أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

تفاصيل جديدة حول منفذ عملية باب السلسلة في القدس لحظة الهجوم

تناقلت وسائل إعلام صورا لمنفذ الهجوم المسلح الذي خلف قتيلا و3 جرحى بين الإسرائيليين في القدس صباح اليوم الأحد، بما فيها الصورة التي تظهره لحظة تنفيذ عملية إطلاق النار.

وفي الصورة يحمل فادي أبو شخيدم (42 عاما) من أبناء مخيم شعفاط، رشاشا من طرازBeretta M12 في أحد شوارع البلدة القديمة بالقدس استعدادا لإطلاق النار.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، عن هوية منفذ عملية إطلاق النار في القدس المحتلة، اليوم الأحد، والتي اسفرت عن استشهاد منفذها ومقتل جندي اسرائيلي واصابة آخرين بجروح خطيرة .

وبينت حماس، في بيان لها بأن منفذ العملية هو فادي أبو شخيدم، من مخيم شعفاط شمال شرق القدس، ويعد أحد قيادات وكوادر الحركة.

وقالت حماس، في بيانها الذي نشرته على موقعها الإلكتروني: ” إن “فادي أبو شخيدم أمضى في القدس حياته بين دعوة وجهاد، وتشهد له أرجاء المدينة وجنبات المسجد الأقصى، وها هو يرتقي اليوم بعد معركة بطولية، وأوقع فيهم قتلى وجرحى”.

ونعت الحركة أبو شخيدم، مؤكدة أن جرائم إسرائيل لن تبقى دون رد رادع.

 

وأضافت أن هذه العملية البطولية تحمل تحذيرا لإسرائيل لوقف الاعتداءات على أرضنا ومقدساتنا، وأن حالة التغول التي تمارسها ضد المسجد الأقصى وسلوان والشيخ جراح وغيرها، ستدفع ثمنها.

كما أكدت الحركة أن “الشعب الفلسطيني ماض في جهاده، ولا يأبه بكل القرارات المعادية التي تصدر عن الدول الاستعمارية والتي تهدف إلى تكريس الاحتلال، والتنصل من حقوقه التاريخية”.

 

وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومر بارليف، في تصريح من موقع الهجوم إن المهاجم “كان عضوا في المكتب السياسي لحركة حماس وكان يصلي بانتظام في المسجد الأقصى”، مضيفا أن زوجته فرت إلى خارج البلاد قبل ثلاثة أيام.

واشار بارليف إلى أن منفذ الهجوم استخدم أسلحة “غير متوفرة في إسرائيل عادة”. 

ونشرت قناة كان العبرية تفاصيل جديدة حول عملية إطلاق النار في القدس المحتلة صباح اليوم الأحد، والتي أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة 3 من عناصر شرطة الاحتلال والمستوطنين.

وحسب القناة فإن العملية بدأت حين جاء المنفذ من اتجاه البلدة القديمة وأطلق النار بالقرب من باب السلسلة باتجاه أحد المستوطنين والذي أُعلن عن مقتله فيما بعد.

وأضافت القناة أن المنفذ تحصن في أحد الأزقة وخرج فيما بعد للتحقق من قتل المستوطن، ثم واصل مسيره وأطلق النار على مستوطن آخر وأصابه بجروح خطيرة.

فيما بعد اشتبك المنفذ الشهيد فادي أبو شخيدم مع قوة من حرس الحدود وأصاب اثنين منهم حتى قامت القوة بإعدامه ميدانيا.

وأوضح شهود عيان بأن قوات من وحدة “اليمام” برفقة المخابرات اقتحموا بناية عائلة الشهيد ابو شخيدم في مخيم شعفاط، وفور اقتحام باب المنزل اعتدوا بالضرب والدفع على صحفيات مقدسيات وصادروا هواتفهم خلال توثيق الاقتحام، ثم واصلوا الاقتحام المنزل واعتدوا على فتى وسيدة .

كما احتجزت قوات الاحتلال كافة أفراد العائلة والمتواجدين.

 

 

اضف رد