، وإذ البلاد تمر في وقة جد صعب وعرضة للمتربصين لخيراتها ومواردها الضخمة، نشهد تبادل التهم والرد ولا أحد يرير أن يتعقل ويخدم على خطوة إيجابية بعرض مقترح قد يساهم في إخراج هذه الحكومة المثتعثرة والتي طال مخاضها.

مع كل الدعوات والخطب الملكية إلاّ أبى زعماء الأحزاب المغربية الكبيرة الانصياع والتعقل وتقديم المصلحة العليا عن المصلحة الخاصة والاسترزاق بالوطن، يأتي رد الميلياردير  عزيز أخنوش، على تصريحات رئيس الحكومة بنكيران، وبطريقة الخطاب الذي ينصب نحو الإلقاء بمسؤولية تأخر تشكيل التحالف الحكومي على أطراف أخرى”.

وكان رد  برادة  عن سؤال لجريدة “أخبار اليوم”  حول هوية جهة تحرك مناورات الأحزاب لعرقلة ميلاد الحكومة”، معتبرا أن “كلفة ذلك ستكون كبيرة داخليا وخارجيا”.

 قال، “لا نعرف بالضبط”، قبل أن يستدرك، “لكننا نرى سلوكيات هذه الجهة، إذ من غير المعقول أن يأتي حزب للتفاوض مع رئيس الحكومة ومعه حزب آخر يشترط دخوله معه، مثل من له تذكرة دخول للملعب ويريد إدخال شقيقه معه”، في إشارة إلى “عزيز أخنوش”، مشيرا إلى أنه “قد يتفهم أن يشترط حزب مشاركة حزب آخر في الحكومة. لذلك لا أقول إن هذا مقبول، لكن أقول إن هذا مفهوم”. 

ومن نافلة القول أن مثل هذه التصريحات في هذا الوقت بالذات تثير حفيظة الحلفاء وحتى الإخوة فكان من المفروض عدم المقابالات الصحافيةوالتصريحات الواهية التي تزيد الطين بلة..

فكان من الطبيعي أن يرد زعيم الأحرار عزيز أخنوش، على ما تناولته  جريدة “الأخبار”، في عدد الصادر  غذاً الأربعاء، بخصوص تصريحات السيد عبد الإله بنكيران واصفا كلامه “بالتهجم غير المسبوق على حزب حصل على 37 مقعدا”، مضيفاً: “إذا كنا حزبا معطوبا بهذا الشكل وكان كلامنا مزعجا ولا يعجب، لماذا ينتظرنا بنكيران لنشكل تحالفه جديد وإطلاق حكومة ثانية”.

وقال أخنوش أنه اليو وبفضل الصلاحيات التي يخولها الدستور لرئيس الحكومة من حرية احتيار  الأحزاب التي تشكل أغلبيته، معبراً عن رفضه أن يكون حزب “التجمع الوطني للأحرار” شماعة يعلق عليها بنكيران عجزه عن تشكيل حكومة أغلبية جديدة.

ويشار إلى أنه تم بالأمس بث كلمة لرئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، وجه فيها انتقادات لأخنوش قائلا “لن يقبل أبدا بإهانة إرادة المواطنين”، أو أن “يأتي أي شخص (عزيز أخنوش) كيفما كان ويتصرف معه في هذه الحكومة وكأنه هو رئيسها”.

و قال بنكيران في كلمته خلال أشغال اللجنة الوطنية لحزب العدالة والتنمية، “أن رئيس حزب “التجمع الوطني للأحرار”، عزيز أخنوش، جاء بشروط لا يمكن أن يقبل بها، مؤكدا أنه تفاجأ بتحالف “الأحرار” و”الاتحاد الدستوري”، حيث قال، “استغربت من الإخوان ديال ‘الأحرار’ وهم معطوبين ديك الساعة بلا رئيس، وجابوا معهم ‘الاتحاد الدستوري'”، مضيفا أن “‘الحركة الشعبية’ يقولون بأنه لا يمكنهم اتخاذ قرار خارج قرار ‘الأحرار’، وأنا لا أريد إحراج أحد”.

 

اضف رد